حبل إيران قصير.. هل صارت قناة الجزيرة واحدة من أذرع إيران في المنطقة؟      العراق.. بعد خروج أمريكا تغولت ميليشيات الولي الفقيه      بسبب الفساد.. الأدوية الفاسدة تنتشر في العراق      ملخص لأهم الأحداث وأبرزها التي جرت يوم الأحد      مسؤول سعودي كبير يروي قصة مقتل خاشقجي بالتفصيل      الاعدام عصا إيران الغليظة في مواجهة نزيف العملة      مقبولية عبدالمهدي مشترطة بتحقيق التوازن ما بين الاندماج والحياد في علاقات العراق الخارجية على المستويين الإقليمي والدولي والتحدي الخطير الإضافي يتمثل في الرغبة الأميركية في أن يكون رئيس الوزراء المقبل قادراً على ضرب الجماعات المسلحة التي تدعمها إيران.      هل يستطيع عادل عبد المهدي تشكيل الحكومة؟ ثمة فرصة ولو ضئيلة في تشكيل حكومة عراقية بعيدا عن المحسوبيات والفساد.      سائرون إلى الحسين.. قلوبهم معه وسيوفهم عليه .. يعترض المعترضون على محمد علاوي عندما يقول: كم من السائرين إلى الحسين قلوبهم معه وسيوفهم عليه!      عامان على معركة الموصل وما زالت المعاناة مستمرة      #فضونا.. ناشطون عراقيون يطالبون بالإسراع في تشكيل الحكومة      ملخص لأهم الأحداث وأبرزها التي جرت يوم الخميس 18 أكتوبر 2018      في العراق شعب يعبث بأحزانه .. هل الشعب العراقي ضحية سياسييه أم مثقفيه أم نفسه؟      أمريكا كانت تعرف برجالات إيران هم عماد المعارضة العراقية التي مولتها وتعاملت معها للإطاحة بالنظام السابق واعتقدت أنها تستطيع توظيفهم لخدمة مصالحها ولكن الطبع يغلب التطبع وجاءت النتائج عكسية تماما، وصبت كل الجهود الأمريكية في خدمة إيران.      اللعب المناسب مع طهران .. أذرع إيران، ميليشيا أو جماعات أو أفراد، صارت على الرادار الأميركي.  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل ستتشكل الحكومة العراقية المقبلة بسهولة ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

«القرصنة» التركية فى المتوسط!







من المؤكد أن هناك قوي إقليمية ودولية لا تريد الخير لمصر وشعبها بل تخطط ليل نهار من أجل أن تظل مصر تعاني اقتصاديا وبالتالي لا يكون لها دور إقليمي أو دولي ذو أهمية ولا أذرع عسكرية طويلة تدافع بها عن هذا الدور وتدعمه. 

والواقع أنه بمجرد أن أعلنت مصر بدء إنتاج حقل «ظهر» للغاز الطبيعي وتوقعات الخبراء بأن هذا الحقل الغني بالغاز سوف ينقل مصر إلي مصاف الدول المصدرة للطاقة، خرج وزير الخارجية التركي جاويش أوغلو يقول إن الاتفاقية المبرمة بين مصر وقبرص في عام 2013 بهدف استغلال المصادر الطبيعية الممتدة في المنطقة الاقتصادية الخالصة لهما في شرق البحر المتوسط، لا تحمل أي صفة قانونية!!، بل واندفع يقول إن تركيا تخطط لبدء التنقيب عن النفط والغاز في شرق البحر المتوسط معتبرا ذلك حقا سياديا لبلاده! وهو الأمر الذي رد عليه المتحدث باسم الخارجية المصرية بالقول إن اتفاقية ترسيم الحدود البحرية بين مصر وقبرص لا يمكن لأي طرف أن ينازع في قانونيتها وإنها تتسق مع قواعد القانون الدولي وتم إيداعها اتفاقية دولية في الأمم المتحدة، محذرا تركيا من أن محاولة المساس أو الانتقاص من حقوق مصر السيادية في تلك المنطقة مرفوضة وسوف يتم التصدي لها بكل حزم. 

بل إن السلطات التركية ذهبت إلي أبعد من ذلك وحذرت قبرص أيضا من المشاركة في المناقصة الدولية للتنقيب عن الهيدروكربون في المناطق الواقعة ضمن المنطقة الاقتصادية الخاصة التابعة لقبرص كما قال المتحدث باسم وزارة الخارجية التركية حسين أوغلو، لماذا؟ لأن قبرص ـ من وجهة نظر أوغلو ـ تصر علي عدم تقبل القبارصة الأتراك باعتبارهم شركاء سياسيين متساوين مع القبارصة اليونانيين! 

ثم اندفعت تركيا إلي ما هو أبعد من التحذير اللفظي، وقامت بعرقلة سفينة شركة «إيني» الإيطالية ومنعها من الوصول إلي موقع التنقيب عن الغاز الطبيعي قبالة جزيرة قبرص في المنطقة الواقعة شرق البحر المتوسط وتحت سيادة قبرص! وتجاهلت تركيا بهذا الإجراء ما تنص عليه القوانين والأعراف الدولية بمنعها عمليات التنقيب عن الغاز والبترول التي تقوم بها الحكومة القبرصية في نطاق مياهها الإقليمية! 

ما تقوم به تركيا هو محاولة لـ «تسييس» القضايا الاقتصادية التي تحتاج إلي التعاون والهدوء والحوار لحلها ولا يمكن فصلها عن محاولات تركيا الاستعداء المستمر منذ أكثر من 4 سنوات ضد مصر. 


رأى الأهرام
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 23075924
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM