الصراع من غير أفق في بلد العجائب .. ألا يحق لسكان البصرة أن يقارنوا بين أحوالهم وأحوال أشقائهم في الكويت؟      سقوط شامل لشلة الجواسيس بالعراق الجريح .. الانفجار العفوي في العراق يحتاج إلى قيادة سياسية توجهه للخروج من خانق السطو الذي تمارسه الأحزاب الدينية.      العراق.. الميليشيات تفترس الهوية الوطنية ..المحافظات تتظاهر وتنتفض تريد استعادة وطنها المسروق منذ اكثر من خمسة عشر عاماً تطالب لصوص الفساد والأرهاب والتزوير ومجندي الفتنة أن يخرجوا من تحت جلد الوطن والناس      العراق بعد ستين عاما ..ليس غياب الكهرباء عن البصرة سوى جانب من جوانب المآسي العراقية التي يمكن تعدادها بالجملة والتي يختزلها سؤال في غاية البساطة: اين ذهبت الاموال التي جناها العراق من نفطه منذ العام 2003؟      البصرة.. سلطة الإسلام السياسي والاحتجاجات .. الاحتجاجات بينت هذه المرة ومن خلال حرقها لمقار الأحزاب الإسلامية بأن اكسير مظلومية الشيعية قد نفذ او أصبح خارج الصلاحية      من المستفيد من تصاعد تظاهرات جنوب العراق؟      حكومة "العبادي".. 4 سنوات من الدمار والأزمات      تظاهرات جنوب العراق.. تصعيد يتحدى القمع      ملخص لاهم المجريات التي شهدها العراق حتى مساء الاحد 15 يوليو 2018      العراق.. الأحزاب الطائفية تعيث خراباً في البلاد ..مواقع القرار جيرت لصالح الأحزاب المدعومة بميليشياتها مالكة سلاح يفوق ما تملكه القوات الأمنية      دولة الوقت الضائع في العراق ..لم تزل الولايات المتحدة ترى العراقيين شيعة وسنة وكردا، ولم تزل ترى أن الذين كانوا هم أصل كل خراب قادرون، هم أيضا، على إصلاح أي خراب.      الخطوط العسكرية الدفاعية العراقية أوهى من خيط العنكبوت ..لا معنى لعسكرة كل العراق في محاولة لمواجهة الارهاب إذا كان العسكريون يفرون مع أول مواجهة.      لهب الاحتجاجات يمتد من البصرة إلى محافظات أخرى .. وعود رئيس الوزراء العراقي تفشل في احتواء غضب المحتجين الذين اقتحم بعضهم مطار النجف الدولي      الأحزاب العراقية، أعداء الأمس أصدقاء اليوم من اجل السلطة ..فشل التحالفات لتشكيل الكتلة البرلمانية الأكبر تحقيق أهدافها يدفع الأحزاب للتفاوض مع خصومها بدلا التمسك بالتقارب مع أصدقائها في محاولة جديدة لضمان المناصب.      بانتظار المصادقة على نتائج الانتخابات: ماراثون تشكيل الحكومة يجمع الأعداء على طاولة واحدة  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل ستتشكل الحكومة العراقية المقبلة بسهولة ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

انتفاضة إيران.. المارد التركي بدأ بالتظاهر من تبريز ..







خرج آلاف المواطنين الأتراك في شوارع تبريز، مساء الجمعة، وذلك بعد جولة هتافات وشعارات مناهضة للنظام في ملعب المدينة.

واندلعت مظاهرة احتجاجية في تمام الساعة 18.00 بالتوقيت المحلي في شارع السكك الحديدية باتجاه شارع ولي عص، وردد المحتجون شعاراً باللغة التركية يعني "الأذربيجاني لا يقبل المذلة"، وشعار "الموت للدكتاتور".

وأشارت الأنباء إلى أن الجمهور التركي الأذري الذي عاد من مباراة فريق "تراكتور سازي" في تبريز مركز محافظة أذربيجان ويقدر بحوالي 20 ألف شخص، بدأوا يهتفون ضد النظام في شوارع المدينة.

ويركز الأتراك خلال الاحتجاجات على مطالبهم القومية، كالحقوق الثقافية، وتدريس لغة الأم، وإنقاذ بحيرة أرومية من الجفاف، بالإضافة إلى إنهاء الخطاب المعادي للأتراك في الإعلام الرسمي الناطق بالفارسية.

ونشر ناشطون صوراً ومقاطع فيديو تشير إلى استمرار التجمعات في تبريز.

كما اقتحم متظاهرون في أراك قائم مقامية المدينة، وكسروا الباب، ودخلوا المبنى.

وأظهر مقطع بثه نشطاء عبر مواقع التواصل أن شباناً يسيطرون على حي الساحات الرئيسية في مدينة كاشان بمحافظة أصفهان، ويقومون بتكسير اللوحات التي تحمل صور قادة النظام الإيراني. 

كذلك شهدت مدينة خميني شهر في محافظة أصفهان تجمعات احتجاجية مساء الجمعة.

أما في مشهد مركز محافظة خراسان التي انطلقت منها شرارة الانتفاضة، فأظهر مقطع فيديو المئات تجمعوا وسط المدينة وهم يهتفون "حتى لو واجهتمونا بالمدفع أو الدبابة.. الملا يجب أن يرحل".

وشهدت مدينة تاكستان مظاهرات مساء الجمعة أيضاً.

 

من جهة أخرى، حاول عدد من اللاجئين الإيرانيين اقتحام سفارة إيران في لاهاي وأحرقوا علم النظام.

وفي تاكستان التابعة لمحافظة قزوين، شمال غرب إيران، أظهر فيديو متظاهرين يهتفون "الموت لروحاني" قبل أن تفرقهم قوات الزمن بالقوة، حسبما أفاد ناشطون.

 وفي شيراز، مركز محافظة فارس، أظهر مقطع تجمع مئات الجماهير ليلا وهم يهتفون في احدي ساحات المدينة " الموت للظالم" و " الشعب يتسول .. والمرشد يعيش في نعيم".

 



العربية.نت
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 22542723
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM