هلالان وقمر ..الاختلاف على رؤية هلال العيد عرض من أعراض مرض الانشقاق المترسب بين الشيعة والسنة.      انعطافة مقتدى الصدر ..      لماذا يدعو العبادي للقاء وطني ..لا معنى للانتصار على الارهاب ثم قبول الهزيمة أم قوى الفساد أو التزوير.      بحثًا عن "ضحية" للتوافق الأميركي - الإيراني في العراق      أكثر من 12 ألف أمريكي يتواجدون في العراق      لينكد إن، الموقع الحقيقي الذي يحتاجه العراقي ..عالم من التواصل المهني بين العراقيين يتلمسون طريقهم من خلاله.      ملخص لأهم الأحداث التي جرت في العراق يوم الخميس 21 يونيو 2018      العراق الذي لا أعرفه ..ظل الموتورون يصفون العراق التاريخي بأنه "صنيعة استعمارية" حتى تمكن الاستعماران الأميركي والإيراني من جعله على هذه الصورة.      هذا هو مقتدى !!! الدولة العراقية ستكون دولة الحشد الشعبي، بلا منازع.      إليسو التركي.. رمز جفاف العراق! نبوءة القيامة المندائية قريبا ما تتحقق مع تشغيل تركيا أردوغان سدها العملاق.      العراق.. توزيع أدوار بين الأحزاب الإسلامية والمراجع الدينية .. الأحزاب الإسلامية السياسية تريد وتعمل من أجل إقامة دولة دينية أبوية! ثيوقراطية، سواء أكانت على شرائع المذاهب السنية أو الشيعية .      أزمة الحوار الديني.. لا شيء عن الأديان الأخرى لدى الأغلبية ..سيطرة بعض العقائد الدينية والمذهبية الأحادية التي تذهب إلى نفي الآخر وشيطنته وتنسب إليه الشرور حتى يبدو نفي الآخر جزء من محاولات بناء الأسوار حول الذات وغالبًا ما يلجأ هؤلاء إلى المنظرين المتشدد      دميرتاش يهاجم القمع في تركيا من داخل السجن .. المرشح الرئاسي السجين يدعو الأتراك الى الوقوف مع الحرية والرد على 'سفالة' إردوغان عبر صناديق الاقتراع.      وزير الدفاع التونسي ينفي بشدة صحة تقرير الصحفي الفرنسي نيكولا بو عن تخطيط وزير الداخلية المقال لطفي براهم لانقلاب، في مزاعم مكشوفة حاول فيها بو الزج باسم الإمارات للإساءة للعلاقات بين البلدين.      انفلات حزب الله معضلة تختبر قدرة بغداد على لجم ميليشيات إيران .. اشتباكات بين الشرطة العراقية وميليشيا حزب الله الموالية لإيران في وسط بغداد تسفر عن وقوع ثلاثة جرحى في حادث يسلط الضوء على سطوة الميليشيات الإيرانية.  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل ستتشكل الحكومة العراقية المقبلة بسهولة ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

انتشار مواد غذائية إيرانية فاسدة في المحافظات الجنوبية







بعد أن سيطرت إيران على السوق العراقية بمباركة أذنابها في العملية السياسية ، هاهي تصدر للعراق البضائع الفاسدة والرديئة التي تعج بها أسواق المحافظات الجنوبية ، مستغلة حاجة هذه المحافظات للبضائع وارتفاع معدلات الفقر فيها ، حيث تملأ البضائع الايرانية المشبوهة والفاسدة أسواق المحافظات الجنوبية ، وتنتشر هذه المواد بصورة كبيرة في الاسواق واغلب روادها هم من الطبقة الفقيرة كون أسعارها رخيصة.

وقال مصدر محلي في تصريحات صحفية، إن “هناك أحزاب وجهات متنفذة ومستفيدة في محافظة البصرة ، هم من يقفون وراء هذه العمليات من التهريب والاستيراد ، حيث تستورد أغلب هذه المواد عبر المنافذ الحدودية والتنسيق مع ضباط وموظفين في الكمارك يكونون أيضا من المستفيدين من هذه الصفقات”.

وأضاف المصدر أن “مدير شعبة الرقابة الصحية التابعة الى دائرة صحة واسط “معتز كاظم” ، أعلن عن ضبط 38 طناً من المواد الغذائية منتهية الصلاحية والمخالفة للشروط الصحية”.

يشار إلى أن  هيئة المنافذ الحدودية قد أقرت في وقت سابق، بإحالة 14 معاملة كمركية لاستيراد مادة الهيدروكلوريك إلى محكمة التحقيق بقضايا النزاهة في محافظة البصرة.



وكالات
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 22430023
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM