العراق تحت ظل السيادة الوطنية أم عمامة خامنئي؟      العراق في نقطة الصفر ...      الموصل.. قيعان الخراب ..      كيف تجاوز «داعش» الخط الأحمر مُجدّداً في العراق؟      نكوص الزَّمن العراقي فبعد سنوات من الحروب والحصار والغزو تراجع المجتمع كثيراً عمَّا كان عليه (1959) فتمكنت منه القوى الدينية بسهولة فكان جاهزاً لتنفيذ أجنداتها بلا اعتراض مؤثر. فحينذاك لو تظاهرت القوى الدينية لظهر مقابلها ما يزيد عليها بمئات الآلاف.      تحالف الصدر يهاجم من أسقط العراق بيد داعش.. المالكي مُفلس سياسيا ولن نسمح له بأي منصب      لمواجهة النفوذ الإيراني .. “واشنطن” توسع وجودها في “العراق” بزيادة الاستثمار !      العراقيون أكثر تشاؤماً مع تولي حكومة "عبد المهدي"      مع استمرار المعركة ضد تنظيم الدولة الإسلامية العدو المشترك لقوات الحشد الشيعية العراقية المدعومة من إيران، تتطلع كل من واشنطن وطهران للأخرى بحذر في هذه المنطقة على الحدود بين العراق وسوريا مما يزيد من مخاطر اندلاع مواجهات عسكرية.      تقوده السعودية.. تأسيس كيان يضم 7 دول لمواجهة إيران      اقتراع على سحب الثقة يفاقم متاعب تيريزا ماي      مدن العراق المنكوبة.. حلول ترقيعية وفشل ذريع في إعادة الحياة      أزمة الحكومة.. صراع متأزم وتهديد بإشعال الشارع      مغردون: #ايران_تهدد_بطوفان_المخدرات      في يومه العالمي.. عراقيون: متى نتخلّص من الفساد؟  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل ستنجح الحكومة العراقية المقبلة ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

بيان هيئة عشائر العراق بمناسبة ذكرى تأسيس الجيش العراقي الباسل









بسم الله الرحمن الرحيم

تمر علينا في السادس من كانون الثاني 2018 مناسبة عزيزة على قلوب جميع العراقيين في خارج الوطن وداخله من زاخو الى الفاو , ذكرى تأسيس الجيش العراقي الباسل  .
ان  الجيش العراقي الوطني هو المدافع والحامي للبوابة الشرقية للعراق والأمة العربية ، الجيش الذي دافع عن العراق و الأمة العربية في كثير من معارك الشرف وكان النصر حليفه  وتلك مقابر الشهداء من فرسان العراق الذين ضحوا بدمائهم للذود عـن التراب العربي في الأردن وفلسطين وسوريا ولبنان خير شاهدا على بطولاتهم .
 لقد تكالبت على العراق وجيشه الباسل كل قوى الشر ممثلة بالجيش الأمريكي وايران وغيرهما من الجيوش الغربية ومليشيات الاحزاب الطائفية  واستخدمت كافة انواع ألاسلحة المحرمة دوليا"حيث  أراد الأعداء أن يمحو السفر الخالد والتاريخ المجيد للعراق وجيشه الباسل إلا إن الله عز وجل أراد له البقاء وأراد له العز فكان ضباطه وجنوده الأشاوس هم اللبنة الأساسية في بناء المقاومة الوطنية العراقية التي اندلعت منذ العاشر من نيسان عام 2003 وما زالت  تقود الجهاد في ارض الرافدين .
ان هيئة عشائر العراق على يقين إن عراقنا الأسير سيتخلص من بقايا جنود الاحتلالين الأمريكي والايراني البغيظ ومعه كل العملاء الأقزام الاذلاء الذين جاءوا معه .. بهمة الغيارى من أبناء شعبنا المجاهدين وابناء قواتنا المسلحة البطلة الذراع القوي الضارب لكل من يدنس أرض العراق الطاهرة والأمين على حفظ شرف وكرامة العراق الواحد الموحد ولترتفع راية  الله اكبر الجهادية خفاقة في سماء الوطن وعودة العراق إلى محيطه القومي كامل السيادة والاستقلال إن شاء الله .

 تحية إجلال وإكبار لشهداء الجيش العراقي الأبرار ولشهداء العراق والأمة العربية.
الحرية لأسرى الجيش العراقي ولكل العراقيين في سجون العراق وايران .

عاش العراق ...عاشت المقاومة العراقية الباسلة... والله اكبر .



 هيئة عشائر العراق


المكتب الاعلامي
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 23364086
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM