جلسات عزاء برلمانية ...      إعلانات فاشلة تثير الازدراء .. ما سوقه المرشحون في الانتخابات في الدول العربية مجرد صابون سياسي رديء عاجز عن تنظيف الفساد السياسي، وربما تفسر المقاطعة الكبيرة للانتخابات شيئا من ذلك، كان فشل الإعلان الانتخابي تعبيرا عن فشل المرشحين أنفسهم.      رسالتان وثلاثة أسئلة .. بغداد تدرك أهمية الدور الكردستاني في تشكيل الحكومة العراقية الجديدة وحل مشكلات العراق وتصحيح مسار العملية السياسية وضمان الأمن والإستقرار فيه.      الصدر "صانع الملوك" يلتقي برئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي .. سباق مع الوقت للاتفاق على حكومة وطنية تقطع الطريق على التدخل الإيراني.      ملخص لأهم الأحداث التي جرت في العراق يوم السبت 19 مايو 2018      ستذعن طهران لكل شروط واشنطن أغرى نجاح كوريا الشمالية إيران في الوقع في فخ هي أضعف من أن تقوى على الخروج منه.      مقتدى الصدر والسنة!      في العراق يتحدد مصير إيران وليس العكس .. من حسن حظ العراقيين أن الإذلال الذي كان يمارسه سليماني على حكامهم لم يكن لهم نصيب فيه.      مقتدى الصدر يعبّر عن الازمة الايرانية .. هناك في عمق كلّ شيعي عربي في العراق شعور بانّ الايراني، أي الفارسي، يحتقره ويستخفّ به.      بلد للإرهاب ام ديمقراطية ناشئة: كيف ترى وسائل الاعلام الغربية العراق بعد الانتخابات؟      هجوم مفاجئ لخلايا داعش: هل تعيد مجزرة الطارمية السلاح إلى السكان العزل؟      معمم شيعي يفضح كذب ميليشيا حزب الشيطان وبدعة ولاية الفقيه      بالأسماء.. هروب 40 نائبا ووزيرا خاسرا في الانتخابات خارج العراق لتورطهم بالفساد      بالفيديو.. ننشر نص اجتماع الصدر مع سفراء دول الجوار بدون حضور سفير إيران      هروب سعيد كاكائي مترجم القائد الامريكي الى الاردن الآن وامريكا تحذر :يجب مغادرة سليماني بغداد فورا  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل ستتشكل الحكومة العراقية المقبلة بسهولة ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

حقائق مألوفة لكنها مدويّة.. أفراح شوقي تفضح هزالة وزير ثقافة حكومة الميليشيات في العراق







قد تكون الاعترافات التي أدلت بها الصحفية والناشطة العراقية أفراح شوقي بالنسبة لمواطنيها؛ تفاصيل عادية، يعيشونها منذ الاحتلال الى اليوم وربما غدا وبعد غد.

فالاختطافات والقتل والاعتقال وكواتم الصوت والتفجيرات؛ تغدو مشهدا يوميا يرافق العراقي كل صباح ومساء، حتى باتت حدثاً معتاداً جداً في العراق المحتل.

لكن شهادة أفراح شوقي، التي أدلت بها للزميل سلام مسافر في برنامجه الحواري المتميز، قصارى القول، من على شاشة قناة روسيا اليوم، تكشف لأول مرة وعلى لسان رهينة نجت من الموت بما يشبه المعجزة؛ تمثل حالة استثنائية.

عن ماذا تكشف افراح التي اختطفت أواخر العام 2016  في حي السيدية ببغداد، وأطلق سراحها بعد تسعة ايام بفضل حملة شجاعة قادها رفاقها في منظمات المجتمع المدني العراقي. حملة وصلت مسامعها العالم؟

تكشف افراح ان حزب الدعوة الحاكم من خلال ميليشياته وراء الجريمة. وان العصابات جزء من منظومة الحكم في العراق.

وتدلل شهادتها على ان الميليشيات تعشعش في الوزارات، ومنها وزارة الثقافة التي حقق مفتشها العام، المدعو علي حميد كاظم، مع الصحفية قبل حادث الاختطاف بشهور، ليحاسبها على مقالات وكتابات تندد بهيمنة الميليشيات في العراق.

وكانت اسئلة المفتش (دكتور من سوق مريدي طبعا!!) تتطابق تماما مع اسئلة المجرمين الملثمين الذين انتزعوا، لاحقاً، الام لولدين من اسرتها في ليلة مظلمة. وعرَّضوها على مدى تسعة ايام لشتى صنوف التعذيب والانتهاكات.

وتفضح افراح صمت وتواطؤ وزير الثقافة، فرهاد راوندوزي، مع المفتش الميليشيوي واعترافه المخزي بأن البلد بيدهم! أي بعبارة اخرى انه لا يملك الرجولة للاعتراض. مجرد عبد يستلم راتبه نهاية الشهر من حكومة الميليشيات.

تكشف أفراح، الشاهد الحي، عن الكثير حتى وإن بدت التفاصيل مألوفة على مسامع العراقيين المليئة بالصخب والعنف الى حد انهم يعبرون حاجز الصوت المدوّي!

تابعوا المقابلة حتى النهاية وستسمعون العجب!




وجهات نظر (خاص)
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 22281650
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM