الصراع من غير أفق في بلد العجائب .. ألا يحق لسكان البصرة أن يقارنوا بين أحوالهم وأحوال أشقائهم في الكويت؟      سقوط شامل لشلة الجواسيس بالعراق الجريح .. الانفجار العفوي في العراق يحتاج إلى قيادة سياسية توجهه للخروج من خانق السطو الذي تمارسه الأحزاب الدينية.      العراق.. الميليشيات تفترس الهوية الوطنية ..المحافظات تتظاهر وتنتفض تريد استعادة وطنها المسروق منذ اكثر من خمسة عشر عاماً تطالب لصوص الفساد والأرهاب والتزوير ومجندي الفتنة أن يخرجوا من تحت جلد الوطن والناس      العراق بعد ستين عاما ..ليس غياب الكهرباء عن البصرة سوى جانب من جوانب المآسي العراقية التي يمكن تعدادها بالجملة والتي يختزلها سؤال في غاية البساطة: اين ذهبت الاموال التي جناها العراق من نفطه منذ العام 2003؟      البصرة.. سلطة الإسلام السياسي والاحتجاجات .. الاحتجاجات بينت هذه المرة ومن خلال حرقها لمقار الأحزاب الإسلامية بأن اكسير مظلومية الشيعية قد نفذ او أصبح خارج الصلاحية      من المستفيد من تصاعد تظاهرات جنوب العراق؟      حكومة "العبادي".. 4 سنوات من الدمار والأزمات      تظاهرات جنوب العراق.. تصعيد يتحدى القمع      ملخص لاهم المجريات التي شهدها العراق حتى مساء الاحد 15 يوليو 2018      العراق.. الأحزاب الطائفية تعيث خراباً في البلاد ..مواقع القرار جيرت لصالح الأحزاب المدعومة بميليشياتها مالكة سلاح يفوق ما تملكه القوات الأمنية      دولة الوقت الضائع في العراق ..لم تزل الولايات المتحدة ترى العراقيين شيعة وسنة وكردا، ولم تزل ترى أن الذين كانوا هم أصل كل خراب قادرون، هم أيضا، على إصلاح أي خراب.      الخطوط العسكرية الدفاعية العراقية أوهى من خيط العنكبوت ..لا معنى لعسكرة كل العراق في محاولة لمواجهة الارهاب إذا كان العسكريون يفرون مع أول مواجهة.      لهب الاحتجاجات يمتد من البصرة إلى محافظات أخرى .. وعود رئيس الوزراء العراقي تفشل في احتواء غضب المحتجين الذين اقتحم بعضهم مطار النجف الدولي      الأحزاب العراقية، أعداء الأمس أصدقاء اليوم من اجل السلطة ..فشل التحالفات لتشكيل الكتلة البرلمانية الأكبر تحقيق أهدافها يدفع الأحزاب للتفاوض مع خصومها بدلا التمسك بالتقارب مع أصدقائها في محاولة جديدة لضمان المناصب.      بانتظار المصادقة على نتائج الانتخابات: ماراثون تشكيل الحكومة يجمع الأعداء على طاولة واحدة  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل ستتشكل الحكومة العراقية المقبلة بسهولة ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

إيران أشعلت حرائقها







العالم يتحرك على صفيح ساخن وتتبادل الأمم الأدوار، والعالم يتحرك جغرافيا وجيولوجيا وكأن البشر والحجر أيضًا يتبادلون الأدوار، والدوائر تدور بانتظام وتتعاقب، مهما يكون من أمر فإن مظاهرات طهران أو ثورة الجياع والتحرر في إيران أو الانتفاضة على عباءة الملالي هي العنوان الحاضر في إطلالة السنة الجديدة 2018، بالنهاية هي دورة طبوغرافية تنتقل بين هضاب القارات، كانت الحروب في الدرع الإفريقي الهضبة الإفريقية في شرقي إفريقيا في الستينات والسبعينات الميلادية من القرن الماضي، ثم انتقلت للهضبة العربية الدرع العربي وغرب آسيا وكان آخرها الربيع العربي عام 2010م، اليوم في الزمن الألفي الثالث انتقلت الانتفاضة وثورة الشعب الإيراني على نظام الملالي الذي حكم إيران حوالي (40) سنة انتقل إلى بلاد الجبال وأصبحت الهضبة الإيرانية تهتز من وقع حركة الشارع التي قد تزداد للإطاحة بحكومة العمائم أو يتم إخمادها كما تم مع سابقها من ثورات، فلا أحد يعلم مدى استمرارها إلا الله وحده. 

حينما كانت الحرائق تشتعل بالأرض العربية بسبب الربيع العربي الحارق الذي يبحث عن الديمقراطية التي لا تمر إلا من بوابة الحروب الأهلية، كانت إيران ترقص فرحا وتدعي أنها هي عراب حروب العرب في الألفية الثالثة، وتدعي أيضًا أنها تحتل (4) من عواصم عرب الشرق وحتى تسميها بالاسم بيروت ودمشق وبغداد وصنعاء، والغرب يدعي أنه هو صانع (فوضى خلاقة العرب) وهو المسؤول عن العبث في أطالس وخرائط العرب منذ سايكس بيكو 1916م واليوم يشهد شرقي العرب سايكس بيكو الجديدة. فالنار التي ادعت إيران أنها أشعلتها نراها تأكل أطراف أصابعهم الطويلة وتحرق بيتها، وتحرق المدن الإيرانية كما كانت دمشق وصنعاء وطرابلس تحترق. 

أوروبا وروسيا تخشى من دواعش غرب آسيا من الانتقال القصري أو الطوعي إلى أراضيها بسبب طردهم من بلاد العرب، فالغرب يدفع ثمن غاليا في قيام داعش والتقائها بالجماعات الإرهابية في سوريا والعراق ومع هزيمة داعش في العراق وسورية ستكون وجهتهم لآسيا الوسطى وهي الحدود الجنوبية والشرقية لروسيا التي تعد أكبر دولة حدودية التي يطلق عليها الدولة التي حدودها العالم. 

إذن إيران مرشحة أن تكون محطة قادمة للحروب، وحركات الانفصال التي تهدد العاصمة طهران لأنها انتزعت أراضي وشعوبًا من دول جوارها.


د.عبدالعزيز الجار الله
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 22542693
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM