في العراق شعب يعبث بأحزانه .. هل الشعب العراقي ضحية سياسييه أم مثقفيه أم نفسه؟      أمريكا كانت تعرف برجالات إيران هم عماد المعارضة العراقية التي مولتها وتعاملت معها للإطاحة بالنظام السابق واعتقدت أنها تستطيع توظيفهم لخدمة مصالحها ولكن الطبع يغلب التطبع وجاءت النتائج عكسية تماما، وصبت كل الجهود الأمريكية في خدمة إيران.      اللعب المناسب مع طهران .. أذرع إيران، ميليشيا أو جماعات أو أفراد، صارت على الرادار الأميركي.      لا فرق بين حزب اسلامي شيعي وآخر سني فعملة القاعدة وداعش والنصرة ومليشيات الموت اليومي تجمعهم الى بعضهم في آيديولوجيات محتالة وعقائد منحرفة تمهد لهم الوساطة بين الله وضحاياهم على الأرض.      تغريدة الصدر لكردستان تفضح معاناتها الازلية مع بغداد .. يحتاج السيد مقتدى الصدر أن يضبط مفرداته قبل التوجه للكرد ومخاطبتهم.      حوار شيطاني بين ترامب ونصرالله      التكنوقراط وجورج بهجوري! كل المعطيات تشير إلى السنوات الأربع القادمة في العراق لن تختلف عن سابقاتها.      مزاد وزاري في العراق .. زعماء ديمقراطية الفساد يبتدعون حيلا مثيرة للسخرية هذه المرة للسيطرة على موارد العراق.      العبادي منصرف وعبد المهدي قادم والعراق هو الضحية .      بغداد بين الخاتون وبريمر      "ألق بغداد".. مشروع لإعادة رونق عاصمة الرشيد المفقود      العراق.. هل تجبر التحديات "عبد المهدي" على مغادرة منصبه؟      الحرس الثوري يشارك بخطة أمنية في العراق لحماية الزائرين الإيرانيين      ملخص لأهم الأحداث وأبرزها التي جرت يوم الاثنين 15 أكتوبر 2018      أستراليا تقلب موقفها من القدس ...على خلاف السياسة الممتدة لعقود بشأن القدس، الحكومة الأسترالية تفكر بالاعتراف بالمدينة عاصمة لإسرائيل ونقل سفارتها من تل أبيب إليها  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل ستتشكل الحكومة العراقية المقبلة بسهولة ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

حقائق مألوفة لكنها مدويّة.. أفراح شوقي تفضح هزالة وزير ثقافة حكومة الميليشيات في العراق







قد تكون الاعترافات التي أدلت بها الصحفية والناشطة العراقية أفراح شوقي بالنسبة لمواطنيها؛ تفاصيل عادية، يعيشونها منذ الاحتلال الى اليوم وربما غدا وبعد غد.

فالاختطافات والقتل والاعتقال وكواتم الصوت والتفجيرات؛ تغدو مشهدا يوميا يرافق العراقي كل صباح ومساء، حتى باتت حدثاً معتاداً جداً في العراق المحتل.

لكن شهادة أفراح شوقي، التي أدلت بها للزميل سلام مسافر في برنامجه الحواري المتميز، قصارى القول، من على شاشة قناة روسيا اليوم، تكشف لأول مرة وعلى لسان رهينة نجت من الموت بما يشبه المعجزة؛ تمثل حالة استثنائية.

عن ماذا تكشف افراح التي اختطفت أواخر العام 2016  في حي السيدية ببغداد، وأطلق سراحها بعد تسعة ايام بفضل حملة شجاعة قادها رفاقها في منظمات المجتمع المدني العراقي. حملة وصلت مسامعها العالم؟

تكشف افراح ان حزب الدعوة الحاكم من خلال ميليشياته وراء الجريمة. وان العصابات جزء من منظومة الحكم في العراق.

وتدلل شهادتها على ان الميليشيات تعشعش في الوزارات، ومنها وزارة الثقافة التي حقق مفتشها العام، المدعو علي حميد كاظم، مع الصحفية قبل حادث الاختطاف بشهور، ليحاسبها على مقالات وكتابات تندد بهيمنة الميليشيات في العراق.

وكانت اسئلة المفتش (دكتور من سوق مريدي طبعا!!) تتطابق تماما مع اسئلة المجرمين الملثمين الذين انتزعوا، لاحقاً، الام لولدين من اسرتها في ليلة مظلمة. وعرَّضوها على مدى تسعة ايام لشتى صنوف التعذيب والانتهاكات.

وتفضح افراح صمت وتواطؤ وزير الثقافة، فرهاد راوندوزي، مع المفتش الميليشيوي واعترافه المخزي بأن البلد بيدهم! أي بعبارة اخرى انه لا يملك الرجولة للاعتراض. مجرد عبد يستلم راتبه نهاية الشهر من حكومة الميليشيات.

تكشف أفراح، الشاهد الحي، عن الكثير حتى وإن بدت التفاصيل مألوفة على مسامع العراقيين المليئة بالصخب والعنف الى حد انهم يعبرون حاجز الصوت المدوّي!

تابعوا المقابلة حتى النهاية وستسمعون العجب!




وجهات نظر (خاص)
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 23056439
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM