جرائم الميليشيات تحوّل حياة سكان قرى "ديالى" إلى جحيم      المالكي مبحرا بسفينة نوح .. تحمل سفينة المالكي اللصوص وقطاع الطرق والأفاقين والمهربين والمزورين والمتاجرين بالطقوس الدينية وسماسرة الصفقات المشبوهة بكل ما وصلت إليه أياديهم من أموال إلى ضفة الأمان.      دعم مالي إماراتي لإعادة إعمار جامع النوري في الموصل .. وزيرة الثقافة الإماراتية تعلن أن بلادها ستمول أعمال البناء بمبلغ قدره 50 مليون دولار.      مسؤولون من النظام العراقي السابق مسجونون في ظروف سيئة .. محامي بعض المعتقلين يكشف أن معظمهم في سجن الناصرية وأن صحة وزير الدفاع العراقي الأسبق متدهورة.      ما مصير أحكام إعدام ومختطفين سنة بالعراق؟.. أرقام صادمة      العراق.. تحتله إيران بالأحزاب والميليشيات .. علاقة إيران المريبة بداعش والقاعدة ...      الإرهاب الأسود أهدافه وغاياته .. حيثما أطلقت ناظريك تجد كرة اللهب الإرهابية تتدحرج أمام اللاعبين الدوليين الكبار، يقذفها كل منهم بوجه الآخر.      حين تخذل المرجعية الدينية أتباعها .. سكت الفاسدون عن فساد المرجعية مقابل أن تسكت تلك المرجعية عن فسادهم.      ملخص لأهم الأحداث التي جرت في العراق يوم الاثنين 23 أبريل 2018      مقتل صالح الصماد رئيس مجلس الانقلابيين في اليمن . الحوثيون يتلقون ضربة قاصمة بمقتل رئيس المجلس السياسي الأعلى، معلنين تعيين مهدي المشاط خلفا للصماد.      إيران تنشد اقتناع ترامب بالبقاء في الاتفاق النووي . ظريف يدعو الدول الموقعة على الاتفاق لإقناع الرئيس الأميركي بعدم الانسحاب و'البدء في تنفيذ جانبه من الاتفاق بنية صادقة'.      فيديو لاحد اعضاء الهيئة التدريسية في الحوزة الدينية في النجف الاشرف حول تفسير فتوى المرجعية بشان الانتخابات في العراق ..      قائمة العامري الفتح.. والانتماء إيراني . من مخاطر سحب الشباب الشيعي إلى الحشد أفقد تأثيرهم بين المجتمع فقدوا مدنيتهم وجعلوهم يختزلون بقوقعة شبه عسكرية انسخلوا عن واقعهم فلم يعودوا مؤهلين للنشاط المدني.      العراق.. أفول عهد المرجعيات الدينية . المرجعية أطلقت الجهاد الكفائي فاستثمرته إيران أيما استثمار فجمعت تحت ذريعته كل الفصائل المسلحة الموالية لها والتي مضى على تأسيسها سنوات عديدة سابقة على الفتوى تحت مسمى الحشد الشعبي.      اتهامات حقوقية للعراق بإخفاء أدلة الانتهاكات بالموصل .. هيومن رايتس ووتش تدعو العبادي لاثبات حدوث تغيير في ثقافة الافلات من العقاب على خلفية شكوكها في حيثيات انتشال 80 جثة من منزل بالموصل.  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل ستجري الانتخابات البرلمانية في موعدها الدستوري ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

الأردن.. الإخوان على مفترق طرق.. سيناريوهات عديدة لمستقبل الجماعة وللعلاقة مع جبهة العمل الإسلامي من بينها فكرة تولي الحزب الشأن العام مثل العمل السياسي والنقابي وغيرهما مع ترك العمل العام للجماعة.






تفاجأ سالم الفلاحات، أحد أبرز مؤسسي حزب الشراكة والإنقاذ، والمراقب العام الأسبق لجماعة الإخوان المسلمين، بأنّ أول من هنّأه بالموافقة على الحزب الجديد، هو زكي بني أرشيد، رئيس مجلس الشورى في جماعة الإخوان المسلمين، والقيادي البارز في الحركة، الذي كان يُحسب سابقاً على الخط المتشدد في الجماعة والجبهة.

ليس ذلك فحسب، إذ أفادت مصادر موثوقة في أروقة الجماعة بأنّ مجلس الشورى استنكف عن قبول اقتراح بمناقشة موضوع فصل أعضاء الحزب الجديد "الشراكة والإنقاذ" من الجماعة، أسوةً بما حدث مع أعضاء زمزم، وكان مجلس الشورى قد أصدر قراراً سابقاً بتخيير أعضاء الشراكة والإنقاذ بين العودة عن الحزب الجديد أو الفصل، لكن بعد قبول الحزب أجل مجلس الشورى النظر في الاقتراح المقدّم.

وبالرغم من أنّ هنالك أموراً عديدة مؤجّلة إلى ما بعد الانتخابات التنظيمية القادمة في جبهة العمل الإسلامي (في شهر شباط)، بانتظار ما ستسفر عنه من نتائج للتجاذبات الحالية، فإنّ المراقب يكتشف أنّ هنالك ورشة عمل دؤوبة في أوساط الجماعة والحزب من أجل مراجعة وتقييم الوضع الراهن وبحث الخيارات المستقبلية، ومن ذلك الوضع القانوني للجماعة، بعدما سحبت جمعية الإخوان المسلمين المرخّصة الغطاء القانوني منها، واستولت على ممتلكاتها.

هنالك سيناريوهات عديدة لمستقبل الجماعة وللعلاقة مع جبهة العمل الإسلامي، من بينها فكرة تولي الحزب الشأن العام (مثل العمل السياسي والنقابي وغيرها)، أو العمل السياسي، مع ترك العمل العام للجماعة، وأفكار أخرى، لكن المهم أنّ هنالك قناعة راسخة أصبحت لدى مختلف الأطياف الحالية في جبهة العمل والجماعة الأمّ، وتتمثل بفصل الدعوي عن السياسي، وإعادة هيكلة دور الجماعة ليصبح متخصصاً أكثر في الجانب الدعوي والوعظي والروحي.

بالرغم من خروج أغلب أعضاء الجناح المعتدل (الحمائم سابقاً) من التنافس والاستقطاب التنظيمي في أروقة الجماعة الأم وجبهة العمل الإسلامي، إذ قاموا بتأسيس أحزاب وهياكل جديدة (سابقاً الوسط، ثم زمزم، الجمعية المرخصة، الشراكة والإنقاذ) إلاّ أنّ "الحالة الوسطية" – كما يطلق عليها بعض قادة الجماعة، لم تمت أو تختفي، كما كان متوقعاً، بل نمت وظهرت بوضوح في الانتخابات الماضية في شورى الإخوان المسلمين، ومن المتوقع أن تكون انتخابات الجبهة القادمة بمثابة اختبار حقيقي لهذه الحالة التي أعادت تشكيل نفسها خلال الفترة الماضية.

اليوم هنالك أطروحات جديدة وجريئة في أوساط الجماعة والجبهة، وبالرغم من عدم استواء القرارات النهائية والرسمية تجاهها، فإنّ هنالك خطوات واضحة نحو الخيارات البراغماتية والواقعية، والخروج من صدمة الانقلاب العسكري في مصر 2013، الذي هيمن على الحركة الإسلامية خلال المرحلة الماضية، وقد يكون تشكُّل أحزاب جديدة (أقرب لما أصبح يطلق عليه في الأدبيات ما بعد الإسلام السياسي) ساعد الحركة على التخلص من أزمة داخلية قاسية، أخذت أبعاداً شخصية في كثير من الأحيان.

للتذكير جبهة العمل الإسلامي دخلت الانتخابات الماضية من دون الشعار التقليدي (الإسلام هو الحل)، وعادت للمشاركة السياسية بعد انقطاع لمدة عشرة أعوام، وتخففت من أزمتها الداخلية، بالرغم من استمرار الصراع الداخلي، الذي أخذ صيغاً جديدة وأعاد إنتاج نفسه حتى في أوساط ما كان يعتبر تياراً متشدداً.

ثمّة وعي جديد مهم في أوساط الحركة يتجاوز حالة الإنكار السابقة بضرورة التغيير والتجديد والمراجعة، وهنالك خطوات اتخذت (مثل الاستقلال التنظيمي عن إخوان مصر، تحسين تمثيل الشباب والنساء وإدخالهم إلى المكاتب التنفيذية، إقرار مبدأ فصل الدعوي عن السياسي) وخطوات تنتظر الوقت فقط، لأنّ المسار يذهب نحو ما وصلت إليه الأحزاب الجديدة!



محمد أبو رمان / كاتب أردني
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 22135922
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM