تهنئة من هيئة عشائر العراق لشعبنا العراقي الابي وابناء امتنا العربية والاسلامية بمناسبة عيد الفطر المبارك.      الحشد الشعبي شبهة وجناية طائفية يقودها نغول إيران في العراق      الحُسَينية.. مقر لمليشيا ومشجب للسلاح! مَن له مصلحة بفوضى السلاح وتكديسه في الحُسينيات في العراق، وعدم حصره بيد الدولة، غير الذين يريدونها دولاً وحكوماتٍ، لا دولة وحكومة واحدة؟      الحرب في العراق لا تزال مستمرة ..كل المؤشرات تشير إلى أن داعش مستمر بحربه على العراقيين.      المولدات الأهلية.. تجارة الأحزاب المربحة على حساب المواطنين      هكذا تباع الأوطان .. الإرهابي قيس الخزعلي غراب سلام للمصالحة بين المالكي سبايكر والصدر      إرهابي في صفوف الملالي.. هادي العامري رئيسًا لوزراء العراق      نكشف.. ضغوط إيرانية سافرة على مقتدى الصدر حتى يتحالف مع هادي العامري      بعد اجتماع مع سليماني، الصدر والعامري يتحالفان لتشكيل الكتلة (الشيعية) الأكبر      إيران المستفيد الأكبر من حرق صناديق الاقتراع في العراق      مواطن عراقي: لدينا حكومة عندها أزمة شرف.. و"الجعفري" مريض نفسي      ملخص لأهم الأحداث التي جرت في العراق يوم الثلاثاء 12 يونيو 2018      نجل خامنئي يزور الإرهابي قاسم سليماني على الجبهة العراقية..الأسرار الكاملة للِّقاء!      ميليشيات إيران تمهد لحرق العراق ..لا يبدو أن الصدر في عجلة من أمره. سيترك المبادرة للآخرين من أجل أن يكونوا سببا في حريق العراق.      البرلمان العراقي يبحث التمديد منعا للفراغ الدستوري .. مدة عمل البرلمان هي أربع سنوات فقط تنتهي نهاية يونيو الحالي ولا يجوز التمديد حتى ولو ليوم واحد إلا بتعديل الدستور الذي حدد المدة بأربع سنوات فقط.  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل ستتشكل الحكومة العراقية المقبلة بسهولة ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

علاوي: لا نعلم من يحكم العراق.. العبادي أم السيستاني







قال نائب الرئيس العراقي، أياد علاوي، الأحد، إن "الأجواء في البلاد غير مناسبة لتنظيم الانتخابات المقبلة"، التي من المقرر إجراؤها في منتصف أيار/ مايو 2018، حسبما نقلت شبكة "رووداو".

 

وكان تحالف القوى السنية قد أعلن في وقت سابق، أنه "لا يمكن إجراء الانتخابات في ظل هذه الظروف، إذا لم تتم إعادة مليوني نازح إلى مناطقهم ويشعر المواطن فيها بالاستقرار، فإنه لن يستطيع الإدلاء بصوته ويختار ممثليه".


وبخصوص إصرار الحكومة والمرجع الشيعي علي السيستاني والأمم المتحدة على إجرائھا، قال علاوي: "لا أعلم من يحكم العراق.. ھل ھي الأمم المتحدة أم سماحة السيد السيستاني أم رئيس الوزراء! الحقيقة لا أعرف من يدير الأمور بالعراق".


وحول ملفات الفساد في العراق، قال علاوي إن "سوء الإدارة والفساد أديا إلى مضاعفات ضخمة في العراق، داعيا إلى ضرورة اعتماد أسس واضحة تحدد خارطة طريق للإصلاح بالبلد".


وأضاف أن "بلاده تواجه مشاكل اقتصادية كبيرة، ومستويات عالية من البطالة ونسبة مرتفعة من الفقر، الأمر الذي يلقي بظلاله على العملية السياسية التي يجب أن توجه كل جھدھا لكي يستقر العراق"، مشددا على أن "الاقتصاد ركن أساسي لتحقيق الاستقرار".


ودعا علاوي إلى "ضرورة معالجة الفساد بشكل منھجي وفق خارطة طريق صحيحة تصب في ضمان الأوضاع الاقتصادية في البلاد"، مشددا على ضرورة "وجود منھجية من محاسبين قانونيين وقضائيين على أن تبدأ الدراسات القانونية والقضائية من عام 2003".


وعن المطالبات الموجھة لرئيس الوزراء حيدر العبادي، بخصوص استعادة أملاك وعقارات الدولة، أوضح علاوي أن "ھذه المشكلة ھي أقل المشاكل شأنا. حلھا بسيط".



وكالات
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 22410766
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM