لعنة الطبقة الحاكمة .. لعنة الطبقة الحاكمة تبرز في لبنان أكثر من سواه من الدول العربية. لكن العراق وتونس في منافسة للحاق بلبنان.      سليماني يتقدم في العراق .. هناك من لا يزال يميل الى إنه لا يمكن لطهران أن تستفرد باختيار الرئاسات العراقية الثلاث و"تأخذ الجمل العراقي بما حمل"!      مرحلة ما بعد العبادي.. فرصة تاريخية اتيحت للعبادي، لكنه - وهو الأدرى بإمكاناته - اختار ان يضيعها بالوعود.      فقاعة الحوار مع إيران ..كل محاولات الدول العربية لتهدئة الوحش الإيراني باءت بالفشل.      أمريكا والميليشيات المسلحة في العراق      البصرة تُسقط العملية السياسية      ترمب: غزو العراق أسوأ خطأ في التاريخ      حزب الدعوة بات مشهوراً بالانشقاقات عبر تاريخه منذ 1959 .      العراق يحصل على المركز الثاني أكثر الدول اكتئابًا      ملخص لأهم الأحداث وأبرزها التي جرت يوم الأربعاء 19 سبتمبر 2018      الأكراد واللعب الخاسر على الحبال .. أخطأ الأكراد التقدير مرة أخرى. ذهبت أصواتهم عبثا إلى العدو.      صرخة النائبة العراقية وحكايتها      عرابو الخراب يصادرون الحياة السياسية .. ينتقل العالم العربي على يد إيران من حكم العسكر إلى حكم العسكرة الانتقامية.      الرسول العربي وخلفاؤه مشمولون بإجراءات المساءلة والعدالة والاجتثاث! مفردات السياسة في العراق مثيرة. إليكم بعض تطلعات البرلمان في دورته الجديدة.      التمادي الايراني في العراق ..بعد استنساخ ولاية الفقيه والحرس الثوري، إيران تؤسس للباسيج العراقي. البصرة هدفها الأول الآن.  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل ستتشكل الحكومة العراقية المقبلة بسهولة ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

الخميني... بدايات أميركية!






من أكثر الشعارات التي رفعها النظام الخميني خداعاً هو شعار الموت لأميركا، والتكسب السياسي الدعائي بهذا الشعار، ويتفرع عنه طبعاً شعار القدس وفلسطين، وبكل حال الراصد يعلم أن الدخول الإيراني على مسار القضية الفلسطينية دخول حديث طارئ.

أما حقيقة الحال، فهي أن سدنة النظام الخميني كانوا يبحثون في الأول والآخر عن مصالح النظام النفعية الحقيقية بعيداً عن الغوايات التي تغوي بها البروباغندا الخمينية الجماهير، وبعض النخب المريضة.

نسج الخمينيون علاقات مصالح معلومة مع العم سام، الشيطان الأكبر، ليس منذ فضيحة إيران كونترا 1985 - 1986، وصولاً إلى أيام الصفقة الكبرى السرية التي كان يحبك عقدها الدقيقة فريق حسن روحاني، مع وزير خارجية أوباما، كيري... كان بدء الغزل الأوبامي الخامنئي بالسنة الأولى من ولاية أوباما، قبيل الربيع العربي القائظ.

الأمر أقدم من ذلك، من البدايات تماماً، وقد قرأت هذا الأيام مقالة ضافية للباحث السعودي كامل الخطّي نشرها بصحيفة عكاظ، رصد فيها الاتصالات والتفاهمات التي أجراها مؤسس النظام الخميني، في منفاه الفرنسي مع الأميركان.

جاء بالمقالة الإشارة إلى التقرير الذي أعده الصحافي الإيراني كامبيز فتاحي، مصحوباً بعدد من الصحافيين الاستقصائيين (ايلور كيت براون، وجيسيكا لوسنهوب، وبيل مكينا، ومات موريسون، لصالح قسم الخدمة الفارسية في هيئة الإذاعة البريطانية (نُشرت النسخة الإنجليزية من التقرير 3 يونيو/ حزيران 2016)، وفيه رصد معدو التقرير الاتصالات التي قام بها الخميني مع إدارة الرئيس كارتر على مدى الأسبوعين اللذين سبقا عودة الخميني إلى طهران، ومن ذلك تفاهمات الدكتور إبراهيم يزدي من المنفى الخميني في ضاحية نوفل لوشاتو الباريسية مع وارن زيمرمان المستشار السياسي للسفارة الأميركية بباريس.

كما يكشف التقرير أن الخميني أكد للأميركيين أنه سيعمل على حماية مصالحهم، وسيحرص على سلامة المواطنين الأميركيين الموجودين في الأراضي الإيرانية، وتعهد الخميني للأميركيين بأنه لن يعمل على تصدير الثورة، ولن يعادي الأنظمة العربية المجاورة مثل السعودية والعراق والكويت. كما قام الخميني بتطمين الأميركيين فيما يخص تدفق الإمدادات النفطية، ولعب ورقة سياسية في غاية الحيوية وفي الوقت المناسب؛ إذ أقنع واشنطن بضرورة استمرار نفوذهم في إيران، وذلك لحفظ إيران بعيداً عن متناول النفوذ السوفياتي أو حتى النفوذ البريطاني المحتمل.

هذا باللحظة الأولى «العذراء» لبداية الحكاية الخمينية، والرجل وأتباعه كانوا لا يجدون غضاضة بالتواصل والتفاهم مع واشنطن، قبل أن يجدّ في الأمور أمور.

جرى ذلك كله بسبب «سذاجة» رجل في البيت الأبيض اسمه كارتر، وأتى بعد عقود رجل اسمه أوباما مضى في سنته، لكن بقدر أقل من السذاجة وأكثر من المكر.



مشاري الذايدي
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 22902818
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM