في العراق شعب يعبث بأحزانه .. هل الشعب العراقي ضحية سياسييه أم مثقفيه أم نفسه؟      أمريكا كانت تعرف برجالات إيران هم عماد المعارضة العراقية التي مولتها وتعاملت معها للإطاحة بالنظام السابق واعتقدت أنها تستطيع توظيفهم لخدمة مصالحها ولكن الطبع يغلب التطبع وجاءت النتائج عكسية تماما، وصبت كل الجهود الأمريكية في خدمة إيران.      اللعب المناسب مع طهران .. أذرع إيران، ميليشيا أو جماعات أو أفراد، صارت على الرادار الأميركي.      لا فرق بين حزب اسلامي شيعي وآخر سني فعملة القاعدة وداعش والنصرة ومليشيات الموت اليومي تجمعهم الى بعضهم في آيديولوجيات محتالة وعقائد منحرفة تمهد لهم الوساطة بين الله وضحاياهم على الأرض.      تغريدة الصدر لكردستان تفضح معاناتها الازلية مع بغداد .. يحتاج السيد مقتدى الصدر أن يضبط مفرداته قبل التوجه للكرد ومخاطبتهم.      حوار شيطاني بين ترامب ونصرالله      التكنوقراط وجورج بهجوري! كل المعطيات تشير إلى السنوات الأربع القادمة في العراق لن تختلف عن سابقاتها.      مزاد وزاري في العراق .. زعماء ديمقراطية الفساد يبتدعون حيلا مثيرة للسخرية هذه المرة للسيطرة على موارد العراق.      العبادي منصرف وعبد المهدي قادم والعراق هو الضحية .      بغداد بين الخاتون وبريمر      "ألق بغداد".. مشروع لإعادة رونق عاصمة الرشيد المفقود      العراق.. هل تجبر التحديات "عبد المهدي" على مغادرة منصبه؟      الحرس الثوري يشارك بخطة أمنية في العراق لحماية الزائرين الإيرانيين      ملخص لأهم الأحداث وأبرزها التي جرت يوم الاثنين 15 أكتوبر 2018      أستراليا تقلب موقفها من القدس ...على خلاف السياسة الممتدة لعقود بشأن القدس، الحكومة الأسترالية تفكر بالاعتراف بالمدينة عاصمة لإسرائيل ونقل سفارتها من تل أبيب إليها  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل ستتشكل الحكومة العراقية المقبلة بسهولة ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

الصدر يهاجم تحالف العبادي والحشد المدعوم من إيران "لن أدعم اتفاقاً سياسياً بغيضاً"







انتقد زعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر يوم الأحد، تحالف رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي مع فصائل من الحشد الشعبي لخوض الانتخابات المقبلة، واصفاً التحالف بـ"الاتفاقات السياسية البغيضة" التي تمهد لعودة "الفاسدين".

وأعرب الصدر، في بيان،عن تعجبه من تحالف رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي مع ائتلافي "الفتح" و"النصر".

وأضاف: "أُعزي شعبي المجاهد الصابر لما آلت عليه الاتفاقات السياسية البغيضة من تخندقات طائفية مقيتة تمهد عودة الفاسدين مرة أخرى، وقد عرض علينا الالتحاق ورفضنا ذلك رفضاً قاطعاً".

وتابع "العجب كل العجب مما سار عليه الأخ العبادي، الذي كنا نظن به أنه أول دعاة الوطنية، ودعاة الإصلاح"، مضيفاً "من هنا أعلن أنني لن أدعم سوى القوائم العابرة للمحاصصة، التي يكون أفرادها من التكنوقراط المستقل، بعيدة عن التحزب والتخندق الطائفي لتقوية الدولة العراقية".

ووقّع العبادي، ، رسمياً اتفاقاً مع هادي العامري لإنشاء تحالف "نصر العراق". 

وأعلن العبادي في وقت سابق تشكيل "ائتلاف النصر" العابر للطائفية والتفرقة والتمييز، داعياً الكيانات السياسية العراقية إلى الانضمام للائتلاف الجديد الذي من شأنه أن يتوجه إلى الإعمار والإصلاح والمصالحة المجتمعية.

وقال رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي يوم الأحد إنه سيرشح نفسه "من أجل إعادة انتخابه في الانتخابات البرلمانية المقبلة التي تجرى في 12 مايو (أيار) على رأس تكتل من مختلف الطوائف" وحصل على دعم ائتلاف شيعي قوي تربطه صلة وثيقة بإيران.

وتولى العبادي رئاسة الوزراء في 2014 بعد نوري المالكي الحليف الوثيق لإيران الذي تعرض لانتقادات واسعة من الساسة العراقيين بعد انهيار الجيش أمام اجتياح متشددي داعش لثلث العراق.

وأعلن المالكي، الذي يتزعم حزب الدعوة الشيعي، السبت خوضه الانتخابات، والعبادي عضو في حزب الدعوة لكنه لم يحصل على تأييد المالكي لترشحه. 

وقال المالكي السبت إن "أنصار الدعوة أحرار في الاختيار بين ائتلافه دولة القانون، وائتلاف النصر/ الذي أعلنه العبادي"، غير أن رئيس الوزراء حصل على دعم تحالف قوي من الفصائل الشيعية المدعومة من إيران والتي شاركت في الحرب على داعش بقيادة منظمة بدر.

ولكن التحالف أثار غضب مقتدى الصدر رجل الدين الشيعي الذي يتمتع بنفوذ كبير وله أتباع كثيرون بين الفقراء في مدن العراق، وقبل عامين قاد الصدر مظاهرات اعتراضاً على الفساد الذي يتسبب في إهدار عائدات العراق من النفط.


وكالات
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 23056396
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM