العراق تحت ظل السيادة الوطنية أم عمامة خامنئي؟      العراق في نقطة الصفر ...      الموصل.. قيعان الخراب ..      كيف تجاوز «داعش» الخط الأحمر مُجدّداً في العراق؟      نكوص الزَّمن العراقي فبعد سنوات من الحروب والحصار والغزو تراجع المجتمع كثيراً عمَّا كان عليه (1959) فتمكنت منه القوى الدينية بسهولة فكان جاهزاً لتنفيذ أجنداتها بلا اعتراض مؤثر. فحينذاك لو تظاهرت القوى الدينية لظهر مقابلها ما يزيد عليها بمئات الآلاف.      تحالف الصدر يهاجم من أسقط العراق بيد داعش.. المالكي مُفلس سياسيا ولن نسمح له بأي منصب      لمواجهة النفوذ الإيراني .. “واشنطن” توسع وجودها في “العراق” بزيادة الاستثمار !      العراقيون أكثر تشاؤماً مع تولي حكومة "عبد المهدي"      مع استمرار المعركة ضد تنظيم الدولة الإسلامية العدو المشترك لقوات الحشد الشيعية العراقية المدعومة من إيران، تتطلع كل من واشنطن وطهران للأخرى بحذر في هذه المنطقة على الحدود بين العراق وسوريا مما يزيد من مخاطر اندلاع مواجهات عسكرية.      تقوده السعودية.. تأسيس كيان يضم 7 دول لمواجهة إيران      اقتراع على سحب الثقة يفاقم متاعب تيريزا ماي      مدن العراق المنكوبة.. حلول ترقيعية وفشل ذريع في إعادة الحياة      أزمة الحكومة.. صراع متأزم وتهديد بإشعال الشارع      مغردون: #ايران_تهدد_بطوفان_المخدرات      في يومه العالمي.. عراقيون: متى نتخلّص من الفساد؟  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل ستنجح الحكومة العراقية المقبلة ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

تعبيراً عن هستيريا حقيقية، رضائي: مصدر الاحداث الاخيرة في إيران إجتماع في أربيل ضم مسؤولين من نظام صدام حسين وأميركا والسعودية !!!!







قال أمين مجمع تشخيص مصلحة النظام في إيران، محسن رضائي، إنه وقبل عدة اشهر عقد في مدينة اربيل اجتماع حضره مدير العمليات الخاصة بوكالة المخابرات الأميركية CIA والذي هو رئيس قسم عمليات إيران، ومدير مكتب قصي ابن صدام، وهاني طلفاح شقيق زوجة صدام وممثل عن مسعود بارزاني وممثلون عن زمرة المنافقين (منظمة مجاهدي خلق) وممثل عن السعودية.

واضاف رضائي، اليوم السبت، في لقاء صحفي إنه تم خلال ذلك الإجتماع تحديد موعد بدء العمليات في إيران في النصف الثاني من شهر كانون الاول/ ديسمبر الماضي من خلال استخدام الفضاء الالكتروني (مواقع الانترنت) بهدف إسقاط النظام.

ولفت الى ان اسم المشروع كان "التنسيق المثمر"، مشيراً إلى أن "هؤلاء أرادوا أن يخرجوا المدن من تحت السيطرة وفي الخطوة التالية يدخلون الاسلحة الى البلاد، ليتم قتل اعداد كبيرة من المواطنين، وفي نهاية المطاف تطلب أميركا من مجلس حقوق الانسان اصدار قرار ضد إيران، ليتم بعدها فرض عقوبات جديدة، ومن ثم يدخل المنافقون في المرحلة الثانية من الخطة بعد ذلك يتم إسقاط النظام".

وأشار إلي أن هذا السيناريو تم التخطيط له قبل عامين ومنذ أن إجتمع المسؤول الأمني السعودي في باريس مع أعضاء من زمرة المنافقين.

وقال رضائي إن هؤلاء كانوا يعتقدون بأن الشعب الإيراني قد تعب ويريد إسقاط النظام وإن أميركا كانت تعتقد أن بإمكانها إسقاط النظام من خلال العقوبات الشديدة التي تفرضها على إيران.

وأشار إلى أن واشنطن سعت إلى ركوب محور (الملكيين – المنافقين) لإسقاط الجمهورية (الإسلامية).

وأكد أن الأحداث الأخيرة خلقت تضامناً كبيراً بين جميع الأجنحة السياسية في البلاد، مشيراً إلى أن الأعداء اعتقدوا بأن الأحداث سوف تثير النزاعات بين الإصلاحيين والمبدئيين وأن تندلع حرب أهلية في البلاد وأن تتصادم السلطات الثلاث فيما بينهما إلا أن الوحدة كانت العنصر الأساس بين جميع مسؤولي البلاد.



وكالات
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 23363874
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM