العراق بين سندان الجمهورية الإسلامية الإيرانية ومطرقة أمريكا!      شيعة العراق عندما قامت أمريكا بصولة الفرسان مع القوات الحكومية بوسط وجنوب ومنها بالبصرة ومدينة الثورة ببغداد رحب بهذه العملية ولزم الناس بيوتهم وانهزمت المليشيات الغير مرغوب بها      الفخ العراقي بين إيران والولايات المتحدة .. العراق اليوم هو معسكر إيراني، فهل ستتمكن الولايات المتحدة من السيطرة على ذلك المعسكر؟      هل يحبطنا الرئيس؟      هم يراجعون ونحن نتراجع .. المشكلة الأكبر اليوم هي ليست التخلف والتراجع المعرفي في عالمنا العربي، بل حالة الفراغ الفكري السائدة.      'حب الإمام الحسين' يحرك الشركات الإيرانية إلى العراق ..خلال لقاء غير معهود مع قادة الحشد الشعبي، ظريف يدعو العراق الى منح ايران الأولوية في مشاريع اعادة الإعمار.      مغردون عراقيون: "ظريف" ينتهك سيادة العراق      ديالى.. "حرب الهاونات" تنذر بموجة نزوح جديدة      ملخص لأهم الأحداث وأبرزها التي جرت يوم الجمعة 18 يناير 2019      الانتشار الأميركي الجديد في العراق      الحزبيون الإسلاميون في العراق اليوم يحاولون إيجاد ما يؤكد أن الأئمة كانوا أهل تنظيم حزبي وبذلك يُصرف الخمس على هذا العمل مع تأكيد الآخرين أنهم كانوا أهل فقه لا سياسة.      الطريق إلى ايلات يبدأ من مدن الأنبار الآن!      صراع جديد بين الأحزاب للاستيلاء على ممتلكات الدولة      ملخص لأهم الأحداث وأبرزها التي جرت يوم الأربعاء 16 يناير 2019      الأردن يقبل استضافة المحادثات اليمنية بشأن الأسرى  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل سلطة الحشد الشعبي الطائفي فوق سلطة الجيش والدولة ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

الصدر يهاجم تحالف العبادي والحشد المدعوم من إيران "لن أدعم اتفاقاً سياسياً بغيضاً"







انتقد زعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر يوم الأحد، تحالف رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي مع فصائل من الحشد الشعبي لخوض الانتخابات المقبلة، واصفاً التحالف بـ"الاتفاقات السياسية البغيضة" التي تمهد لعودة "الفاسدين".

وأعرب الصدر، في بيان،عن تعجبه من تحالف رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي مع ائتلافي "الفتح" و"النصر".

وأضاف: "أُعزي شعبي المجاهد الصابر لما آلت عليه الاتفاقات السياسية البغيضة من تخندقات طائفية مقيتة تمهد عودة الفاسدين مرة أخرى، وقد عرض علينا الالتحاق ورفضنا ذلك رفضاً قاطعاً".

وتابع "العجب كل العجب مما سار عليه الأخ العبادي، الذي كنا نظن به أنه أول دعاة الوطنية، ودعاة الإصلاح"، مضيفاً "من هنا أعلن أنني لن أدعم سوى القوائم العابرة للمحاصصة، التي يكون أفرادها من التكنوقراط المستقل، بعيدة عن التحزب والتخندق الطائفي لتقوية الدولة العراقية".

ووقّع العبادي، ، رسمياً اتفاقاً مع هادي العامري لإنشاء تحالف "نصر العراق". 

وأعلن العبادي في وقت سابق تشكيل "ائتلاف النصر" العابر للطائفية والتفرقة والتمييز، داعياً الكيانات السياسية العراقية إلى الانضمام للائتلاف الجديد الذي من شأنه أن يتوجه إلى الإعمار والإصلاح والمصالحة المجتمعية.

وقال رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي يوم الأحد إنه سيرشح نفسه "من أجل إعادة انتخابه في الانتخابات البرلمانية المقبلة التي تجرى في 12 مايو (أيار) على رأس تكتل من مختلف الطوائف" وحصل على دعم ائتلاف شيعي قوي تربطه صلة وثيقة بإيران.

وتولى العبادي رئاسة الوزراء في 2014 بعد نوري المالكي الحليف الوثيق لإيران الذي تعرض لانتقادات واسعة من الساسة العراقيين بعد انهيار الجيش أمام اجتياح متشددي داعش لثلث العراق.

وأعلن المالكي، الذي يتزعم حزب الدعوة الشيعي، السبت خوضه الانتخابات، والعبادي عضو في حزب الدعوة لكنه لم يحصل على تأييد المالكي لترشحه. 

وقال المالكي السبت إن "أنصار الدعوة أحرار في الاختيار بين ائتلافه دولة القانون، وائتلاف النصر/ الذي أعلنه العبادي"، غير أن رئيس الوزراء حصل على دعم تحالف قوي من الفصائل الشيعية المدعومة من إيران والتي شاركت في الحرب على داعش بقيادة منظمة بدر.

ولكن التحالف أثار غضب مقتدى الصدر رجل الدين الشيعي الذي يتمتع بنفوذ كبير وله أتباع كثيرون بين الفقراء في مدن العراق، وقبل عامين قاد الصدر مظاهرات اعتراضاً على الفساد الذي يتسبب في إهدار عائدات العراق من النفط.


وكالات
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 23548975
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM