جلسات عزاء برلمانية ...      إعلانات فاشلة تثير الازدراء .. ما سوقه المرشحون في الانتخابات في الدول العربية مجرد صابون سياسي رديء عاجز عن تنظيف الفساد السياسي، وربما تفسر المقاطعة الكبيرة للانتخابات شيئا من ذلك، كان فشل الإعلان الانتخابي تعبيرا عن فشل المرشحين أنفسهم.      رسالتان وثلاثة أسئلة .. بغداد تدرك أهمية الدور الكردستاني في تشكيل الحكومة العراقية الجديدة وحل مشكلات العراق وتصحيح مسار العملية السياسية وضمان الأمن والإستقرار فيه.      الصدر "صانع الملوك" يلتقي برئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي .. سباق مع الوقت للاتفاق على حكومة وطنية تقطع الطريق على التدخل الإيراني.      ملخص لأهم الأحداث التي جرت في العراق يوم السبت 19 مايو 2018      ستذعن طهران لكل شروط واشنطن أغرى نجاح كوريا الشمالية إيران في الوقع في فخ هي أضعف من أن تقوى على الخروج منه.      مقتدى الصدر والسنة!      في العراق يتحدد مصير إيران وليس العكس .. من حسن حظ العراقيين أن الإذلال الذي كان يمارسه سليماني على حكامهم لم يكن لهم نصيب فيه.      مقتدى الصدر يعبّر عن الازمة الايرانية .. هناك في عمق كلّ شيعي عربي في العراق شعور بانّ الايراني، أي الفارسي، يحتقره ويستخفّ به.      بلد للإرهاب ام ديمقراطية ناشئة: كيف ترى وسائل الاعلام الغربية العراق بعد الانتخابات؟      هجوم مفاجئ لخلايا داعش: هل تعيد مجزرة الطارمية السلاح إلى السكان العزل؟      معمم شيعي يفضح كذب ميليشيا حزب الشيطان وبدعة ولاية الفقيه      بالأسماء.. هروب 40 نائبا ووزيرا خاسرا في الانتخابات خارج العراق لتورطهم بالفساد      بالفيديو.. ننشر نص اجتماع الصدر مع سفراء دول الجوار بدون حضور سفير إيران      هروب سعيد كاكائي مترجم القائد الامريكي الى الاردن الآن وامريكا تحذر :يجب مغادرة سليماني بغداد فورا  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل ستتشكل الحكومة العراقية المقبلة بسهولة ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

'لولا الحشد الشعبي لوصل داعش إلى قلب باريس'! التصريح الذي أدلى به نائب رئيس مجلس النواب العراقي لا يمكن أن ينطق به عاقل.






همام حمودي نائب رئيس مجلس النواب العراقي هو صاحب المقولة التي وضعتها عنوانا لمقالي.

الرجل استيقظ فجأة مذعورا على الدعوة التي أطلقها الرئيس الفرنسي ماكرون لإلغاء الحشد الشعبي.

مشكلة الساسة العراقيين أنهم حين يتسلمون مناصب سيادية لا يتخلون عن انتماءاتهم الحزبية والطائفية الضيقة. فرئيس العراق مثلا يظل يتعامل من خلال منصبه مع الأمور التي تعرض عليه باعتباره كرديا ورئيس مجلس النواب لا يمكنه أن يركن صفته اخوانيا جانبا اما رئيس السلطة التنفيذية فإن مظلومية الشيعة لا تفارق ذهنه في محاربته للفساد.

يحق للمظلومين ما لا يحق لسواهم. لذلك عاث شيعة الحكم في الأرض فسادا. وهو ما يمكن غض الطرف عنه لأسباب عاطفية.

لذلك ليس مستغربا من حمودي وهو في منصبه نائبا لرئيس السلطة التشريعية أن لا يرى العالم إلا من ثقب المفتاح الشيعي.

ما هو مقبول وما هو غير مقبول دبلوماسيا، معادلة غير معمول بها في العراق. فلا أحد هناك يحاسب أحدا على تصريحاته. وهي عادة سياسية إيرانية انتقلت إلى العراق بحكم الولاء.

فما صرح به الرئيس الفرنسي هو شأن رئاسي. كان من الممكن لرئيس الجمهورية ورئيس الوزراء أن يردا على تلك التصريحات.

اما أن تسمح الحكومة العراقية لكل مَن هب ودب بالرد فإن ذلك يؤكد أن الفوضى التي تحكم العراق قد بلغت به إلى مستوى الجنون.

ما يؤكد ذلك أن التصريح الذي أدلى به نائب رئيس مجلس النواب لا يمكن أن ينطق به عاقل. وإذا ما عرفنا أن وزير النقل العراقي كان في وقت سابق قد أكد أن السومريين قبل خمسة الاف سنة قد أقاموا المطارات وكانت طائراتهم تنطلق من مطار اور وتعود لتحط فيه، يمكننا أن نتخيل مدى الانحطاط الذي وصل إليه الخطاب السياسي في العراق.

همام الذي لا يعرف أين تقع باريس لم يجد ما يمنعه من استبدال مفردة بغداد بمفردة باريس في كذبة بلهاء سبق أن تم تسويقها في العراق. الكذبة التي تقول "لولا الحشد الشعبي لوصل داعش قلب بغداد". وهي كذبة تنطوي على الكثير من اللعب بالمفاهيم والمعلومات. ذلك لأن مَن يعرف ذلك التنظيم الارهابي من جهة أسبابه وأهدافه لا بد أن يدرك أنه لا ينوي الذهاب إلى بغداد وأنه مجرد مصيدة للمدن ذات الغالبية السنية.

لقد تم الترويج لكذبة الحشد الشعبي الذي دافع عن بغداد بعد هروب القطعات العسكرية الرسمية التي كان نوري المالكي قائدا عاما لها، وهو الرجل نفسه الذي نصب نفسه زعيما للحشد الشعبي. مفارقة مفضوحة تنطوي على الكثير من علامات الاستفهام.

لعبة كريهة لم يعلن العراقيون في مواجهتها عن موقف إيجابي يحصرها في حدود معينة. لقد لاذوا بسلبيتهم مما أتاح للمالكي وسواه من رموز الحكم المسؤولين عن سقوط الموصل ومن ثم ثلث مساحة العراق في قبضة داعش أن يستمروا في الحكم من غير أن يتعرضوا للمساءلة القانونية.

همام حمودي وسواه من الرموز الرثة لنظام الحكم الطائفي في العراق لا يعرفون شيئا عن العالم غير أنهم في الوقت نفسه يعرفون أن العالم ليس معنيا بما يقولون.

لن ينشغل الرئيس الفرنسي بما قاله حمودي ولن تقلقه حشود داعش التي ستحاصر باريس. غير أن المأساة تكمن في أن هناك شعبا قد وقع بسبب سوء الحظ في قبضة مجموعة من المجانين الذين صار في إمكانهم أن يردوا على رئيس فرنسا بحيث تنقل وكالات الأنباء تصريحاتهم البلهاء.

إنه ضحك كالبكاء كما قال أبو الطيب.

لقد حول الاحتلال الأميركي العراق إلى مستشفى ترعاه مجموعات من المجانين.



فاروق يوسف
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 22281641
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM