عرابو الخراب يصادرون الحياة السياسية .. ينتقل العالم العربي على يد إيران من حكم العسكر إلى حكم العسكرة الانتقامية.      الرسول العربي وخلفاؤه مشمولون بإجراءات المساءلة والعدالة والاجتثاث! مفردات السياسة في العراق مثيرة. إليكم بعض تطلعات البرلمان في دورته الجديدة.      التمادي الايراني في العراق ..بعد استنساخ ولاية الفقيه والحرس الثوري، إيران تؤسس للباسيج العراقي. البصرة هدفها الأول الآن.      هارد لاك لاميركا.. ومبروك لايران .. اذا ما ارادت ادارة ترامب اعادة التوازن لمصالحها مقابل المصالح الايرانية فان عليها اعادة نظر شاملة لسياساتها الخاطئة في العراق.      إيران هي من أكبر المستفيدين مستقبلاً من العراق ويقدم هذا الأخير منافع كبيرة لم تكن في حسبان الإيرانيين يوماً ما فقد تحول هذا البلد إلى سوق استهلاكية لكل شيء إذ تتعامل مع هذه الأرض على أنها سلعة إنها سياسة التسليع لكل شيء      عراقية القائد... حلم! من يتولى شؤون العراق، عليه ان يدرك ان حب الوطن لا يحتاج لمساومة، ولا يحتاج لمزايدة ولا يحتاج لمجادلة ولا يحتاج لشعارات رنانة ولا يحتاج لآلاف الكلمات.      العراق.. حكومة الإسلام السياسي الجديدة وآفاق الاحتجاجات.      ميليشيا حزب الله العراق تهدد بإسقاط الحكومة الجديدة      الكشف عن أسباب تسمم عشرات المواطنين في ذي قار      مدينة الموصل.. مخاطر عديدة تجعلها لا تصلح للحياة      التأميم.. تدهور أمني كبير في "الحويجة" والسلطات عاجزة      ملخص لأهم الأحداث وأبرزها التي جرت يوم الاثنين 17 سبتمبر 2018      إيران.. في انتظار خريفها الغاضب .. إيران الجمهورية الإسلامية معادية لتاريخ جغرافيتها قبل أن تعادي جوارها كله وبقاء نظام العتمة في طهران يعتمد على تصدير أزماته لا ثورته .      تناغم أميركي مغربي في مواجهة أنشطة إيران الإرهابية      كيف انتصرت إيران على واشنطن باختيار الحلبوسي رئيسًا للبرلمان؟  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل ستتشكل الحكومة العراقية المقبلة بسهولة ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

العبادي يبيع العراق لميليشيات إيران ويساوي عناصرها بأفراد الجيش!






مراقبون: العبادي أخطأ وظهر في شخصية السياسي المذبذب


مرة يطالب بتفكيك الحشد وأخرى يساوي رواتب عناصرها بالجيش


 مساواة عناصر ميليشيات إيران بأفراد الجيش العراقي


مرسوم جديد يقضي بأن يحصل مقاتلو الحشد الشعبي الطائفي الذين تدعمهم وتدربهم

 

إيران على الكثير من حقوق أفراد الجيش. 


ففي خطوة مكشوفة ومفضوحة تمامًا قبيل الانتخابات البرلمانية القادمة. أصدر رئيس الوزراء حيدر العبادي قرارا يساوي عناصر الميليشيات الإيرانية بأفراد الجيش وهو ما أثار موجة عارمة من الاستياء في الداخل العراقي وفي الخارج أيضا.


 حيث وصف القرار بأنه انبطاح سياسي رخيص من جانب العبادي أمام إيران والغرض منه كسب أصوات الحشد في الانتخابات البرلمانية المقبلة.


 كما أثار القرار موجة من الاستياء في الخارج، إذ يكشف حقيقة الايمان الكامل للعبادي بعناصر الحشد الطائفي وتنكشف خدعة حل ميليشيات الحشد وتسليم أسلحتهم.


وكان قد أضفى رئيس الحكومة حيدر العبادي صفة شرعية على ميليشيات مسلحة ارهابية موالية لإيران في العراق، عبر دمجها في قوات الأمن والجيش في محاولة على ما يبدو لكسب تأييد هذه الفصائل التي تثير جدلا واسعا قبيل الانتخابات التشريعية المقبلة.


الحشد= الجيش العراقي


وأصدر العبادي مرسوما، يضفي الصفة الرسمية على ضم ميليشيات الحشد الشعبي الطائفي إلى قوات الأمن في البلاد. ويقضي بأن يحصل مقاتلو الحشد الشعبي، الذين تدعمهم وتدربهم إيران في الأغلب، على الكثير من حقوق أفراد الجيش.

وسيحصل المقاتلون على رواتب تتساوى مع ما يتقاضاه أقرانهم من أفراد الجيش، كما ستطبق عليهم قوانين الخدمة العسكرية وسيقبل منسوبو الحشد الشعبي في الكليات والمعاهد العسكرية.
وكان المرسوم و- وفقا لتقرير نشرته جريدة العرب- متوقعا منذ بعض الوقت ويأتي قبل شهرين من انتخابات عامة مرتقبة.


وكان عشرات الآلاف من العراقيين قد استجابوا في 2014 لدعوة إلى حمل السلاح  من جانب السيستاني وشكلوا قوات الحشد الشعبي الطائفي وذلك بعد أن سيطر تنظيم داعش على ثلث أراضي العراق بخيانة من نوري المالكي.


كما شاركت قيادات عسكرية إيرانية في الإشراف على عمليات الحشد في مختلف المناطق. وتكن هذه الميليشيات بالولاء لإيران.


وأعلن العراق النصر على الارهابيين في ديسمبر 2017 الماضي، لكن ميليشيات الحشد الشعبي التي يقدر أنها تضم ما يربو على 60 ألف مقاتل ما زالت منتشرة في العديد من المناطق ذات الأغلبية السنية التي شهدت قتالا عنيفا خلال الصراع الذي استمر ثلاث سنوات لطرد تنظيم داعش الارهابي.


 الولاء لإيران


وكان قد اقر مجلس النواب  قانونا عام 2016 لإدماج ميليشيات الحشد الشعبي في أجهزة الدولة على أن تكون القوات تحت سلطة رئيس الوزراء مباشرة. ويقضي نظام الحكم في العراق بأن يكون رئيس الوزراء شيعيا.


ولإيران دور واضح في تنسيق قيادة قوات الحشد الشعبي التي تلتقي كثيرا بقاسم سليماني قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني وتستشيره.


وكان قد قال وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون، إن الوقت قد حان لعودة الفصائل المدعومة من إيران إلى ديارها في ظل هدوء وتيرة قتال تنظيم داعش.


وتضم ميليشيات الحشد الشعبي عدة فصائل مسلحة، كما تضم قادة سياسيين بارزين من بينهم هادي العامري، و"أبو مهدي المهندس" ويشغل منصب نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي؛ بالإضافة إلى فالح فياض الذي يشغل منصب رئيس هيئة الحشد الشعبي ومستشار الأمن الوطني العراقي.


 وقال مراقبون  إن خطوة مساواة عناصر الحشد الشعبي الطائفي بأفراد الجيش أضاعت البقية الباقية من شعبية العبادي وظهر أمام الرأي العام العراقي في دور السياسي المذبذب.
 فمرة يعرب عن رأيه في تسليم السلاح الى الدولة وحل هذه الميليشيات، ومرة يقرر مساواتهم بعناصر الجيش .


 فهو يلعب على كل الجميع بغرض الرغبة العارمة في الفوز بالانتخابات القادمة.
 حتى ولو حساب الشعب العراقي وعلى سيادة العراق.



وكالات
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 22895238
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM