العراق تحت ظل السيادة الوطنية أم عمامة خامنئي؟      العراق في نقطة الصفر ...      الموصل.. قيعان الخراب ..      كيف تجاوز «داعش» الخط الأحمر مُجدّداً في العراق؟      نكوص الزَّمن العراقي فبعد سنوات من الحروب والحصار والغزو تراجع المجتمع كثيراً عمَّا كان عليه (1959) فتمكنت منه القوى الدينية بسهولة فكان جاهزاً لتنفيذ أجنداتها بلا اعتراض مؤثر. فحينذاك لو تظاهرت القوى الدينية لظهر مقابلها ما يزيد عليها بمئات الآلاف.      تحالف الصدر يهاجم من أسقط العراق بيد داعش.. المالكي مُفلس سياسيا ولن نسمح له بأي منصب      لمواجهة النفوذ الإيراني .. “واشنطن” توسع وجودها في “العراق” بزيادة الاستثمار !      العراقيون أكثر تشاؤماً مع تولي حكومة "عبد المهدي"      مع استمرار المعركة ضد تنظيم الدولة الإسلامية العدو المشترك لقوات الحشد الشيعية العراقية المدعومة من إيران، تتطلع كل من واشنطن وطهران للأخرى بحذر في هذه المنطقة على الحدود بين العراق وسوريا مما يزيد من مخاطر اندلاع مواجهات عسكرية.      تقوده السعودية.. تأسيس كيان يضم 7 دول لمواجهة إيران      اقتراع على سحب الثقة يفاقم متاعب تيريزا ماي      مدن العراق المنكوبة.. حلول ترقيعية وفشل ذريع في إعادة الحياة      أزمة الحكومة.. صراع متأزم وتهديد بإشعال الشارع      مغردون: #ايران_تهدد_بطوفان_المخدرات      في يومه العالمي.. عراقيون: متى نتخلّص من الفساد؟  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل ستنجح الحكومة العراقية المقبلة ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

مقطع فيديو لنصرالله يثير سخط المحتجين في ايران .. انتشار واسع لمقطع يقر فيه زعيم حزب الله بالتمويل الايراني الكامل للحزب في حين يحتج المتظاهرون على تبديد اموال الايرانيين في الخارج.






يتداول نشطاء ايرانيون على نطاق واسع مقطع فيديو لزعيم حزب الله حسن نصرالله يقر فيه بالتمويل الايراني الكامل للحزب، ما يتصل بأبرز دوافع المتظاهرين الذي يحتجون على تبديد اموال الايرانيين في دعم الميليشيات الدينية في الشرق الاوسط.

وشهدت مدن ايرانية على امتداد ستة أيام تظاهرات احتجاجية على الصعوبات الاقتصادية وضد السلطة السياسية، تخللتها أعمال عنف أوقعت 21 قتيلاً واعتقل خلالها المئات.

وخلال التظاهرات الاكبر منذ الاحتجاجات التي اعقبت اعادة انتخاب الرئيس السابق محمود احمدي نجاد في 2009، ندد المتظاهرون بالانفاق الكبير على تسليح ودعم مجموعات موالية للنظام الايراني وعلى رأسها حزب الله الي اسسته الجمهورية الاسلامية في اوائل الثمانينيات.

وفي مقابلة اجريت معه مساء الاربعاء، قلل نصرالله من شأن الاحتجاجات في ايران لكنه اكد على الدوافع الاقتصادية للمظاهرات، التي انتقلت الى المطالبة بإسقاط نظام الحكم الديني.

وفي هذه المقابلة التي بثتها قناة الميادين المقربة من حزب الله، امتنع نصرالله عن التعليق حول حجم الدعم المالي الذي يتلقاه حزبه من طهران، وأعرب عن اعتقاده بأن ما يجري في ايران لن يؤثر على "السياسات الخارجية" في ما يتعلق بدعم حركات المقاومة في المنطقة.

لكنه أقر في اواسط 2016 بأن ايران تمول حزب الله بشكل كامل، في فيديو اعيد نشره مترجما الى الفارسية واثار سخط النشطاء الايرانيين.

وفي المقطع الذي هو جزء من كلمة القاها نصرالله في اعقاب مقتل مصطفى بدر الدين الذي يعتقد انه الرجل الثاني في حزب الله في مايو/ايار، قال نصرالله "نحن، وعلى المكشوف، موازنة حزب الله ومعاشاته ومصاريفه وأكاه وشربه وسلاحه وصواريخه من الجمهورية الاسلامية في ايران".

وأضاف باللهجة اللبنانية "طالما فيه بإيران فلوس، فنحنا عنا فلوس".

لكن ايران تعاني من مشاكل اقتصادية مستعصية، فيما تسود خيبة أمل من اثار الاتفاق النووي على فرص انعاش الاقتصاد المنهك بالعقوبات بسبب الانشطة النووية والعسكرية الحساسة.

وتدعم ايران، فضلا عن حزب الله، الحوثيين في اليمن ومعظم قوات الحشد الشعبي في العراق وميليشيا شيعية في سوريا، ومجموعات ناشطة في البحرين.

ويفرض هذا الدعم ضغوطا كبيرة على نفقات ايران، التي يتولى الحرس الثوري فيها دعم الميليشيات في الخارج، في العقيدة السياسية التي يتبناها النظام الايراني والقائمة على "تصدير الثورة" التي قادها روح الله الخميني في 1979.



وكالات
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 23364011
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM