عرابو الخراب يصادرون الحياة السياسية .. ينتقل العالم العربي على يد إيران من حكم العسكر إلى حكم العسكرة الانتقامية.      الرسول العربي وخلفاؤه مشمولون بإجراءات المساءلة والعدالة والاجتثاث! مفردات السياسة في العراق مثيرة. إليكم بعض تطلعات البرلمان في دورته الجديدة.      التمادي الايراني في العراق ..بعد استنساخ ولاية الفقيه والحرس الثوري، إيران تؤسس للباسيج العراقي. البصرة هدفها الأول الآن.      هارد لاك لاميركا.. ومبروك لايران .. اذا ما ارادت ادارة ترامب اعادة التوازن لمصالحها مقابل المصالح الايرانية فان عليها اعادة نظر شاملة لسياساتها الخاطئة في العراق.      إيران هي من أكبر المستفيدين مستقبلاً من العراق ويقدم هذا الأخير منافع كبيرة لم تكن في حسبان الإيرانيين يوماً ما فقد تحول هذا البلد إلى سوق استهلاكية لكل شيء إذ تتعامل مع هذه الأرض على أنها سلعة إنها سياسة التسليع لكل شيء      عراقية القائد... حلم! من يتولى شؤون العراق، عليه ان يدرك ان حب الوطن لا يحتاج لمساومة، ولا يحتاج لمزايدة ولا يحتاج لمجادلة ولا يحتاج لشعارات رنانة ولا يحتاج لآلاف الكلمات.      العراق.. حكومة الإسلام السياسي الجديدة وآفاق الاحتجاجات.      ميليشيا حزب الله العراق تهدد بإسقاط الحكومة الجديدة      الكشف عن أسباب تسمم عشرات المواطنين في ذي قار      مدينة الموصل.. مخاطر عديدة تجعلها لا تصلح للحياة      التأميم.. تدهور أمني كبير في "الحويجة" والسلطات عاجزة      ملخص لأهم الأحداث وأبرزها التي جرت يوم الاثنين 17 سبتمبر 2018      إيران.. في انتظار خريفها الغاضب .. إيران الجمهورية الإسلامية معادية لتاريخ جغرافيتها قبل أن تعادي جوارها كله وبقاء نظام العتمة في طهران يعتمد على تصدير أزماته لا ثورته .      تناغم أميركي مغربي في مواجهة أنشطة إيران الإرهابية      كيف انتصرت إيران على واشنطن باختيار الحلبوسي رئيسًا للبرلمان؟  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل ستتشكل الحكومة العراقية المقبلة بسهولة ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

نظام المنطقة الخضراء مُصرّ على مرشحه الفاسد مساعداً لأمين الجامعة العربية






قالت وزارة الخارجية العراقية إنه سبق وأن تم ترشيح صفاء الصافي لمنصب الأمين العام المساعد للجامعة العربية، وتم التصويت على الترشيح بالإجماع في مجلس المندوبين للجامعة العربية، كما رفع مشروع القرار عبر مجلس الجامعة على مستوى وزراء الخارجية، ثم تم تأجيل التصويت من قبل مجلس وزراء الخارجية العرب، بناء على رغبة ورجاء الأمانة العامة للجامعة العربية إلى حين استكمال الإجراءات الشكلية والقانونية، وتم تخويل مجلس المندوبين بعقد جلسة استثنائية لغرض المصادقة على تعيين أمينين عامين مساعدين عراقي وكويتي.

وأشار المتحدث الرسمي باسم الخارجية العراقية، أحمد محجوب، في تصريح صحافي، الأحد، إلى أن الأمين العام للجامعة العربية، أحمد أبو الغيط، ومجموعة من وزراء الخارجية العرب قد أكدوا أن هذا المنصب سيكون من حصة العراق. وأعلن الرئيس الدوري للمجلس أن الأمانة ملزمة باستكمال الإجراءات الشكلية والقانونية في موعد أقصاه شهر نيسان/ أبريل المقبل، وقد تمسك العراق بمرشحه، ورفض أية محاولة لسحب الترشيح.

وشدد محجوب على أن الخارجية العراقية "متمسكة بمرشحها، وقد قدمت مذكرة بهذا الخصوص إلى الجامعة، ولذا فإن أي حديث عن سحب مرشح العراق من شغل هذا المنصب هي محاولة للإساءة إلى العراق، متمثلاً في وزارة الخارجية، عبر حملة إعلامية تبث معلومات كاذبة ومضللة، وإن الخارجية ستلاحق قضائياً من يحاول تضليل الرأي العام أو تشويه الحقائق والإساءة إلى جهودها".

وكانت الخارجية العراقية قد أعلنت في الخامس من الشهر الحالي عن تسمية وزير الدولة والتجارة السابق صفاء الدين الصافي أميناً عاماً مساعداً للجامعة العربية. وأوضحت أن "تعيين الصافي قد تم بعد الجهود الدبلوماسية الحثيثة للوزارة، وبالتعاون مع الأمانة العامة لمجلس والوزراء، والتي تكللت بالوصول إلى هذا المنصب العربي الرفيع في الجامعة العربية".


جاء هذا الترشيح للصافي، رغم توجيه تهم بالفساد إليه تعود إلى عام 2012 حين حمّلته لجنة النزاهة في البرلمان العراقي في سبتمبر من ذلك العام مسؤولية تسريب 258 ألف طن من الشاي التالف المسبب للسرطان إلى الأسواق المحلية في بغداد.

كما وجّهت إلى الصافي مذكرة اعتقال ثانية بتهمة الفساد في ما يتعلق بسلف مالية لموظفي وزارة التجارة العراقية مع مسؤولين آخرين في الوزارة في حكومة رئيس الوزراء السابق نوري المالكي.. وأيضاً هناك قضية فساد أخرى متهم فيها الصافي تتعلق باستيراد زيت فاسد بقيمة 55 مليون دولار في البصرة.

ملفات الفساد الثلاثة هذه لم تغلق رغم تحويل مذكرة اعتقال بحق الصافي إلى استدعاء.. ومنذ عام 2011 تم تعطيلها أو تجميدها، وهناك ثلاثة موظفين ما زالوا ممنوعين من السفر بقرار قضائي يتعلق بقضية فساد الصافي.

شغل صفاء الدين الصافي، المعروف بعلاقته الوثيقة مع المسؤولين الإيرانيين، وخاصة ضابط "فيلق القدس" الإيراني والسفير السابق لطهران في بغداد حسن دنائي فر، منصب وزير التجارة بالوكالة، بعد استقالة الوزير السابق عبد الفلاح السوداني عام 2009 إثر الحكم عليه بالسجن سبع سنوات لإدانته بقضايا فساد من قبل لجنة النزاهة البرلمانية، والتي هرب على أثرها من العراق إلى بريطانيا، حتى ألقت الشرطة الدولية "الأنتربول" القبض عليه في بيروت في الشهر الماضي، ورحّلته إلى بغداد المعتقل فيها حالياً.

يشار إلى أن الصافي قد لعب أثناء توليه حقيبة التجارة، ومن قبلها وزير الدولة في حكومة المالكي السابقة، دوراً في عقد صفقات تجارية كبيرة مع مصر، التي يقيم فيها حالياً منذ عام 2014، بعد تشكيل الحكومة العراقية الحالية برئاسة حيدر العبادي.


من جهته، كشف النائب عن التحالف الشيعي، علي البديري، عن صفقة سياسية، قال إن الصافي عيّن من خلالها في منصب أمين عام مساعد لجامعة الدول العربية.

أضاف البديري، وهو قيادي في حزب الدعوة تنظيم الداخل، إن "تقديم العراق للصافي المتهم بقضايا فساد كبيرة وخطيرة إلى منصب الأمين العام المساعد لجامعة الدول العربية، لكونه يملك ملفات فساد أيضاً تتعلق بأصحاب القرار في العراق، والذين هم من يقودون الحكومة الآن".

وأوضح في تصريح لوكالة "بغداد اليوم" الإخبارية أن "الصافي ساوم هؤلاء، إما أن يمنحوه منصبًا أو أن يعلن عن ملفات الفساد التي يملكها ضدهم".

أضاف أن "هؤلاء بفعلتهم هذه أخزوا العراق أمام المجتمع العربي، فهم نصّبوا شخصاً فاسداً في مؤسسة تمثل الدول العربية، وهذا سيعطي مؤشراً سلبياً إلى العراق والعراقيين أمام المجتمع الدولي".

وكانت أوساط سياسية وإعلامية عراقية قد اعتبرت أيضاً تسمية الصافي أميناً عاماً مساعداً للجامعة "خطأً كبيراً، لكونه متهماً بالفساد داخل بلده، وله طروحات تتنافى مع المبدأ الذي قامت على أساسه الجامعة العربية".



وكالات
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 22895116
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM