في العراق شعب يعبث بأحزانه .. هل الشعب العراقي ضحية سياسييه أم مثقفيه أم نفسه؟      أمريكا كانت تعرف برجالات إيران هم عماد المعارضة العراقية التي مولتها وتعاملت معها للإطاحة بالنظام السابق واعتقدت أنها تستطيع توظيفهم لخدمة مصالحها ولكن الطبع يغلب التطبع وجاءت النتائج عكسية تماما، وصبت كل الجهود الأمريكية في خدمة إيران.      اللعب المناسب مع طهران .. أذرع إيران، ميليشيا أو جماعات أو أفراد، صارت على الرادار الأميركي.      لا فرق بين حزب اسلامي شيعي وآخر سني فعملة القاعدة وداعش والنصرة ومليشيات الموت اليومي تجمعهم الى بعضهم في آيديولوجيات محتالة وعقائد منحرفة تمهد لهم الوساطة بين الله وضحاياهم على الأرض.      تغريدة الصدر لكردستان تفضح معاناتها الازلية مع بغداد .. يحتاج السيد مقتدى الصدر أن يضبط مفرداته قبل التوجه للكرد ومخاطبتهم.      حوار شيطاني بين ترامب ونصرالله      التكنوقراط وجورج بهجوري! كل المعطيات تشير إلى السنوات الأربع القادمة في العراق لن تختلف عن سابقاتها.      مزاد وزاري في العراق .. زعماء ديمقراطية الفساد يبتدعون حيلا مثيرة للسخرية هذه المرة للسيطرة على موارد العراق.      العبادي منصرف وعبد المهدي قادم والعراق هو الضحية .      بغداد بين الخاتون وبريمر      "ألق بغداد".. مشروع لإعادة رونق عاصمة الرشيد المفقود      العراق.. هل تجبر التحديات "عبد المهدي" على مغادرة منصبه؟      الحرس الثوري يشارك بخطة أمنية في العراق لحماية الزائرين الإيرانيين      ملخص لأهم الأحداث وأبرزها التي جرت يوم الاثنين 15 أكتوبر 2018      أستراليا تقلب موقفها من القدس ...على خلاف السياسة الممتدة لعقود بشأن القدس، الحكومة الأسترالية تفكر بالاعتراف بالمدينة عاصمة لإسرائيل ونقل سفارتها من تل أبيب إليها  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل ستتشكل الحكومة العراقية المقبلة بسهولة ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

السيسى يؤكد موقف مصر الثابت من القضية الفلسطينية على أساس حل الدولتين .. بنس: ندعم مصر فى حربها ضد الإرهاب..ونعتبرها شريكا استراتيجيا مهما لواشنطن .







أكد الرئيس عبد الفتاح السيسى أمس موقف مصر الثابت من القضية الفلسطينية والداعم لحقوق الشعب الفلسطينى فى إقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية.
جاءت تصريحات الرئيس على خلفية قرار الرئيس الأمريكى دونالد ترامب بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل السفارة الأمريكية إليها، وذلك خلال استقباله أمس مايك بنس نائب رئيس الولايات المتحدة الأمريكية والوفد المرافق له ، بحضور سامح شكرى وزير الخارجية والدكتورة هالة السعيد وزيرة التخطيط والإصلاح الإدارى والمتابعة، والدكتورة رانيا المشاط وزيرة السياحة، والقائم بأعمال رئيس المخابرات العامة.
وصرح السفير بسام راضى المتحدث الرسمى باسم الرئاسة بأن الرئيس أشار إلى أن تسوية النزاع الفلسطينى الإسرائيلى لن تتحقق سوى من خلال المفاوضات القائمة على أساس حل الدولتين، مؤكداً أن مصر لن تدخر جهداً لدعم هذه التسوية، وأن على كل الأطراف الدولية الراغبة فى المساهمة فى تحقيق هذا الهدف اتخاذ الإجراءات الكفيلة بمساعدة الطرفين على التوصل لحل يضمن العيش فى سلام وأمن لجميع شعوب المنطقة.
كما أشار الرئيس إلى أن موقف مصر فى هذا الصدد ينبع من حقائق التاريخ ومن التزامها بدعم الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني، مؤكداً أهمية استمرار الولايات المتحدة فى القيام بدورها الحيوى فى هذا الإطار.
من جانبه، ثمن نائب الرئيس الأمريكى دور مصر التاريخى فى عملية السلام، وكذا مساهماتها الممتدة فى الحفاظ على أمن واستقرار الشرق الأوسط، مُشيراً إلى أن مصر طيلة السنوات الماضية لم تتخل عن دورها الداعى إلى تحقيق السلام فى المنطقة، وأعرب «بنس» عن تقديره لجهود مصر والرئيس لتحقيق المصالحة الفلسطينية.
وأضاف المُتحدث الرسمى أن الرئيس أكد على العلاقات الاستراتيجية التى تربط بين مصر والولايات المتحدة، والمستندة إلى تاريخ طويل من التعاون المشترك، مشيراً إلى أهمية هذه العلاقات التى تعتبر إحدى ركائز الاستقرار فى منطقة الشرق الأوسط.
ومن جانبه، أكد نائب الرئيس الأمريكى حرص بلاده على تطوير التعاون مع مصر على كل الأصعدة فى ظل أهمية ومحورية دورها فى منطقة الشرق الأوسط، وأن الولايات المتحدة عازمة على دفع تلك العلاقات نحو آفاق أرحب خلال الفترة المقبلة فى ضوء التحديات الكبيرة التى تشهدها المنطقة.
وذكر السفير بسام راضى أن المباحثات تناولت مجمل العلاقات المصرية الأمريكية من مختلف جوانبها، حيث أكد الرئيس أن مصر تتطلع إلى تعزيز هذه العلاقات من خلال إجراءات ملموسة تعكس أولويات الجانبين ورؤية كل طرف لكيفية التعامل مع التحديات الراهنة، مستعرضاً جهود مصر لمُحاربة الإرهاب، والأعباء التى يتحملها الشعب المصرى والتضحيات الغالية التى يقدمها، مشيرا إلى أن مصر تتطلع لمساندتها ودعمها فى هذا الإطار.
كما تناول الرئيس الجهود التى تبذلها مصر فى مجال الإصلاح الاقتصادى وتنفيذ خطط التنمية، مؤكداً ترحيب مصر بمشاركة الشركات الأمريكية الكبرى فى المشروعات الجارى تنفيذها والاستفادة من الفرص الاستثمارية التى تتيحها هذه المشروعات.
كما أكد نائب الرئيس الأمريكى أن الولايات المتحدة تنظر إلى مصر باعتبارها شريكاً استراتيجياً مهماً لواشنطن، كما تعول عليها دوماً فى الكثير من القضايا والأزمات التى تشهدها المنطقة.
وأشار «بنس» إلى أن مصر تخوض حرباً شرسة ضد قوى الإرهاب، مؤكداً مساندة بلاده لجهود مصر فى تلك المواجهة، وكذلك فى إطار الإصلاح الاقتصادي، مؤكداً فى هذا الصدد استمرار الولايات المتحدة فى دعم جهود التنمية فى مصر.
وأشار المتحدث الرسمى إلى أن الرئيس أعرب فى ختام المباحثات عن تطلع مصر لاستمرار الحوار والنقاش مع الولايات المتحدة حول مختلف القضايا المطروحة على المستويين الثنائى والإقليمي، بما يسمح بالتعامل الفعال مع التحديات الخطيرة التى تواجه المنطقة ويساهم فى تحقيق الأمن والاستقرار فى الشرق الأوسط.


الأهرام
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 23056388
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM