الصراع من غير أفق في بلد العجائب .. ألا يحق لسكان البصرة أن يقارنوا بين أحوالهم وأحوال أشقائهم في الكويت؟      سقوط شامل لشلة الجواسيس بالعراق الجريح .. الانفجار العفوي في العراق يحتاج إلى قيادة سياسية توجهه للخروج من خانق السطو الذي تمارسه الأحزاب الدينية.      العراق.. الميليشيات تفترس الهوية الوطنية ..المحافظات تتظاهر وتنتفض تريد استعادة وطنها المسروق منذ اكثر من خمسة عشر عاماً تطالب لصوص الفساد والأرهاب والتزوير ومجندي الفتنة أن يخرجوا من تحت جلد الوطن والناس      العراق بعد ستين عاما ..ليس غياب الكهرباء عن البصرة سوى جانب من جوانب المآسي العراقية التي يمكن تعدادها بالجملة والتي يختزلها سؤال في غاية البساطة: اين ذهبت الاموال التي جناها العراق من نفطه منذ العام 2003؟      البصرة.. سلطة الإسلام السياسي والاحتجاجات .. الاحتجاجات بينت هذه المرة ومن خلال حرقها لمقار الأحزاب الإسلامية بأن اكسير مظلومية الشيعية قد نفذ او أصبح خارج الصلاحية      من المستفيد من تصاعد تظاهرات جنوب العراق؟      حكومة "العبادي".. 4 سنوات من الدمار والأزمات      تظاهرات جنوب العراق.. تصعيد يتحدى القمع      ملخص لاهم المجريات التي شهدها العراق حتى مساء الاحد 15 يوليو 2018      العراق.. الأحزاب الطائفية تعيث خراباً في البلاد ..مواقع القرار جيرت لصالح الأحزاب المدعومة بميليشياتها مالكة سلاح يفوق ما تملكه القوات الأمنية      دولة الوقت الضائع في العراق ..لم تزل الولايات المتحدة ترى العراقيين شيعة وسنة وكردا، ولم تزل ترى أن الذين كانوا هم أصل كل خراب قادرون، هم أيضا، على إصلاح أي خراب.      الخطوط العسكرية الدفاعية العراقية أوهى من خيط العنكبوت ..لا معنى لعسكرة كل العراق في محاولة لمواجهة الارهاب إذا كان العسكريون يفرون مع أول مواجهة.      لهب الاحتجاجات يمتد من البصرة إلى محافظات أخرى .. وعود رئيس الوزراء العراقي تفشل في احتواء غضب المحتجين الذين اقتحم بعضهم مطار النجف الدولي      الأحزاب العراقية، أعداء الأمس أصدقاء اليوم من اجل السلطة ..فشل التحالفات لتشكيل الكتلة البرلمانية الأكبر تحقيق أهدافها يدفع الأحزاب للتفاوض مع خصومها بدلا التمسك بالتقارب مع أصدقائها في محاولة جديدة لضمان المناصب.      بانتظار المصادقة على نتائج الانتخابات: ماراثون تشكيل الحكومة يجمع الأعداء على طاولة واحدة  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل ستتشكل الحكومة العراقية المقبلة بسهولة ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

غلاء الأسعار يفجر موجة احتجاجات في إيران . متظاهرون يهتفون في مشهد 'الموت لروحاني' و'لا غزة ولا لبنان، حياتي لإيران' تنديدا بالتمدد الخارجي على حساب الشأن الداخلي.






طهران - أفادت مواقع ايرانية اصلاحية أن مئات الإيرانيين خرجوا في تظاهرات الخميس في مشهد ثاني أكبر المدن الإيرانية وبلدات أخرى احتجاجا على البطالة وغلاء الأسعار.

وذكرت "شبكة أخبار نظر" أن معظم التظاهرات استهدفت بشكل مباشر حكومة الرئيس حسن روحاني.

ونقلت وكالة الأنباء الطلابية (ايسنا) شبه الرسمية عن محافظ مشهد محمد رحيم نورزيان قوله إن "التظاهرة غير قانونية وبالرغم من ذلك فإن الشرطة واجهتها بكثير من التسامح".

وأظهرت تسجيلات فيديو بثت على تطبيق تلغرام أشخاصا في مشهد التي تعد مركزا دينيا هاما في إيران وهم يهتفون "الموت لروحاني".

ورددوا أيضا هتافات من بينها "الموت للديكتاتور" و"لا غزة ولا لبنان، حياتي لإيران"، في إشارة إلى الغضب في بعض الدوائر بتركيز الحكومة على القضايا الإقليمية بدلا من تحسين الظروف داخل البلاد.

وقال محافظ مشهد إنه تم اعتقال عدد من الأشخاص بتهمة "محاولة تخريب الممتلكات العامة".

وأفادت "شبكة نظر" أيضا عن خروج تظاهرات صغيرة في يزد في الجنوب وشاهرود في الشمال وكاشمر في شمال شرق البلاد.

وتم تشارك تسجيلات فيديو تظهر أيضا احتجاجات في نيسابور قرب مشهد.

وكتب بيام برهيز رئيس تحرير "نظر" على تويتر "من غير الواضح من هو الشخص أو الجماعة التي نظمت هذه الاحتجاجات، لكن معظم الشعارات موجهة ضد روحاني".

وقال في تغريدة ثانية إن رسالة تدعو إلى عدم التظاهر "بسبب غلاء الأسعار" تم تداولها مؤخرا على تلغرام.

والوعد بإعادة بناء الاقتصاد الذي تضرر بسبب سنوات من العقوبات وسوء الادارة كان الشعار الأساسي لحكومة روحاني منذ وصوله إلى السلطة عام 2013، وقد ساعده ذلك في الفوز بولاية ثانية.

ونجح روحاني بخفض التضخم بشكل ملحوظ بعد أن كان قد وصل إلى 40 بالمئة في ظل حكم سلفه محمود أحمدي نجاد.

لكن الاقتصاد لا يزال يعاني من نقض الاستثمارات ونسبة البطالة تبلغ رسميا 12 بالمئة، لكن الأرجح أن تكون أكثر في الواقع بحسب محللين.

ولم يتضح ما اذا كانت الاحتجاجات التي تشهدها مدينة مشهد والآخذة في التمدد إلى مدن أخرى، شعبية عفوية أم أن وراءها جهات داخلية وخارجية.

لكن تقارير سابقة كانت قد نقلت عن مصادر دبلوماسية غربية تأكيدها وجود احتقان بين تيار الاصلاحيين وتيار المحافظين يقترب من الانفجار.

والأربعاء أعلن وزير العمل والضمان الاجتماعي الإيراني علي ربيع أن 6 ملايين مواطن غير مسجلين بأي مؤسسة ضمان اجتماعي.

وقال في كلمة أمام النواب في الجمعية العامة للبرلمان "سبب المشاكل التي يواجهها برنامج تطوير الخدمات الصحية هو عدم توفر مصادر مستدامة لدى مؤسسة الضمان الاجتماعي".

ووفقا لتصريحات سابقة أدلى بها وزير الداخلية الإيراني عبدالرضا رحماني فاضلي في نوفمبر/تشرين الثاني، فإن نسبة البطالة في البلاد هي عند 12 بالمائة وأن هذه النسبة ترتفع في بعض المدن إلى 60 بالمائة.

وكانت وكالة تسنيم الايرانية للأنباء قد نقلت عن هاجر تشناراني مندوبة مدينة نسابور في البرلمان الإيراني قولها "إن الظروف الاقتصادية والمعيشية في إيران مثيرة للقلق جدا".



وكالات
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 22542707
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM