آن لحفلة الجنون أن تنتهي ما بدأ كمشروع لتخلص إيران من مشروعها النووي، تحول سريعا إلى مشروع لتخلص إيران من امتداداتها الميليشاوية.      ثلاثة حالفهم الحظ، ولكنهم خانوه .. عام على خروج سليم الجبوري وفؤاد معصوم وحيدر العبادي من السلطة غير مأسوف عليهم.      عادل عبدالمهدي الحذر من أية ازمات .. استكمال الكابينة الوزارية اصبح من الماضي ورئيس الوزراء لا يقدم شيئا ولا يحرك ساكنا ولا يغضب طرفا مهما كانت الأسباب.      انحسار مساحة مناورة النظام العراقي في صراع أمريكا وإيران      ديمقراطيات الشرق الكمالية! سقطت الدكتاتوريات ليحل الدين والعشيرة بدلا عنها.      ميليشيات عراقية تستنفر الشباب للدفاع عن إيران      خبراء يؤكدون التعداد السكاني المرتقب سيفجر مشكلة كبيرة في العراق      مخاوف من إستهداف القوات الأمريكية في العراق      عصابات العراق لم تعد حكراً على الرجال      ملخص لأهم الأحداث وأبرزها التي جرت يوم السبت 18 مايو 2019      تركيا تتحدى تحذيرات تنقيب الغاز باستعراض أكبر مناورة عسكرية ..تدريبات الجيش التركي في البحر المتوسط وبحر إيجه والبحر الأسود تضم 131 سفينة عسكرية و57 طائرة و33 مروحية.      قمتان طارئتان عربية وخليجية في مكة ..العاهل السعودي يوجه الدعوات إلى القادة العرب لبحث الاعتداءات الأخيرة على ناقلات النفط قبالة الإمارات ومهاجمة الحوثيين محطتي نفط في المملكة.      الى الساسة العراقيين قليل من الذكاء لإدراك واقع الصراع في المنطقة      ماذا لو أن رأس الحشد هو المطلوب أولاً وليس إيران      إيران ونظرية الحزام الناسف وحافة الهاوية  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل تستطيع الحكومة العراقية حل الحشد الطائفي ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

امتعاض غربي من تبدد أموالهم التي قدموها إلى العراق








كشفت صحيفة ناشينال إنترست الأمريكية، في عددها الاخير ، امس الثلاثاء ، إن على العراقيين أن يدركوا أن الغرب، ولا سيما الولايات المتحدة، قد تعبوا من إرسال الأموال إلى العراق على مدى الخمس عشرة سنة الماضية، سواء لإعادة الإعمار أو كمساعدات عسكرية وأمنية، وأن على دول الخليج أن تدفع أكثر بمرحلة ما بعد “داعش” ، في اشارة الى حجم الفساد المالي والاداري في حكومات مابعد الاحتلال المتعاقبة الذي التهم جميع اموال العراق ونهب خيراته.

أوضح مقال للكاتب “دانييل ديبيترس” نشرته الصحفية المذكورة  أن” العراقيين بحاجة إلى أن يفهموا أن المجتمع الدولي ينظر إلى العراق على أنه منطقة حرب، فالبلد ليس بيئة ملائمة للاستثمار تماماً، في ظل وجود تيارات سياسية لا يمكن التنبؤ بها، وعدم وجود بيروقراطية موثوقة وخالية من الفساد، وأيضاً بسبب الوضع الأمني ، وان كل ذلك يجعل الشركات الأجنبية الراغبة بالاستثمار هناك بحاجة إلى إنفاق ملايين الدولارات للحفاظ على موظفيها وأصولها المالية في وضع آمن”.

ويعزو الكاتب إحجام أمريكا عن تقديم الدعم المالي للعراق إلى “كون الفساد داخل النظام السياسي منتشراً، كما أن النزعة الانتهازية والطائفية لا تزال تسيطر، وإن المشكلة واسعة الانتشار وعميقة إلى درجة أنها لا يمكن أن تُحلّ من قبل رجل واحد وإدارة واحدة”، مشيرا  إلى أن ” الحكومة العراقية تشعر بالإحباط؛ لأن المزيد من البلدان لا ترغب في التعجيل والمساعدة بإعادة الإعمار بعد انتهاء الصراع” .

وتابع الكاتب  أن “العراق يحتاج إلى 88 مليار دولار لإعادة ما دُمِّر خلال الحرب ضد (تنظيم داعش) في الموصل والأنبار وغيرها من المدن، إلا أن مؤتمر المانحين الذي عقد في الكويت الأسبوع الماضي لم يسفر إلا عن 30 مليار دولار” ، موضحا ان “هذا الأمر أصاب العراقيين بخيبة أمل في وقت ما زال فيه أكثر من نحو 2.3 مليون عراقي مشردين داخلياً أو عالقين في مخيمات النزوح في كردستان العراق أو في الصحراء القاسية في ظل ظروف مزرية”.

واختتم الكاتب بالقول إن “على إدارة ترامب أن تحافظ على العلاقة الاستخباراتية الواسعة التي بنتها واشنطن وبغداد خلال أكثر من عقد ونصف من الدم والعرق والدموع، غير أن أمريكا لا يمكنها أن تنفق أموالها أو تضع جنودها كوصي دائم، وإذا كان لدى العراق أي فرصة لحل الصراعات؛ التي تبدو غير قابلة للحل على المدى الطويل، فإن العراقيين بحاجة إلى القيام بهذه المهمة بأنفسهم” بحسب قوله .



صحيفة ناشينال إنترست الأمريكية
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 24800134
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM