"تقربا للملالي"الجعفري يهذي:الإرهابيون بالعراق من جنسيات دولية..لم أجد إيرانيا ينفذ عملا إرهابيا      ملخص لأهم الأحداث الأمنية والسياسية وأبرزها التي جرت في العراق حتى مساء السبت 16 ديسمبر 2017      أما من نهاية لسلطة أولاد الشوارع؟ حين حل الشارع محل الدولة كانت الفوضى هي البديل الوحيد الممكن.      تقرير ..الإرهابي قيس الخزعلي لاعقًا أحذية إيران..السعودية العدو الثالث للعراق!      تقرير..المالكي سلم جنود سبايكر لداعش..افتحوا ملفات المجزّرة وحاسبوه وعصابته      مسيحيو العراق.. ضحية أخرى لانتهاكات ميليشيا الحشد في العراق      مستقبل الحشد الشعبي بعد داعش: هل يُلغي السيستاني فتوى "الجهاد الكفائي"؟      معظمهم أميّون: أطفال يعملون في مهن خطرة      بعد داعش جاء دور الميليشيات الإيرانية      نائب أكد أنها تُنفَق على دعم ونشر الإرهاب.. "رويترز" تكشف حجم ثروة خامنئي الحقيقية ومصدرها      القاتل هادي العامري رئيسا لوزراء العراق..ملفات مجرم يخطو للانتخابات القادمة!      ما يهم إيران لا يهمنا! الميليشيات الإيرانية وجدت لتبقى طالما كانت ردود الفعل عليها لا تتعدى الدعوات لحلها دون العمل على مواجهتها.      علي السيستاني.. المرجع الشيعي الأعلي.. سيرة مثيرة للجدل.. وفتاوى هائلة      غارقة في الديون: حل حكومة كردستان من المحرّمات      مخاوف من تحوّلها إلى دعاية انتخابية: مكافحة الفساد.. "لا يصلح العطار ما أفسد الدهر"  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل ستقوم حرب بين حكومة بغداد والاقليم ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

حفلة إيرانية شاذة على جثة داعش رغم أنه مخلوق فارسي!







أَكَلَتْ إِيرَانُ عَلَى جُثَّةِ تَنْظِيمِ دَاعِشَ الْإِرْهَابِيِّ الْكَثِيرَ، وَلَا تَزَالُ تَأْكُلُ مِنَ الْبُلْدَانِ الْعَرَبِيَّةِ وَتَمَاسُكِهَا بِادِّعَاءِ مُحَارَبَةِ تَنْظِيمِ دَاعِشَ، مَا لَمْ تَكُنْ تَحْلُمُ بِهِ مِنْ قَبْلُ.

 

وَالْحَقِيقَةُ فِي مَوْضُوعِ تَنْظِيمِ دَاعِشَ لَا تَحْتَاجُ إِلَى اجْتِهَادَاتٍ كَبِيرَةٍ، بَعْدَمَا بَاتَ الْجَمِيعُ يَعْرِفُ أَنَّ هَذَا التَّنْظِيمَ، الَّذِي خُلِقَ شَيْطَانِيًّا، كَانَ بِأَيْدِي إِيرَانَ، وَأَنَّهَا هِيَ مَنْ أَعْطَتْهُ مَاءَ الْحَيَاةِ لِسَنَوَاتٍ عِدَّةٍ، حَتَّى تَسْتَطِيعَ أَنْ تُحَقِّقَ مِنْ خِلَالِهِ أَهْدَافَهَا فِي التَّمَدُّدِ دَاخِلَ الْعِرَاقِ لِمُحَارَبَتِهِ، وَدَاخِلَ سُورْيَا لِمُسَانَدَةِ السَّفَّاحِ بَشَّار الْأَسَد.

 

وَالْمَلْهَاةُ كَانَتْ أَنْ يَخْرُجَ قَاسِمْ سُلَيْمَانِي لِيَقُولَ فِي صَفَاقَةٍ يُحْسَدُ عَلَيْهَا: "لَقَدْ نَجَحَتْ إِيرَانُ فِي الْقَضَاءِ عَلَى دَاعِشَ"، ثُمَّ يَخْرُجُ بَعْدَهُ حَسَن نَصْر اللهِ (زَعِيمُ مِيلِيشْيَا حِزْبِ اللهِ) لِيُرَدِّدَ أَيْضًا هَذِهِ الْخُرَافَةَ.

 

 اَلْمُقَزِّزُ أَنْ إِيرَانَ هِيَ نَفْسُهَا دَاعِشُ، وَعَنَاصِرَ دَاعِشَ الَّتِي قُتَلَتْ هِيَ بِالْأَصَحِّ وَالْأَوْضَحِ جُنُودٌ إِيرَانِيُّونَ أَوْ عَنَاصِرُ إِيرَانِيَّةٌ هَمَجِيَّةٌ سُلِّطَتْ عَلَى السُّنَّةِ فِي الْعِرَاقِ وَسُورْيَا، حَتَّى تَحَقَّقَتِ الْمَصْلَحَةُ الْإِيرَانِيَّةُ!.

 

إِيضَاحَاتٌ عَدِيدَةٌ لَا بُدَّ أَنْ تُضَافَ إِلَى مَلَفِّ دَاعِشَ وَالْحَفْلَةِ الْإِيرَانِيَّةِ الصَّاخِبَةِ عَلَى جُثَّةِ هَذَا التَّنْظِيمِ.
مِنْهَا أَنَّ هَذَا التَّنْظِيمَ وَطُوَالَ سَنَوَاتِ وُجُودِهِ لَمْ يَقْتَرِبْ مِنْ أَيِّ هَدَفٍ إِيرَانِيٍّ حَقِيقِىٍّ، فِي حِينِ أَنَّهُ حَارَبَ بِشَرَاسَةٍ غَيْرِ مَسْبُوقَةٍ فِي الْعِرَاقِ وَسُورْيا، وَأَنَّهُ رَغْمَ تَأَسِيسِهِ السُّنِّيِّ وَ رَغْمَ أَنَّ عَنَاصِرَهُ كَانَتْ مِنَ السُّنَّةِ، إِلَّا أَنَّهُ لَمْ يَقْتُلْ غَيْرَ السُّنَّةِ وَلَمْ يَسْتَهْدِفْ غَيْرَهُمْ وَلَمْ تَضِعْ تَحْتَ أَقْدَامِهِ إِلَّا الْمُحَافَظَاتُ السُّنِّيَّةُ، وَكَانَ الْأَحْرَى بِه طَالَمَا أَنَّ الِادِّعَاءَاتِ كَانَتْ تَقُولُ إِنَّهُ تَنْظِيمٌ سُنِّيٌّ مَذْهَبِيٌّ، أَنْ يَتَصَدَّى لِلْمُخَالِفِينَ فِي الْمَذْهَبِ وَيَذْبَحَهُمْ وَيَقْتُلَهُمْ، لَكِنَّهُ وَلِلْغَرَابِةِ الشَّدِيدَةِ لَمْ يَفْعَلْ هَذِهِ الْأَفَاعِيلَ الْإِرْهَابِيَّةَ الشَّنْعَاءَ إِلَّا تِجَاهَ السُّنَّةِ فِي سُورْيَا وَالْعِرَاقِ.

 

إِنَّ دَاعِشَ خُلِقَ إِيرَانِيًّا وَمَاتَ إِيرَانِيًّا وَعَاشَ إِيرَانِيًّا، وَلَيْسَ هُنَاكَ مِنْ حَقِيقَةٍ غَيْرُ ذَلِكَ.

 

.



وكالات
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 21547488
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM