العراق تحت ظل السيادة الوطنية أم عمامة خامنئي؟      العراق في نقطة الصفر ...      الموصل.. قيعان الخراب ..      كيف تجاوز «داعش» الخط الأحمر مُجدّداً في العراق؟      نكوص الزَّمن العراقي فبعد سنوات من الحروب والحصار والغزو تراجع المجتمع كثيراً عمَّا كان عليه (1959) فتمكنت منه القوى الدينية بسهولة فكان جاهزاً لتنفيذ أجنداتها بلا اعتراض مؤثر. فحينذاك لو تظاهرت القوى الدينية لظهر مقابلها ما يزيد عليها بمئات الآلاف.      تحالف الصدر يهاجم من أسقط العراق بيد داعش.. المالكي مُفلس سياسيا ولن نسمح له بأي منصب      لمواجهة النفوذ الإيراني .. “واشنطن” توسع وجودها في “العراق” بزيادة الاستثمار !      العراقيون أكثر تشاؤماً مع تولي حكومة "عبد المهدي"      مع استمرار المعركة ضد تنظيم الدولة الإسلامية العدو المشترك لقوات الحشد الشيعية العراقية المدعومة من إيران، تتطلع كل من واشنطن وطهران للأخرى بحذر في هذه المنطقة على الحدود بين العراق وسوريا مما يزيد من مخاطر اندلاع مواجهات عسكرية.      تقوده السعودية.. تأسيس كيان يضم 7 دول لمواجهة إيران      اقتراع على سحب الثقة يفاقم متاعب تيريزا ماي      مدن العراق المنكوبة.. حلول ترقيعية وفشل ذريع في إعادة الحياة      أزمة الحكومة.. صراع متأزم وتهديد بإشعال الشارع      مغردون: #ايران_تهدد_بطوفان_المخدرات      في يومه العالمي.. عراقيون: متى نتخلّص من الفساد؟  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل ستنجح الحكومة العراقية المقبلة ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

دعوات عربية لمحاسبة إيران عقب كشف تورطها في اليمن . السعودية تعلن أن تدخلات إيران العدائية ودعمها لميليشيات الحوثي بصواريخ متقدمة وخطيرة تهدد أمن واستقرار المملكة والمنطقة.






الرياض ـ رحّبت السعودية مساء الخميس بإعلان واشنطن أن صاروخ الحوثيين الذي استهدف المملكة الشهر الماضي، "إيراني الصنع"، مطالبة بمحاسبة طهران على "أعمالها العدوانية" بعد ان سبقتها دعوات مماثلة من البحرين والإمارات والحكومة الشرعية في اليمن.

جاء ذلك في بيان رسمي نشرته وكالة الأنباء السعودية، عقب مؤتمر صحفي عقدته المندوبة الأميركية الدائمة لدى الأمم المتحدة، نيكي هيلي، أعلنت خلاله أن الصاروخ الذي أطلقه الحوثيون تجاه العاصمة الرياض "يحمل بصمات إيرانية".

كما أعلنت السعودية، في البيان نفسه، ترحيبها، بـ"تقرير الأمم المتحدة الذي أكد أن تدخلات إيران العدائية، ودعمها لميليشيات الحوثي الإرهابية بقدرات صاروخية متقدمة وخطيرة، تهدد أمن واستقرار المملكة والمنطقة".

وجددت المملكة "إدانتها للنظام الإيراني لدعمه ميليشيات الحوثي الإرهابية التابعة له، في ممارستها العدوانية والإرهابية وانقلابهم على الشرعية، وتدميرهم لمؤسسات الدولة، وقمعهم الوحشي للشعب اليمني الشقيق، ونهبهم لمقدراته بما فيها المساعدات الإنسانية".

ولفتت أن طهران تدعم الحوثيين في "استيلائهم على الواردات النفطية لاستخدامها في دعم وتمويل حملتهم الإرهابية، وتهديدهم لأمن الممرات البحرية، ومهاجمتهم أراضي المملكة وإطلاق الصواريخ الباليستية على المدن المأهولة بالسكان".

واعتبرت المملكة أن ذلك "يشكل انتهاكاً صارخاً لقرارات مجلس الأمن رقم 2216 (يحظر توريد الأسلحة للحوثيين) و2231 (فرض قيودا على برنامجها النووي الإيراني، وحظر عليها اختبار صواريخ بالستية)، ما تسبب في تعطيل العملية السياسية وإطالة أمد الأزمة باليمن".

ووفق البيان، أدانت السعودية "النظام الإيراني لخرقه الصارخ للقرارات والأعراف الدولية، بما فيها قراري مجلس الأمن رقم 1559 و1701، المعنيان بمنع تسليح أي ميليشيات خارج نطاق الدولة في لبنان، إضافة لقراري مجلس الأمن رقم 2231 و2216".

وطالبت الرياض المجتمع الدولي "بضرورة اتخاذ إجراءات فورية لتنفيذ قرارات مجلس الأمن، ومحاسبة النظام الإيراني على أعماله العدوانية".

وأعادت المملكة "التأكيد على ضرورة تشديد آلية التحقق والتفتيش، للحيلولة دون استمرار عمليات التهريب".

وأكدت الرياض على "التزامها بدعم جهود المبعوث الأممي لليمن، إسماعيل ولد الشيخ أحمد، الهادفة إلى إيجاد حل سياسي وفق المرجعيات الثلاث، ودعم جميع العمليات الإغاثية والإنسانية الرامية إلى رفع المعاناة عن الشعب اليمني".

اما مملكة البحرين فقد جددت إدانتها للتدخلات الإيرانية المستمرة في شؤونها الداخلية كتدريب الإرهابيين وتهريب الأسلحة والمتفجرات وتأسيس جماعات إرهابية.

بدورها دعت دولة الإمارات المجتمع الدولي إلى التصدي بقوة أكبر للتهديد الذي تشكله إيران، مؤكدة استعدادها للعمل مع حلفائها لاتخاذ إجراءات تكفل الامتثال لقرارات الأمم المتحدة.

كذلك، رحبت الحكومة اليمنية من جانبها بتقرير الأمين العام للأمم المتحدة والذي يتهم إيران بدعم الميليشيات الحوثية، التي قامت بتدمير مؤسسات الدولة ونهب مقدرات الشعب اليمني.

واتهم تحالف دعم الشرعية في اليمن إيران بإرسالها أسلحة لميليشيا الحوثي لإطالة أمد المعركة، مشيراً إلى أن التحالف وخبراء الأمم المتحدة يعملان على سد الثغرات التي تسمح لإيران بتهريب الأسلحة إلى الحوثيين.

وسارعت طهران الى نفي هذا الامر "بشكل قاطع" مؤكدة ان هذه الادلة "مفبركة" من جانب واشنطن.

وقال علي رضا مير يوسفي، المتحدث باسم الوفد الإيراني في الأمم المتحدة إن "أدلة (هايلي) المفترضة والتي قدمت اليوم علنا هي مفبركة على غرار ادلة اخرى عرضت سابقا في مناسبات اخرى".

وفي 4 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، أعلن التحالف العربي اعتراض صاروخ أطلقه مسلحو جماعة "الحوثي"، استهدف مطار الملك خالد الدولي بالرياض، دون وقوع إصابات، بينما أعلنت الجماعة "إصابته لهدفه بدقة"، وفق بيانين منفصليين.

وعلى خلفية ذلك، وجهت السعودية هجوما حادا على إيران، واتهمتها بتزويد الحوثيين بمثل هذا الصواريخ.

لكن متحدث وزارة الخارجية الإيرانية، بهرام قاسمي، وصف، عبر بيان، اتهامات السعودية لبلاده بأنها "وهمية لا أساس لها من الصحة وكاذبة تماما".

وتقود السعودية منذ 26 مارس/آذار 2015، تحالفًا عربيًا في اليمن ضد الحوثيين، يقول المشاركون فيه إنه جاء "استجابة لطلب الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي بالتدخل عسكريًا لحماية اليمن وشعبه من عدوان الميليشيات الحوثية".



وكالات
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 23363957
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM