العراق بين سندان الجمهورية الإسلامية الإيرانية ومطرقة أمريكا!      شيعة العراق عندما قامت أمريكا بصولة الفرسان مع القوات الحكومية بوسط وجنوب ومنها بالبصرة ومدينة الثورة ببغداد رحب بهذه العملية ولزم الناس بيوتهم وانهزمت المليشيات الغير مرغوب بها      الفخ العراقي بين إيران والولايات المتحدة .. العراق اليوم هو معسكر إيراني، فهل ستتمكن الولايات المتحدة من السيطرة على ذلك المعسكر؟      هل يحبطنا الرئيس؟      هم يراجعون ونحن نتراجع .. المشكلة الأكبر اليوم هي ليست التخلف والتراجع المعرفي في عالمنا العربي، بل حالة الفراغ الفكري السائدة.      'حب الإمام الحسين' يحرك الشركات الإيرانية إلى العراق ..خلال لقاء غير معهود مع قادة الحشد الشعبي، ظريف يدعو العراق الى منح ايران الأولوية في مشاريع اعادة الإعمار.      مغردون عراقيون: "ظريف" ينتهك سيادة العراق      ديالى.. "حرب الهاونات" تنذر بموجة نزوح جديدة      ملخص لأهم الأحداث وأبرزها التي جرت يوم الجمعة 18 يناير 2019      الانتشار الأميركي الجديد في العراق      الحزبيون الإسلاميون في العراق اليوم يحاولون إيجاد ما يؤكد أن الأئمة كانوا أهل تنظيم حزبي وبذلك يُصرف الخمس على هذا العمل مع تأكيد الآخرين أنهم كانوا أهل فقه لا سياسة.      الطريق إلى ايلات يبدأ من مدن الأنبار الآن!      صراع جديد بين الأحزاب للاستيلاء على ممتلكات الدولة      ملخص لأهم الأحداث وأبرزها التي جرت يوم الأربعاء 16 يناير 2019      الأردن يقبل استضافة المحادثات اليمنية بشأن الأسرى  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل سلطة الحشد الشعبي الطائفي فوق سلطة الجيش والدولة ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

دعوة السيستاني لمحاربة الفساد حقيقة أم وهم و خيال ؟







حقاً أن شر البلية ما يُضحك ففي كل جمعة تطالعنا مرجعية السيستاني بحقيقة تكشف ضيق تفكيرها و ضحالة كلامها المعسول بالكذب و الترهات وخير ما يؤكد لنا ذلك الدعوة الأخيرة التي وجهها عبد المهدي الكربلائي رئيس مليشيا العتبات الدينية في العراق وخلال خطبة صلاة الجمعة لهذا اليوم و التي أكد فيها على ضرورة إلى محاربة الفساد و اجتثاث الفاسدين و المفسدين وهذه الدعوة لا غبار عليها لكنها أصبحت في الحقيقة سلعة تشترى و تباع على لسان هذه الحاشية المفسدة و ساسة الفساد و العهر السياسي في العراق و كذلك باتت تشكل لهم الورقة الانتخابية الرابحة مع قرب الانتخابات البرلمانية العراقية فكلهم يردون محاربة الفساد ، كلهم يدعون للقضاء على الفساد في محاولة للتغرير بالعراقيين و محاولة خداعهم بهذا الكلام المعسول المضلل و البعيد عن الحقيقة حقاً أن شر البلية ما يُضحك
 
وفي عودة لكلام وكيل السيستاني فمن المعروف و المتسالم عليه أن رجل الدين يكون بمنتهى المثالية و قمة الأخلاق العالية و الفضائل الحسنة و المرآة التي تعكس لنا السيرة الحسنة و الأخلاق المثلى و المهنية و المصداقية العالية فهو بمثابة المرشد الروحي و الشمعة التي تحترق كي تضيء الظلمة في طريق أبناءها و رعيتها لكنه من الغريب أن نجد الكذب و الخداع و الضحك على الذقون ديدن و العملة التي لا تفارق رجل الدين فعندما أكمل وكيل السيستاني كلامه في خطبتي صلاة الجمعة توجه نحو موكبه المكون من (12) سيارة مصفحة حديثة العهد وسط حماية العشرات من أفراد حمايته المدججين بالسلاح علماً ان قيمة كل سيارة تصل إلى (150) ألف دولار أمريكي يا لها من دعوات مزيفة تدعو لمحاربة الفساد و موكبه تصل فيه قيمة جميع سيارات حمايته إلى ( 1800000) مليون و ثمان مئة ألف دولار بالعافية كلها من أموال أولاد الخايبة الي ترسوا الشوارع و الأزقة و شيشتغلون ؟ يشتغلون مجادية لو حرامية و لصوص كلها بفضل مرجعية و حاشية و ساسة السيستاني !! وكيل واحد سيارات حمايته هذا المبلغ الهائل و جمالة يضحكون على السذج و الهمج الرعاع الذين ينعقون مع كل ناعق و السيستاني طبعاً نايم و رجليه بالشمس !! ما يدري حاشيته الفاسدة اشجاي اتسوي بالعراق ؟ واحدهم سيارته مصفحة ب150 الف دولار و ابن الخايبة ما عنده ربع دينار يصعد بالباص الحكومي فيروح كحف مشي على رجليه للسوك عسه و ايحصله شغل ، وكل هذا و السيستاني نايم و رجليه بالشمس !! أفليس شر البلية ما يُضحك مرجعية تدعو إلى محاربة الفساد وهي تعيش على مشاريع الفساد و الإفساد و سرقة الأموال المكدسة في العتبات الدينية و الميزانية المخصصة للسياحة الدينية و التي تفرض على كل زائر لتلك العتبات يقصدها من خارج العراق فيما تعود عائداتها في نهاية المطاف إلى جيوب حاشية السيستاني وأبرزهم عبد المهدي الكربلائي و احمد الصافي رأس الفساد و الإفساد في العراق .



محمد سعيد العراقي
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 23548798
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM