لعنة الطبقة الحاكمة .. لعنة الطبقة الحاكمة تبرز في لبنان أكثر من سواه من الدول العربية. لكن العراق وتونس في منافسة للحاق بلبنان.      سليماني يتقدم في العراق .. هناك من لا يزال يميل الى إنه لا يمكن لطهران أن تستفرد باختيار الرئاسات العراقية الثلاث و"تأخذ الجمل العراقي بما حمل"!      مرحلة ما بعد العبادي.. فرصة تاريخية اتيحت للعبادي، لكنه - وهو الأدرى بإمكاناته - اختار ان يضيعها بالوعود.      فقاعة الحوار مع إيران ..كل محاولات الدول العربية لتهدئة الوحش الإيراني باءت بالفشل.      أمريكا والميليشيات المسلحة في العراق      البصرة تُسقط العملية السياسية      ترمب: غزو العراق أسوأ خطأ في التاريخ      حزب الدعوة بات مشهوراً بالانشقاقات عبر تاريخه منذ 1959 .      العراق يحصل على المركز الثاني أكثر الدول اكتئابًا      ملخص لأهم الأحداث وأبرزها التي جرت يوم الأربعاء 19 سبتمبر 2018      الأكراد واللعب الخاسر على الحبال .. أخطأ الأكراد التقدير مرة أخرى. ذهبت أصواتهم عبثا إلى العدو.      صرخة النائبة العراقية وحكايتها      عرابو الخراب يصادرون الحياة السياسية .. ينتقل العالم العربي على يد إيران من حكم العسكر إلى حكم العسكرة الانتقامية.      الرسول العربي وخلفاؤه مشمولون بإجراءات المساءلة والعدالة والاجتثاث! مفردات السياسة في العراق مثيرة. إليكم بعض تطلعات البرلمان في دورته الجديدة.      التمادي الايراني في العراق ..بعد استنساخ ولاية الفقيه والحرس الثوري، إيران تؤسس للباسيج العراقي. البصرة هدفها الأول الآن.  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل ستتشكل الحكومة العراقية المقبلة بسهولة ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

علاوي: لا نعلم من يحكم العراق.. العبادي أم السيستاني







قال نائب الرئيس العراقي، أياد علاوي، الأحد، إن "الأجواء في البلاد غير مناسبة لتنظيم الانتخابات المقبلة"، التي من المقرر إجراؤها في منتصف أيار/ مايو 2018، حسبما نقلت شبكة "رووداو".

 

وكان تحالف القوى السنية قد أعلن في وقت سابق، أنه "لا يمكن إجراء الانتخابات في ظل هذه الظروف، إذا لم تتم إعادة مليوني نازح إلى مناطقهم ويشعر المواطن فيها بالاستقرار، فإنه لن يستطيع الإدلاء بصوته ويختار ممثليه".


وبخصوص إصرار الحكومة والمرجع الشيعي علي السيستاني والأمم المتحدة على إجرائھا، قال علاوي: "لا أعلم من يحكم العراق.. ھل ھي الأمم المتحدة أم سماحة السيد السيستاني أم رئيس الوزراء! الحقيقة لا أعرف من يدير الأمور بالعراق".


وحول ملفات الفساد في العراق، قال علاوي إن "سوء الإدارة والفساد أديا إلى مضاعفات ضخمة في العراق، داعيا إلى ضرورة اعتماد أسس واضحة تحدد خارطة طريق للإصلاح بالبلد".


وأضاف أن "بلاده تواجه مشاكل اقتصادية كبيرة، ومستويات عالية من البطالة ونسبة مرتفعة من الفقر، الأمر الذي يلقي بظلاله على العملية السياسية التي يجب أن توجه كل جھدھا لكي يستقر العراق"، مشددا على أن "الاقتصاد ركن أساسي لتحقيق الاستقرار".


ودعا علاوي إلى "ضرورة معالجة الفساد بشكل منھجي وفق خارطة طريق صحيحة تصب في ضمان الأوضاع الاقتصادية في البلاد"، مشددا على ضرورة "وجود منھجية من محاسبين قانونيين وقضائيين على أن تبدأ الدراسات القانونية والقضائية من عام 2003".


وعن المطالبات الموجھة لرئيس الوزراء حيدر العبادي، بخصوص استعادة أملاك وعقارات الدولة، أوضح علاوي أن "ھذه المشكلة ھي أقل المشاكل شأنا. حلھا بسيط".



وكالات
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 22903853
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM