جلسات عزاء برلمانية ...      إعلانات فاشلة تثير الازدراء .. ما سوقه المرشحون في الانتخابات في الدول العربية مجرد صابون سياسي رديء عاجز عن تنظيف الفساد السياسي، وربما تفسر المقاطعة الكبيرة للانتخابات شيئا من ذلك، كان فشل الإعلان الانتخابي تعبيرا عن فشل المرشحين أنفسهم.      رسالتان وثلاثة أسئلة .. بغداد تدرك أهمية الدور الكردستاني في تشكيل الحكومة العراقية الجديدة وحل مشكلات العراق وتصحيح مسار العملية السياسية وضمان الأمن والإستقرار فيه.      الصدر "صانع الملوك" يلتقي برئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي .. سباق مع الوقت للاتفاق على حكومة وطنية تقطع الطريق على التدخل الإيراني.      ملخص لأهم الأحداث التي جرت في العراق يوم السبت 19 مايو 2018      ستذعن طهران لكل شروط واشنطن أغرى نجاح كوريا الشمالية إيران في الوقع في فخ هي أضعف من أن تقوى على الخروج منه.      مقتدى الصدر والسنة!      في العراق يتحدد مصير إيران وليس العكس .. من حسن حظ العراقيين أن الإذلال الذي كان يمارسه سليماني على حكامهم لم يكن لهم نصيب فيه.      مقتدى الصدر يعبّر عن الازمة الايرانية .. هناك في عمق كلّ شيعي عربي في العراق شعور بانّ الايراني، أي الفارسي، يحتقره ويستخفّ به.      بلد للإرهاب ام ديمقراطية ناشئة: كيف ترى وسائل الاعلام الغربية العراق بعد الانتخابات؟      هجوم مفاجئ لخلايا داعش: هل تعيد مجزرة الطارمية السلاح إلى السكان العزل؟      معمم شيعي يفضح كذب ميليشيا حزب الشيطان وبدعة ولاية الفقيه      بالأسماء.. هروب 40 نائبا ووزيرا خاسرا في الانتخابات خارج العراق لتورطهم بالفساد      بالفيديو.. ننشر نص اجتماع الصدر مع سفراء دول الجوار بدون حضور سفير إيران      هروب سعيد كاكائي مترجم القائد الامريكي الى الاردن الآن وامريكا تحذر :يجب مغادرة سليماني بغداد فورا  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل ستتشكل الحكومة العراقية المقبلة بسهولة ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

الصدر يهاجم تحالف العبادي والحشد المدعوم من إيران "لن أدعم اتفاقاً سياسياً بغيضاً"







انتقد زعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر يوم الأحد، تحالف رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي مع فصائل من الحشد الشعبي لخوض الانتخابات المقبلة، واصفاً التحالف بـ"الاتفاقات السياسية البغيضة" التي تمهد لعودة "الفاسدين".

وأعرب الصدر، في بيان،عن تعجبه من تحالف رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي مع ائتلافي "الفتح" و"النصر".

وأضاف: "أُعزي شعبي المجاهد الصابر لما آلت عليه الاتفاقات السياسية البغيضة من تخندقات طائفية مقيتة تمهد عودة الفاسدين مرة أخرى، وقد عرض علينا الالتحاق ورفضنا ذلك رفضاً قاطعاً".

وتابع "العجب كل العجب مما سار عليه الأخ العبادي، الذي كنا نظن به أنه أول دعاة الوطنية، ودعاة الإصلاح"، مضيفاً "من هنا أعلن أنني لن أدعم سوى القوائم العابرة للمحاصصة، التي يكون أفرادها من التكنوقراط المستقل، بعيدة عن التحزب والتخندق الطائفي لتقوية الدولة العراقية".

ووقّع العبادي، ، رسمياً اتفاقاً مع هادي العامري لإنشاء تحالف "نصر العراق". 

وأعلن العبادي في وقت سابق تشكيل "ائتلاف النصر" العابر للطائفية والتفرقة والتمييز، داعياً الكيانات السياسية العراقية إلى الانضمام للائتلاف الجديد الذي من شأنه أن يتوجه إلى الإعمار والإصلاح والمصالحة المجتمعية.

وقال رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي يوم الأحد إنه سيرشح نفسه "من أجل إعادة انتخابه في الانتخابات البرلمانية المقبلة التي تجرى في 12 مايو (أيار) على رأس تكتل من مختلف الطوائف" وحصل على دعم ائتلاف شيعي قوي تربطه صلة وثيقة بإيران.

وتولى العبادي رئاسة الوزراء في 2014 بعد نوري المالكي الحليف الوثيق لإيران الذي تعرض لانتقادات واسعة من الساسة العراقيين بعد انهيار الجيش أمام اجتياح متشددي داعش لثلث العراق.

وأعلن المالكي، الذي يتزعم حزب الدعوة الشيعي، السبت خوضه الانتخابات، والعبادي عضو في حزب الدعوة لكنه لم يحصل على تأييد المالكي لترشحه. 

وقال المالكي السبت إن "أنصار الدعوة أحرار في الاختيار بين ائتلافه دولة القانون، وائتلاف النصر/ الذي أعلنه العبادي"، غير أن رئيس الوزراء حصل على دعم تحالف قوي من الفصائل الشيعية المدعومة من إيران والتي شاركت في الحرب على داعش بقيادة منظمة بدر.

ولكن التحالف أثار غضب مقتدى الصدر رجل الدين الشيعي الذي يتمتع بنفوذ كبير وله أتباع كثيرون بين الفقراء في مدن العراق، وقبل عامين قاد الصدر مظاهرات اعتراضاً على الفساد الذي يتسبب في إهدار عائدات العراق من النفط.


وكالات
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 22281684
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM