العراق بين سندان الجمهورية الإسلامية الإيرانية ومطرقة أمريكا!      شيعة العراق عندما قامت أمريكا بصولة الفرسان مع القوات الحكومية بوسط وجنوب ومنها بالبصرة ومدينة الثورة ببغداد رحب بهذه العملية ولزم الناس بيوتهم وانهزمت المليشيات الغير مرغوب بها      الفخ العراقي بين إيران والولايات المتحدة .. العراق اليوم هو معسكر إيراني، فهل ستتمكن الولايات المتحدة من السيطرة على ذلك المعسكر؟      هل يحبطنا الرئيس؟      هم يراجعون ونحن نتراجع .. المشكلة الأكبر اليوم هي ليست التخلف والتراجع المعرفي في عالمنا العربي، بل حالة الفراغ الفكري السائدة.      'حب الإمام الحسين' يحرك الشركات الإيرانية إلى العراق ..خلال لقاء غير معهود مع قادة الحشد الشعبي، ظريف يدعو العراق الى منح ايران الأولوية في مشاريع اعادة الإعمار.      مغردون عراقيون: "ظريف" ينتهك سيادة العراق      ديالى.. "حرب الهاونات" تنذر بموجة نزوح جديدة      ملخص لأهم الأحداث وأبرزها التي جرت يوم الجمعة 18 يناير 2019      الانتشار الأميركي الجديد في العراق      الحزبيون الإسلاميون في العراق اليوم يحاولون إيجاد ما يؤكد أن الأئمة كانوا أهل تنظيم حزبي وبذلك يُصرف الخمس على هذا العمل مع تأكيد الآخرين أنهم كانوا أهل فقه لا سياسة.      الطريق إلى ايلات يبدأ من مدن الأنبار الآن!      صراع جديد بين الأحزاب للاستيلاء على ممتلكات الدولة      ملخص لأهم الأحداث وأبرزها التي جرت يوم الأربعاء 16 يناير 2019      الأردن يقبل استضافة المحادثات اليمنية بشأن الأسرى  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل سلطة الحشد الشعبي الطائفي فوق سلطة الجيش والدولة ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

«القرصنة» التركية فى المتوسط!







من المؤكد أن هناك قوي إقليمية ودولية لا تريد الخير لمصر وشعبها بل تخطط ليل نهار من أجل أن تظل مصر تعاني اقتصاديا وبالتالي لا يكون لها دور إقليمي أو دولي ذو أهمية ولا أذرع عسكرية طويلة تدافع بها عن هذا الدور وتدعمه. 

والواقع أنه بمجرد أن أعلنت مصر بدء إنتاج حقل «ظهر» للغاز الطبيعي وتوقعات الخبراء بأن هذا الحقل الغني بالغاز سوف ينقل مصر إلي مصاف الدول المصدرة للطاقة، خرج وزير الخارجية التركي جاويش أوغلو يقول إن الاتفاقية المبرمة بين مصر وقبرص في عام 2013 بهدف استغلال المصادر الطبيعية الممتدة في المنطقة الاقتصادية الخالصة لهما في شرق البحر المتوسط، لا تحمل أي صفة قانونية!!، بل واندفع يقول إن تركيا تخطط لبدء التنقيب عن النفط والغاز في شرق البحر المتوسط معتبرا ذلك حقا سياديا لبلاده! وهو الأمر الذي رد عليه المتحدث باسم الخارجية المصرية بالقول إن اتفاقية ترسيم الحدود البحرية بين مصر وقبرص لا يمكن لأي طرف أن ينازع في قانونيتها وإنها تتسق مع قواعد القانون الدولي وتم إيداعها اتفاقية دولية في الأمم المتحدة، محذرا تركيا من أن محاولة المساس أو الانتقاص من حقوق مصر السيادية في تلك المنطقة مرفوضة وسوف يتم التصدي لها بكل حزم. 

بل إن السلطات التركية ذهبت إلي أبعد من ذلك وحذرت قبرص أيضا من المشاركة في المناقصة الدولية للتنقيب عن الهيدروكربون في المناطق الواقعة ضمن المنطقة الاقتصادية الخاصة التابعة لقبرص كما قال المتحدث باسم وزارة الخارجية التركية حسين أوغلو، لماذا؟ لأن قبرص ـ من وجهة نظر أوغلو ـ تصر علي عدم تقبل القبارصة الأتراك باعتبارهم شركاء سياسيين متساوين مع القبارصة اليونانيين! 

ثم اندفعت تركيا إلي ما هو أبعد من التحذير اللفظي، وقامت بعرقلة سفينة شركة «إيني» الإيطالية ومنعها من الوصول إلي موقع التنقيب عن الغاز الطبيعي قبالة جزيرة قبرص في المنطقة الواقعة شرق البحر المتوسط وتحت سيادة قبرص! وتجاهلت تركيا بهذا الإجراء ما تنص عليه القوانين والأعراف الدولية بمنعها عمليات التنقيب عن الغاز والبترول التي تقوم بها الحكومة القبرصية في نطاق مياهها الإقليمية! 

ما تقوم به تركيا هو محاولة لـ «تسييس» القضايا الاقتصادية التي تحتاج إلي التعاون والهدوء والحوار لحلها ولا يمكن فصلها عن محاولات تركيا الاستعداء المستمر منذ أكثر من 4 سنوات ضد مصر. 


رأى الأهرام
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 23557032
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM