لعنة الطبقة الحاكمة .. لعنة الطبقة الحاكمة تبرز في لبنان أكثر من سواه من الدول العربية. لكن العراق وتونس في منافسة للحاق بلبنان.      سليماني يتقدم في العراق .. هناك من لا يزال يميل الى إنه لا يمكن لطهران أن تستفرد باختيار الرئاسات العراقية الثلاث و"تأخذ الجمل العراقي بما حمل"!      مرحلة ما بعد العبادي.. فرصة تاريخية اتيحت للعبادي، لكنه - وهو الأدرى بإمكاناته - اختار ان يضيعها بالوعود.      فقاعة الحوار مع إيران ..كل محاولات الدول العربية لتهدئة الوحش الإيراني باءت بالفشل.      أمريكا والميليشيات المسلحة في العراق      البصرة تُسقط العملية السياسية      ترمب: غزو العراق أسوأ خطأ في التاريخ      حزب الدعوة بات مشهوراً بالانشقاقات عبر تاريخه منذ 1959 .      العراق يحصل على المركز الثاني أكثر الدول اكتئابًا      ملخص لأهم الأحداث وأبرزها التي جرت يوم الأربعاء 19 سبتمبر 2018      الأكراد واللعب الخاسر على الحبال .. أخطأ الأكراد التقدير مرة أخرى. ذهبت أصواتهم عبثا إلى العدو.      صرخة النائبة العراقية وحكايتها      عرابو الخراب يصادرون الحياة السياسية .. ينتقل العالم العربي على يد إيران من حكم العسكر إلى حكم العسكرة الانتقامية.      الرسول العربي وخلفاؤه مشمولون بإجراءات المساءلة والعدالة والاجتثاث! مفردات السياسة في العراق مثيرة. إليكم بعض تطلعات البرلمان في دورته الجديدة.      التمادي الايراني في العراق ..بعد استنساخ ولاية الفقيه والحرس الثوري، إيران تؤسس للباسيج العراقي. البصرة هدفها الأول الآن.  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل ستتشكل الحكومة العراقية المقبلة بسهولة ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

الدوحة تقفز على الوساطة الكويتية ودول المقاطعة تتمسك بها . الإمارات والسعودية والبحرين ومصر تصف أزمة قطر بالصغيرة وأن حلها يتم في اطار الوساطة الكويتية القائمة.







جنيف - جددت الدول الأربع المقاطعة لقطر اتهامها بدعم الإرهاب. وقالت إنها ترى أن الأزمة مع الدوحة "صغيرة" ويجب أن تحل في إطار جهود الوساطة الكويتية.

وجددت دول المقاطعة موقفها على لسان عبيد الزعابي مندوب الإمارات الدائم لدى الأمم المتحدة في جنيف في إطار استخدامها "حق الرد" على كلمة قطر بالدورة الـ37 لمجلس حقوق الإنسان، بحسب الوكالة الإماراتية.

وأعلنت السعودية والإمارات والبحرين ومصر علاقاتها مع قطر في الخامس من يونيو/حزيران 2017 وفرضت عليها "إجراءات عقابية لتورطها في دعم وتمويل الإرهاب.

واتهمت الدول الأربع قطر بأنها هي "من بادر بإشعال فتيل الأزمة الدبلوماسية".

وقالت إنها ترى أن هذه الأزمة السياسية "الصغيرة بين دولنا وقطر يجب أن تحل في إطار جهود الوساطة الكويتية القائمة".

وأضافت أن "على القطريين أن يختاروا بين أن يكونوا دولة تؤمن بمبدأ حسن الجوار وتسعى للانخراط في علاقة إيجابية مع محيطها أو أن يستمروا في انتهاك القانون الدولي".

وكان وزير خارجية قطر الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني قد روج مجددا لمزاعم "ارتكاب الرباعي انتهاكات حقوقية"، وهي مغالطات دأبت قطر منذ الأزمة على الترويج لها ضمن محاولات فاشلة للقفز على مسببات الأزمة وايضا للتغطية على تورطها في دعم وتمويل الإرهاب والتقارب مع إيران التي تعمل على زعزعة استقرار المنطقة وتهديد أمنها القومي.

وأكدت السعودية والامارات والبحرين ومصر مرارا على أن حل الأزمة بيد قطر وأن اعادة العلاقات إلى طبيعتها يبقى رهين التجاوب القطري مع المطالب العربية وعلى رأسها التوقف فورا عن دعم وتمويل الإرهاب وقطع ارتباطها بجماعات متطرفة مصنفة ارهابية مثل جماعة الاخوان المسلمين وكذلك فك ارتباطها بإيران الخصم الاقليمي الذي ثبت تورطه في أنشطة ارهابية تستهدف ارباك أمن دول الجوار.

كما تدعم دول المقاطعة الوساطة الكويتية لحل الأزمة بوصف الكويت عضو بمجلس التعاون الخليجي ولأن الأزمة تحل في محيطها الجغرافي وعمقها الخليجي.

وقفزت قطر على وساطة الكويتية متسببة في احراج للوسيط الكويتي الذي لم يدخر جهدا في محاولة رأب الصدع واصلاح ذات البين.

واستعانت الدوحة بتركيا التي استغلت ورطة قطر للاستفادة منها تجاريا وعسكريا، حيث عززت العلاقات التجارية وسرّعت جهود فتح قاعدة عسكرية في الامارة الخليجية.

كما سارعت قطر لطلب تدخل أميركي بعد أن اتهمها الرئيس دونالد ترامب بدعم وتمويل الإرهاب، مشيرا بشكل صريح إلى سجل الدوحة الطويل في هذا الشأن وطالبها بالتوقف عن تلك الممارسات.

لكن وزير الأميركي الخارجية ريكس تليرسون ابدى تحيزا واضحا إلى قطر في تناقض مع موقف ترامب.

وفشلت جميع الوساطات التي دخلت على خط الأزمة في اخراج الدوحة من ورطتها.

وفي أحدث التطورات قالت وكالة الأنباء القطرية الأربعاء، إن أمير قطر الشيخ تميم بن حمد تلقى اتصالا هاتفيا من الرئيس دونالد ترامب دعاه فيه لزيارة واشنطن في أبريل/نيسان.

وتأتي هذه التطورات فيما يقوم ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان بزيارة لواشنطن في التاسع عشر من مارس/اذار أي قبل الزيارة المرتقبة لأمير قطر للولايات المتحدة.

ويرجح أن تكون الأزمة القطرية على طاولة مباحثات ترامب والأمير محمد وأيضا ضمن زيارة تميم لواشنطن.

وأكدت الولايات المتحدة أنها حريصة على حل الأزمة بأسرع وقت ممكن وحثت جميع الأطراف على الحوار.



وكالات
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 22902714
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM