العراق تحت ظل السيادة الوطنية أم عمامة خامنئي؟      العراق في نقطة الصفر ...      الموصل.. قيعان الخراب ..      كيف تجاوز «داعش» الخط الأحمر مُجدّداً في العراق؟      نكوص الزَّمن العراقي فبعد سنوات من الحروب والحصار والغزو تراجع المجتمع كثيراً عمَّا كان عليه (1959) فتمكنت منه القوى الدينية بسهولة فكان جاهزاً لتنفيذ أجنداتها بلا اعتراض مؤثر. فحينذاك لو تظاهرت القوى الدينية لظهر مقابلها ما يزيد عليها بمئات الآلاف.      تحالف الصدر يهاجم من أسقط العراق بيد داعش.. المالكي مُفلس سياسيا ولن نسمح له بأي منصب      لمواجهة النفوذ الإيراني .. “واشنطن” توسع وجودها في “العراق” بزيادة الاستثمار !      العراقيون أكثر تشاؤماً مع تولي حكومة "عبد المهدي"      مع استمرار المعركة ضد تنظيم الدولة الإسلامية العدو المشترك لقوات الحشد الشيعية العراقية المدعومة من إيران، تتطلع كل من واشنطن وطهران للأخرى بحذر في هذه المنطقة على الحدود بين العراق وسوريا مما يزيد من مخاطر اندلاع مواجهات عسكرية.      تقوده السعودية.. تأسيس كيان يضم 7 دول لمواجهة إيران      اقتراع على سحب الثقة يفاقم متاعب تيريزا ماي      مدن العراق المنكوبة.. حلول ترقيعية وفشل ذريع في إعادة الحياة      أزمة الحكومة.. صراع متأزم وتهديد بإشعال الشارع      مغردون: #ايران_تهدد_بطوفان_المخدرات      في يومه العالمي.. عراقيون: متى نتخلّص من الفساد؟  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل ستنجح الحكومة العراقية المقبلة ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

قمة ثلاثية بالقاهرة لبحث مواجهة القرار الأميركي بشأن القدس .. الرئيس المصري يعقد الاثنين اجتماعا مع العاهل الأردني والرئيس الفلسطيني للتشاور حول كيفية التعامل مع اعتراف ترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل.







القاهرة – يجتمع الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي الاثنين مع العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني والرئيس الفلسطيني محمود عباس في قمة ثلاثية بالقاهرة لبحث التعامل مع قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب الأخير الذي اعترف فيه بالقدس عاصمة لإسرائيل، وفق ما أعلن الأحد مسؤول في منظمة التحرير الفلسطينية وبيان صادر عن الرئاسة المصرية.

وقال المتحدث باسم الرئاسة المصرية بسام راضي في بيان إن السيسي وجه الدعوة لعباس "لعقد قمة ثنائية تشاورية في القاهرة غدا الاثنين لتناول التطورات الخاصة باعتراف الولايات المتحدة بالقدس عاصمة لإسرائيل وسبل التعامل مع الأزمة بما يحفظ حقوق الشعب الفلسطيني ومقدساته الوطنية وحقه المشروع في إقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية".

وفي رام الله، أكدت مصادر في الرئاسة الفلسطينية أن عباس غادر رام الله الأحد في طريقه إلى القاهرة بناء على دعوة من السيسي.

وذكرت وكالة الأنباء الفلسطينية (وفاء) أن الرئيس الفلسطيني اتصل هاتفيا الأحد بنظيره المصري.

وقالت الوكالة إنه "جرى خلال الاتصال استكمال المشاورات حول آخر المستجدات عقب قرار الإدارة الأميركية الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل".

كما أجرى السيسي اتصالا هاتفيا بالعاهل الأردني، وفق الرئاسة المصرية.

وأثار قرار الرئيس الأميركي الأربعاء الاعتراف بمدينة القدس عاصمة لاسرائيل، غضب الفلسطينيين وانتقادات من الدول العربية.

وكان وزراء الخارجية العرب دعوا في ختام اجتماع طارئ في القاهرة فجر الأحد الولايات المتحدة إلى إلغاء قرارها، محذرين إياها من أنها "عزلت نفسها كراع ووسيط في عملية السلام".

ودعوا دول العالم أجمع للاعتراف بالدولة الفلسطينية على حدود الرابع من يونيو/حزيران 1967 وعاصمتها القدس الشرقية المحتلة.

واحتلت اسرائيل القدس الشرقية في العام 1967 وأعلنت القدس عاصمتها الأبدية والموحدة في 1980 في خطوة لم يعترف بها المجتمع الدولي وضمنه الولايات المتحدة.

ويرغب الفلسطينيون في جعل القدس الشرقية عاصمة لدولتهم المنشودة.

وحاولت العديد من خطط السلام في العقود الماضية حل مسألة تقسيم السيادة أو الاشراف على المواقع المقدسة في القدس. ويشكل وضع القدس احدى أكبر القضايا الشائكة لتسوية النزاع الفلسطيني الاسرائيلي.



وكالات
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 23364002
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM