إيران تتنافس مع إيران في العراق تتنافس في الانتخابات العراقية إيران مع إيران. يتنافس العبادي مع المالكي. يتنافسان على أي منهما أكثر إيرانية من الآخر. ميزة العبادي أنه يوفر غطاء أميركيا لإيران في العراق. وهذه نقطة تعمل لمصلحته.      يبحثون عن سوق جديدة: مستثمرو كردستان يتوجهون إلى وسط وجنوب العراق      موضة ما بعد داعش: شباب الموصل يترشحون في الانتخابات      شكوك تحوم حول آلاف الأسماء: سجل الناخبين.. العقبة الكبرى أمام انتخابات كردستان      فسادكم_اهلكنا.. مغردون ينددون بالفاسدين في العراق      ولاية فقيه.. فلماذا ينتخب العراقيون! الشيعي يتعرض لقوامة باسم المنتظر، ولم يعد الأمر انتظاراً وأملاً، بل صار استبداداً بيد الفقيه.      حزب العمال يخلط الأوراق: تشكيل إقليم آخر بجانب إقليم كردستان      صحيفة “الشرق الأوسط” : اتصالات سرية بين الصدر والعبادي ..ومقرب من الأخير يرجح تحالفهما .      "فورين بوليسي": بارزاني وطالباني كدّسا الأموال في حزبيهما وفشلا بالاستقلال      ائتلاف (الوطنية) يستعد لطرد لطيف هميم من صفوفه نتيجة اعتقال ابنه محمد بتهمة الاختلاس      أجيال الميليشيات والفوضى      تحالف "اليوم الواحد" بين العبادي والميليشيات يحرق ورقته شعبيًا      خطر الصدام مع روسيا وأميركا يربك خطة تركيا لضرب أكراد سوريا . أنقرة تتوعد وتتهيأ للعملية العسكرية بعفرين ولكنها لن تجرأ على التنفيذ ما لم تحصل على تأييد واشنطن والضوء الأخضر من موسكو.      الأردن.. الحلم الإسلامي الجديد! التطوّرات والتحولات تحدث في أوساط شباب الجماعات الإسلامية تمسّ كثيراً من المفاهيم والقناعات السياسية بل تجدها متقدمة كثيراً على ما في جعبة بعض الأحزاب الليبرالية أو اليسارية أو حتى القومية!      الأسرار الخفية.. لماذا وافق العبادي على التحالف مع الحشد؟  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل ستجري الانتخابات البرلمانية في موعدها الدستوري ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

انتشار مواد غذائية إيرانية فاسدة في المحافظات الجنوبية







بعد أن سيطرت إيران على السوق العراقية بمباركة أذنابها في العملية السياسية ، هاهي تصدر للعراق البضائع الفاسدة والرديئة التي تعج بها أسواق المحافظات الجنوبية ، مستغلة حاجة هذه المحافظات للبضائع وارتفاع معدلات الفقر فيها ، حيث تملأ البضائع الايرانية المشبوهة والفاسدة أسواق المحافظات الجنوبية ، وتنتشر هذه المواد بصورة كبيرة في الاسواق واغلب روادها هم من الطبقة الفقيرة كون أسعارها رخيصة.

وقال مصدر محلي في تصريحات صحفية، إن “هناك أحزاب وجهات متنفذة ومستفيدة في محافظة البصرة ، هم من يقفون وراء هذه العمليات من التهريب والاستيراد ، حيث تستورد أغلب هذه المواد عبر المنافذ الحدودية والتنسيق مع ضباط وموظفين في الكمارك يكونون أيضا من المستفيدين من هذه الصفقات”.

وأضاف المصدر أن “مدير شعبة الرقابة الصحية التابعة الى دائرة صحة واسط “معتز كاظم” ، أعلن عن ضبط 38 طناً من المواد الغذائية منتهية الصلاحية والمخالفة للشروط الصحية”.

يشار إلى أن  هيئة المنافذ الحدودية قد أقرت في وقت سابق، بإحالة 14 معاملة كمركية لاستيراد مادة الهيدروكلوريك إلى محكمة التحقيق بقضايا النزاهة في محافظة البصرة.



وكالات
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 21662647
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM