إيران تتنافس مع إيران في العراق تتنافس في الانتخابات العراقية إيران مع إيران. يتنافس العبادي مع المالكي. يتنافسان على أي منهما أكثر إيرانية من الآخر. ميزة العبادي أنه يوفر غطاء أميركيا لإيران في العراق. وهذه نقطة تعمل لمصلحته.      يبحثون عن سوق جديدة: مستثمرو كردستان يتوجهون إلى وسط وجنوب العراق      موضة ما بعد داعش: شباب الموصل يترشحون في الانتخابات      شكوك تحوم حول آلاف الأسماء: سجل الناخبين.. العقبة الكبرى أمام انتخابات كردستان      فسادكم_اهلكنا.. مغردون ينددون بالفاسدين في العراق      ولاية فقيه.. فلماذا ينتخب العراقيون! الشيعي يتعرض لقوامة باسم المنتظر، ولم يعد الأمر انتظاراً وأملاً، بل صار استبداداً بيد الفقيه.      حزب العمال يخلط الأوراق: تشكيل إقليم آخر بجانب إقليم كردستان      صحيفة “الشرق الأوسط” : اتصالات سرية بين الصدر والعبادي ..ومقرب من الأخير يرجح تحالفهما .      "فورين بوليسي": بارزاني وطالباني كدّسا الأموال في حزبيهما وفشلا بالاستقلال      ائتلاف (الوطنية) يستعد لطرد لطيف هميم من صفوفه نتيجة اعتقال ابنه محمد بتهمة الاختلاس      أجيال الميليشيات والفوضى      تحالف "اليوم الواحد" بين العبادي والميليشيات يحرق ورقته شعبيًا      خطر الصدام مع روسيا وأميركا يربك خطة تركيا لضرب أكراد سوريا . أنقرة تتوعد وتتهيأ للعملية العسكرية بعفرين ولكنها لن تجرأ على التنفيذ ما لم تحصل على تأييد واشنطن والضوء الأخضر من موسكو.      الأردن.. الحلم الإسلامي الجديد! التطوّرات والتحولات تحدث في أوساط شباب الجماعات الإسلامية تمسّ كثيراً من المفاهيم والقناعات السياسية بل تجدها متقدمة كثيراً على ما في جعبة بعض الأحزاب الليبرالية أو اليسارية أو حتى القومية!      الأسرار الخفية.. لماذا وافق العبادي على التحالف مع الحشد؟  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل ستجري الانتخابات البرلمانية في موعدها الدستوري ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

توسع الاحتجاجات الليلية مع ارتفاع منسوب العنف في تونس . عدة مدن تونسية تشهد احتجاجات تخللتها مواجهات بين محتجين ووحدات الأمن واعتداءات على الممتلكات العامة والخاصة.






تونس ـ شهدت عدة مدن تونسية مساء الثلاثاء، احتجاجات ضد غلاء الأسعار تخللتها مواجهات بين محتجين ووحدات الأمن وتحولت الى أعمال عنف واعتداء على الممتلكات العامة والخاصة.

وفي مدينة نفزة بمحافظة باجة، غرب العاصمة التونسية، اندلعت مواجهات تطوّرت الى أعمال عنف حيث اقتحم محتجون مركز الأمن وسط المدينة، وأحرقوا سيّارتين أمنيتين، إضافة إلى حرق مقرّ البلديّة واقتحام المستودع البلدي، والاستيلاء على كل محتوياته.

وشهد مركز محافظة باجة، ومدينة تستور جنوبيها، عمليّات كر وفرّ بين المحتجين والوحدات الأمنيّة، التي فرّقت المتظاهرين وتمكنت من حماية المراكز التجارية والمؤسسات الحكومية.

وفي تونس العاصمة قال شاهد إن الشرطة أطلقت الغاز المسيل للدموع اليوم الثلاثاء في منطقتين وعلى مجموعة اقتحمت متجرا لسلسلة كارفور.

وأفاد شهود عيان أنه تم إغلاق الطريق الخارجي غرب مدينة القيروان (جنوب العاصمة)، بالحجارة والعجلات المشتعلة، من قبل شبان، ما أدى إلى تعطيل حركة المرور.

وأضافت المصادر أن قوات الأمن والجيش تتدخلان لفتح الطريق، ومطاردة الشبان.

وفي سوسة (شرق) عمد عشرات من الشباب إلى رشق وحدات من الأمن بالحجارة وإشعال عجلات مطاطية.

كما اندلعت في نابل، جنوب شرق العاصمة، أحداث شغب وسط المدينة، شهدت اعتداءات على سيارات الأمن، ما أجبرها على الانسحاب، وطلب تعزيزات إلى المنطقة.

وبحسب وسائل إعلام محلية، شهد حي التضامن، شمال غربي العاصمة، احتجاجات غاضبة وإشعال عجلات مطاطية. وشهدت مدن قفصة وقابس وصفاقس، جنوب تونس، احتجاجات ليلية مماثلة.

وانتشرت في اليومين الأخيرين دعوات على مواقع التواصل الاجتماعي، للتظاهر في المدينة، "احتجاجًا على غلاء الأسعار، وقانون المالية الجديد، والمطالبة بتنمية المناطق الداخليّة".

ومطلع العام الجديد، شهدت الأسعار في تونس، زيادات في العديد من القطاعات، تفعيلًا للإجراءات التي تضمنتها موازنة 2018.

وتعتبر الحكومة هذه الإجراءات "مهمّة" للحد من عجز الموازنة البالغ 6 بالمائة من الناتج الإجمالي المحلي في 2017.

وطالت الزيادات أساسًا المحروقات، وبطاقات شحن الهواتف، والانترنيت، والعطور، ومواد التجميل.

وينظر إلى تونس على نطاق واسع في الغرب باعتبارها النجاح الديمقراطي الوحيد بين دول انتفاضات الربيع العربي التي حدثت في 2011 لكن تسع حكومات تولت زمام البلاد منذ ذلك الحين ولم تتمكن أي منها من التعامل مع المشكلات الاقتصادية المتزايدة.

وينتاب القلق أوروبا بشأن الاستقرار في تونس ويرجع ذلك جزئيا إلى أن البطالة هناك تدفع كثيرا من الشباب للتوجه إلى الخارج في حين زاد عدد قوارب تهريب المهاجرين إلى إيطاليا فضلا عن أن تونس خرج منها العدد الأكبر من المتشددين الذين توجهوا إلى ساحات القتال في العراق وسوريا وليبيا.

ويقول محللون حكومة يوسف الشاهد قد تقوم بتعديل بعض الإصلاحات لتهدئة الاضطرابات الاجتماعية. وتحت ضغط من الاتحادات وافق المسؤولون بالفعل على زيادة رواتب القطاع العام هذا العام وتجنب التسريح الإلزامي الذي قد يثير احتجاجات.

وتقول الحكومة إنها تريد خفض فاتورة رواتب القطاع العام إلى 12.5 في المئة من الناتج المحلي الإجمالي في 2020 من حوالي 15 في المئة الآن من خلال عمليات تسريح طوعية.



وكالات
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 21662693
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM