العراق تحت ظل السيادة الوطنية أم عمامة خامنئي؟      العراق في نقطة الصفر ...      الموصل.. قيعان الخراب ..      كيف تجاوز «داعش» الخط الأحمر مُجدّداً في العراق؟      نكوص الزَّمن العراقي فبعد سنوات من الحروب والحصار والغزو تراجع المجتمع كثيراً عمَّا كان عليه (1959) فتمكنت منه القوى الدينية بسهولة فكان جاهزاً لتنفيذ أجنداتها بلا اعتراض مؤثر. فحينذاك لو تظاهرت القوى الدينية لظهر مقابلها ما يزيد عليها بمئات الآلاف.      تحالف الصدر يهاجم من أسقط العراق بيد داعش.. المالكي مُفلس سياسيا ولن نسمح له بأي منصب      لمواجهة النفوذ الإيراني .. “واشنطن” توسع وجودها في “العراق” بزيادة الاستثمار !      العراقيون أكثر تشاؤماً مع تولي حكومة "عبد المهدي"      مع استمرار المعركة ضد تنظيم الدولة الإسلامية العدو المشترك لقوات الحشد الشيعية العراقية المدعومة من إيران، تتطلع كل من واشنطن وطهران للأخرى بحذر في هذه المنطقة على الحدود بين العراق وسوريا مما يزيد من مخاطر اندلاع مواجهات عسكرية.      تقوده السعودية.. تأسيس كيان يضم 7 دول لمواجهة إيران      اقتراع على سحب الثقة يفاقم متاعب تيريزا ماي      مدن العراق المنكوبة.. حلول ترقيعية وفشل ذريع في إعادة الحياة      أزمة الحكومة.. صراع متأزم وتهديد بإشعال الشارع      مغردون: #ايران_تهدد_بطوفان_المخدرات      في يومه العالمي.. عراقيون: متى نتخلّص من الفساد؟  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل ستنجح الحكومة العراقية المقبلة ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

ساعة محاسبة إيران






لم يتوقف النظام الإيراني منذ ثورة الخميني عن ممارسة سياسته العدوانية التي شكلت تهديداً للأمن والسلم في المنطقة والعالم، ولم تثنِ الجهود التي بذلتها الدول العربية والإسلامية هذا النظام الدموي عن التدخل في الشؤون الداخلية للدول وتصدير أزماته إليها، والحقائق كثيرة في هذا الجانب الذي شهد سقوطاً للمؤسسة الحاكمة في طهران في مستنقع نشر ثقافة الكراهية والعداء لكل دول الاعتدال في محاولات يائسة لبناء إمبراطورية الملالي للهيمنة على أكبر رقعة جغرافية ممكنة. 

ومنذ مطلع الثمانينات عانت دول المنطقة من السلوك الدموي للخميني وأتباعه حيث شهدت عمليات إرهابية استهدفت مقدسات المسلمين وترويع الحجاج والزوار إضافة إلى أعمال خطف طائرات وتفجير مبانٍ سكنية واغتيالات واعتداءات على مدنيين ودبلوماسيين، وكان الحلم وسياسة ضبط النفس هما سلاح هذه الدول أملاً أن تدرك إيران أن ممارساتها لن تفضي إلا لبقائها في قائمة محور الشر في مواجهة العالم أجمع. 

وبعد أن نشرت إيران ميليشياتها في العراق وسورية ولبنان واليمن وحركت عملاءها في دول الخليج العربي لإشاعة الفوضى والدمار وقفت الدول المعتدلة موقفاً حازماً تجاه هذه الغطرسة ووضعت حداً لعبثها في المنطقة، حيث وضعت قوات درع الجزيرة نهاية للمشروع الصفوي في البحرين، وكذلك كانت عاصفة الحزم التي أنقذت اليمن من السقوط كلياً في قبضة الملالي فيما عاد العراق إلى حاضنته العربية. 

المملكة تحملت عبء التصدي للمشروع الإيراني الطائفي في المنطقة وأخمدت الحرائق التي أشعلها الخميني ومن بعده سلفه خامئني في الشرق الأوسط، وبقي دور المجموعة الدولية لتقف موقفاً أكثر جدية تجاه طهران وتهديدها المستمر لأمن واستقرار المنطقة خاصة بعد ارتفاع سقف جنونها باستهداف مدن المملكة بالصواريخ الباليستية عن طريق ميليشياتها في اليمن. 

المجتمع الدولي مطالب أكثر من أي وقت مضى بمحاسبة إيران على خرقها القانون الدولي باستهداف المدنيين في المملكة بالصواريخ وممارساتها الدموية على أرض اليمن، فكلمات الإدانة والشجب لن تكون كافية لتقليم أظفار نظام قدم النموذج السيئ للكيان السياسي في عالم ينشد الأمن والسلام والتنمية.





كلمة الرياض
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 23364174
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM