أحزاب إيران تتهم العبادي بالتواطؤ للإبقاء على الوجود العسكري الأميركي .. جدل بشأن القوات الأميركية يهدف إلى صرف الأنظار عن قضايا الفساد في العراق.      قرى الحويجة.. عمليات انتقامية على أيدي الميليشيات      قيادات بميليشيا الحشد تدير محال بيع الاسلحة في "مريدي"      ملخص لأهم الأحداث التي جرت في العراق يوم الجمعة 23 فبراير 2018      الوطن من وجهة نظر إسلامية.. وخراب البصرة .. ما أصاب البلاد من تخريب خلال فترة حكم الدعوة الإسلامية لهو مما يندرج ضمن وعي الحزب وإدراكه في تغليب مصلحة الدين والطائفة وأعضاء الحزب على قضية الوطن برمتها.      الحكيم يجد موطئ قدم في كردستان: تيار الحكمة يسعى لتغيير معادلات اللعبة من السليمانية      ما على الشعوب سوى أن تنتظر . أعفيت إسرائيل من التدخل المباشر في شؤون أعدائها وتصدرت إيران وتركيا المشهد عدوين واقعيين.      وعود العبادي! المماطلة في صرف الرواتب والمستحقات تهز ثقة المواطن الكردي بجدية الحكومة في بغداد وتنعكس سلبا على السلوك الاجتماعي العام.      شماعة الدستور والفهلوة! يتفنن السياسيون العراقيون في مخادعة انفسهم وشعبهم. حجة التعامل مع الأكراد لن تصمد طويلا.      ما هو الضامن لنزاهة الانتخابات العراقية؟ يبدو العراق وكأنه مقبل على الانتخابات للمرة الأولى.      شملت مدينتي عبادان وخرمشهر: إيران تلغي تأشيرة الدخول للعراقيين جزئيا      مخاوف من نزاعات عشائرية: "المياه" هي حرب العراق المقبلة      الديلي بيست: البنتاجون يضغط على بغداد بسبب سرقة مليشيات متنفذة لدبابات من الجيش العراقي      الميليشيات الإرهابية تنتشر في جنوب البلاد وعملية أمنية لفرض سلطة الدولة      هلع وترقُّب.. الكويت تطلب استقدام قوات بريطانية على أراضيها تحسبًا لعصابات الحشد  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل ستجري الانتخابات البرلمانية في موعدها الدستوري ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

أبرز الجرائم التي قام بها "حزب الدعوة" ضد العراق







المسمى حزب سياسي ، ولكن الجرائم التي ارتكبها بحق البلاد والعباد ، تدل على أنه عصابة إجرامية ، تلطخت يداها بدماء الكثير من الأبرياء ، إنه حزب الدعوة ، الذي عُرف بسجل تاريخي مليء بالجرائم بحق الشعب العراقي منذ عقود ، واستمرت هذه الجرائم بعد دخول الاحتلال الأمريكي إلى البلاد عام 2003 ، حيث قام “حزب الدعوة” بعدد من العمليات الإجرامية، واعترف الحزب اعترافات صريحة بتعامله مع إيران ضد العراق وكان هذا على لسان “هادي العامري” أيام الحرب العراقية الإيرانية في تسجيل مصور وقتما كانوا في معسكر الصدر في إيران.

ومن أبرز عمليات “حزب الدعوة” الإجرامية في العراق، هي : في عام 1980 قام أحد عناصر الحزب بإلقاء قنبلة يدوية أمام الجامعة المستنصرية؛ بينما كان طلبة الجامعة منتشرون على جانبي باب الجامعة، أسفر عن مقتل واصابة عدد من الطلبة.

وقام عناصر من الحزب في اليوم التالي من الهجوم، وعند تشييع ضحايا الجامعة المستنصرية؛ بإطلاق النار على المشيعين.

أما في الحرب العراقية الإيرانية عام 1980 م، فقد انحاز “حزب الدعوة” لإيران واستهداف مقرات حكومية عراقية وتجمعات مدنية وكان من ضمن أفراد حزب الدعوة “هادي العامري”.

ومن أبرز الجرائم التي قاموا بها، تفجير “سينما النصر” وسط العاصمة بغداد، والذي أسفر عن سقوط العشرات  بين قتيل وجريح.

وفي عام 1982م استهدف الحزب تفجير وزارة التخطيط العراقية وسط العاصمة بغداد بسيارة مفخخة.

أما في عام 1987 قام الحزب بتفجير سيارة مفخخة كانت مركونة بجانب مستشفى “ابن البيطار” لعلاج القلب في منطقة الصالحية بالعاصمة بغداد، وأسفر عن سقوط قتلى وجرحى بالاضافة إلى خسائر مادية جسيمة.

كذلك وامتدت جرائم الحزب ضد العراقيين إلى خارج الأراضي العراقية، ففي يوم الثلاثاء بتاريخ 15 تشرين الثاني عام 1981، قام عناصر من الحزب بتفجير مبنى السفارة العراقية في العاصمة اللبنانية بيروت، وذلك بسيارة مفخخة ، وخلف هذا الانفجار مئات من الجرحى والقتلى والمفقودين المدنيين.

وفي عام 1985 اغتال عناصر من الحزب معاون الملحق الثقافي العراقي في السفارة العراقية بالكويت، “هادي عواد سعيد” وابنه البكر في منزلهما بالكويت، وقد اعتقل القاتل الذي استخدم مسدسا كاتما للصوت، وتبين أنه عضو في حزب الدعوة.

وأتُهم “حزب الدعوة” بجرائم أخرى عديدة داخل العراق وخارجه، لاسيما بعد دخول الاحتلال الأمريكي عام 2003، وكان له ميليشيات مسلحة تقتل الطيارين العراقيين وعلماء نوويين، وأكاديميين، ورجال دين من المكون السني، بالاضافة إلى اقتحام واغتصاب عدد من المساجد السنية في العاصمة بغداد.



وكالات
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 21802826
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM