في العراق شعب يعبث بأحزانه .. هل الشعب العراقي ضحية سياسييه أم مثقفيه أم نفسه؟      أمريكا كانت تعرف برجالات إيران هم عماد المعارضة العراقية التي مولتها وتعاملت معها للإطاحة بالنظام السابق واعتقدت أنها تستطيع توظيفهم لخدمة مصالحها ولكن الطبع يغلب التطبع وجاءت النتائج عكسية تماما، وصبت كل الجهود الأمريكية في خدمة إيران.      اللعب المناسب مع طهران .. أذرع إيران، ميليشيا أو جماعات أو أفراد، صارت على الرادار الأميركي.      لا فرق بين حزب اسلامي شيعي وآخر سني فعملة القاعدة وداعش والنصرة ومليشيات الموت اليومي تجمعهم الى بعضهم في آيديولوجيات محتالة وعقائد منحرفة تمهد لهم الوساطة بين الله وضحاياهم على الأرض.      تغريدة الصدر لكردستان تفضح معاناتها الازلية مع بغداد .. يحتاج السيد مقتدى الصدر أن يضبط مفرداته قبل التوجه للكرد ومخاطبتهم.      حوار شيطاني بين ترامب ونصرالله      التكنوقراط وجورج بهجوري! كل المعطيات تشير إلى السنوات الأربع القادمة في العراق لن تختلف عن سابقاتها.      مزاد وزاري في العراق .. زعماء ديمقراطية الفساد يبتدعون حيلا مثيرة للسخرية هذه المرة للسيطرة على موارد العراق.      العبادي منصرف وعبد المهدي قادم والعراق هو الضحية .      بغداد بين الخاتون وبريمر      "ألق بغداد".. مشروع لإعادة رونق عاصمة الرشيد المفقود      العراق.. هل تجبر التحديات "عبد المهدي" على مغادرة منصبه؟      الحرس الثوري يشارك بخطة أمنية في العراق لحماية الزائرين الإيرانيين      ملخص لأهم الأحداث وأبرزها التي جرت يوم الاثنين 15 أكتوبر 2018      أستراليا تقلب موقفها من القدس ...على خلاف السياسة الممتدة لعقود بشأن القدس، الحكومة الأسترالية تفكر بالاعتراف بالمدينة عاصمة لإسرائيل ونقل سفارتها من تل أبيب إليها  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل ستتشكل الحكومة العراقية المقبلة بسهولة ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

إلا العراقيون أمرهم أمر! .. العراقيون يردّدون نشيدا عاما لا يمتّ بصلة لعراقهم، ويمكن أن يصلح لفلسطين وجزر الواق واق والصومال… اختاره سياسيو المنطقة الخضراء بسبب عجزهم عن التعبير عن وطنية عراقية.






ليس بمقدور الفيزيائيين ومهندسي الميكانيك إضافة المقياس الافتراضي للوطنية، إلى منهج أنظمة القياس، لأن مقياس الوطنية هو نتاج تراكم تاريخي للديمقراطية وتجارب سياسية واجتماعية مخلصة للوطن وحده، الوطنية تعلو عندما يصبح الوطن كالأم الرؤوم تحنو على أبنائها، بينما ولاء الأبناء لا يثلمه تهاون أو تنازل في القيم أو الفساد.

إذا كان من الصعب إنتاج مقياس للوطنية لأنها نتاج حسيّ مقترن بالعمل والإخلاص لدى المواطن، فإن للوطنية رموزا وعلامات يفترض ألّا تتأثر بالتغيرات السياسية وأهواء السياسيين، ومن بينها النشيد الوطني.

كل التغيّرات السياسية التي مرّت على بريطانيا لم تمسّ النشيد الوطني منذ عام 1619، قد تحدث عليه تعديلات، لكنها في كل الأحوال لا تغيّره وتأتي بنشيد آخر، الليبيون مثلا يحتفون بنشيد المارينز الأميركي أكثر من احتفائهم بنشيد معمر القذافي المأخوذ من نشيد مصري شائع لا يمتّ بصلة لبلادهم، بينما نشيد المارينز مازال يذكّر طرابلس منذ معركة أسر فيها الليبيون سفينة فيلادلفيا لقوات البحرية الأميركية عام 1805؛ “من قاعات مونتيزوما إلى شواطئ طرابلس/ نحن نحارب”.

هذا الأسبوع بدا الكنديون متسقين مع وطنيتهم وإنسانيتهم معا، في تعديل طفيف على النشيد الوطني تحقيقا للمساواة بين الجنسين، ونص التعديل على استخدام لفظ “جميعا” عوضا عن “أبناء” في فقرة من النشيد حيث ستستبدل جملة “الوطنية الحقيقية في قلوبنا جميعا” بـ”الوطنية الحقيقية في قلوب الأبناء”.

إلا العراقيون أمرهم أمر! فنشيدهم الوطني كان معبّرا بامتياز عن حقيقتهم، كتبه الشاعر الراحل شفيق الكمالي بتعبيرية عميقة، فيما لحنه الموسيقار اللبناني وليد غلمية، لأنه عاش لسنوات في العراق وكان جزءا من موسيقى البلاد، ومع أن الكمالي رحل في موت غامض لاختلافه مع السلطات آنذاك، فإنه لا أحد تجرّأ على تغيير النشيد، بما فيهم الرئيس السابق صدام حسين الذي لم يخف إحساسه بأن النشيد ثقيل!!

اليوم العراقيون يردّدون نشيدا عاما لا يمتّ بصلة لعراقهم، ويمكن أن يصلح لفلسطين وجزر الواق واق والصومال… اختاره سياسيو المنطقة الخضراء بسبب عجزهم عن التعبير عن وطنية عراقية.



كرم نعمة
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 23056398
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM