السجينات العراقيات يقبعن في زنازين مرعبة هيومن رايتس ووتش: مزاعم التعذيب بحق السجينات في العراق تؤكد الحاجة الملحة لإصلاح جذري لمنظومة العدالة الجنائية في البلاد      العراق القادم تصنعه إرادة المقاطعين ..المقاطعة كانت ضرورية من أجل أن يعرف سياسيو الصدفة العراقيون حجمهم الحقيقي.      سقوط ظاهرة التسقيط في العراق ..خليط من الجهل بالأشخاص والمعلومات المظللة وسهولة التداول تشكل تحديا للنخبة السياسية في العراق.      الانتخابات العراقية.. الخيار بين العلمانيين والإسلاميين أعمى ..قسم موال للأحزاب الشيعية الإسلامية مخدوعا لأسباب آيديولوجية أو مذهبية وقسم يكرهها لأنها لم تقدم له خدمة ولكنه مع هذا يذهب لانتخابها خشية أن يكون البديل من السنة أو العلمانيين!      الصدر يقطع مع السائد: سنبني أسس العدل لا القصور .. زعيم التيار الصدري ينتقد المنطقة الخضراء مقر الحكومة المزمع تشكيلها ويشدد على ضرورة توفير الرفاهية والأمان والقطع مع الفساد والتحزب.      الحكيم يدعو لتحالف كبير يشكل الحكومة دون تدخل خارجي .. طهران تٌهدّئ مع الصدر: علاقاتنا تاريخية ومتجذرة      الحرس الثوري الإيراني يسخر من بومبيو ... قائد إيراني يقول إن شعب بلاده سيرد على موقف واشنطن بتوجيه "لكمة قوية إلى فم وزير الخارجية الأميركي" وموغيريني تؤكد أن لا حل بديل عن الاتفاق النووي.      خلفيات الشروط الأميركية الـ12 المطلوبة من إيران      ملخص لأهم الأحداث التي جرت في العراق يوم الاثنين 21 مايو 2018      يندم العراقيون متأخرين .. اياد فتيح الراوي كان قائدا عسكريا في لحظة عصيبة من تاريخ العراق. حوكم على جريمة هي بمثابة وسام على صدر كل عراقي.      نتيجة الانتخابات.. جناح عراقي وآخر إيراني! سائرون إذا ما توافقت مع الكتلة الإيرانية الفتح المبين والقانون ستخذل الجمهور الذي انتخبها لأن مواجهة التدخل الأجنبي والغالب منه إيراني واحترام القرار العراقي أحد أبرز ما جذبت به هذه الكتلة الناخبين.      في انتظار زعيم العراق الجديد !!!      مجلس الحكم الانتقالي.. بداية الحكم الطائفي في العراق ..      نوري المالكي.. نهاية الظاهرة الفاسدة وانتظار الدور في المحاكمة ..      توافد المزيد من قوات سرايا السلام إلى النجف بكامل تسليحها ومعداتها ..  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل ستتشكل الحكومة العراقية المقبلة بسهولة ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

الطريق الوحيد للتعامل مع النظام الإيراني هو إسقاطه..







عقد يوم الأحد 19 نوفمبر اجتماع طارئ لوزراء الخارجية العرب في القاهرة لبحث سبل التعامل مع تدخلات النظام الإيراني في المنطقة. وقال الأمين العام لجامعة الدول العربية في الاجتماع في إشارة إلى إطلاق الصواريخ من قبل الحوثي المدعوم من النظام الإيراني إلى الاراضي السعودية: «إن التهديدات الإيرانية تجاوزت كل حد، وهي تدفع بالمنطقة إلى هاوية خطيرة.. إن البرنامج الإيراني للصواريخ الباليستية يُمثل تهديدًا خطيرًا على الاستقرار في المنطقة... آن الأوان أن تتخلص منطقتنا من مظاهر العنف والطائفية». وأضاف: «ولم تقف التدخلات الإيرانية عند هذا الحد.. وهناك وقائع مثبتة لأعمال تخريبية وإرهابية،... وثمة وقائع مُثبتة لدعم وتمويل الميلشيات المسلحة في أكثر من مكان بالعالم العربي». 

السفير حسام زكي، مساعد الأمين العام لجامعة الدول العربية هو الآخر قال وفقا لما نقلته صحيفة «الشرق الأوسط» اللندنية في عددها الصادر يوم 19 نوفمبر إن «الاجتماع الوزاري العربي الذي يحظى بتأييد معظم الدول العربية، سيشكل رسالة حازمة للنظام الإيراني للتراجع عن سياسته الحالية في المنطقة وتدخلاته الواضحة والعدوانية». 
بدوره حذّر وزير خارجية جيبوتي الذي ترأس الاجتماع، النظام الإيراني بخصوص تدخلاته في المنطقة واصفا اطلاق ميليشيات الحوثي المدعومة من النظام الإيراني الصاروخ إلى الرياض بأنه تحول خطير يهدد أمن المنطقة والعالم. 
وزير الخارجية السعودي عادل الجبير هو الآخر قال: النظام الإيراني ضرب عرض الحائط بكل الأعراف والقوانين الدولية، مشيرا إلى أن ممارسات النظام الإيراني جعلت المجتمع الدولي يصنفها الدولة الأولى في رعاية الإرهاب. 
وفي اليوم نفسه أفاد تقرير لاذاعة دويتشه فيله الألمانية أن زعيمي الولايات المتحدة وفرنسا يجمعان على ضرورة التصدي لنشاطات إيران وحزب الله المزعزعة للاستقرار في المنطقة. وأضاف التقرير: أعلن البيت الأبيض مساء السبت 18 نوفمبر أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ونظيره الفرنسي ماكرون أكدا في اتصال هاتفي أنهما متفقان على ضرورة التصدي لنشاطات الجمهورية الإسلامية وحزب الله اللبناني المزعزعة للاستقرار. 
من ناحية أخرى ندّدت المعارضة السورية في 23 نوفمبر في البيان الختامي الذي صدر بالرياض دور النظام الإيراني في توسيع الإرهاب الحكومي ودعمه للميليشيات الاجنبية والطائفية وتدخلاته الاقليمية والدولية وسعيه لزعزعة الاستقرار في المنطقة. 
كما يلاحظ أن هناك اجماعا قويا عربيا ودوليا على ضرورة مواجهة الأعمال التخريبية للنظام الإيراني. 
إن المقاومة الإيرانية رحّبت دائما بالخطوات والقرارات والمواقف المبدئية ضد تدخلات النظام الإيراني ومحاولاته لتأزيم الأوضاع. كما رحّبت بالقرارات المتخذة من قبل وزراء الخارجية العرب في اجتماعهم الطارئ بالقاهرة وأكدت أن قرارات الاجتماع هي خطوة ضرورية لمواجهة سياسة تصدير التطرف والإرهاب من قبل النظام الحاكم في إيران. و من وجهة نظر المقاومة الإيرانية ان تصنيف حزب الشيطان اللبناني كان أهم انجاز لهذا الاجتماع. لأن «تجريده من السلاح» يصب لصالح الشعب الإيراني الذي يدفع النظام على حسابه لهذا الحزب سنويا مبلغ 700 مليون دولار ناهيك عن تكاليف الاستثمار الأولي لتأسيسه البالغ بالمليارات من الدولارات. ان تصنيف حزب الشيطان لا يعد قطع أهم ذراع خامنئي في المنطقة فقط وانما اقتلاع واحد من أهم أعمدة خيمة النظام في عمقه الاستراتيجي في البحر الأبيض المتوسط. 
إن المقاومة الإيرانية تخوض تجربة نضال مستمر منذ أربعة عقود ضد حكام إيران الذين ركبوا موجة الاحتجاجات الشعبية بدون دفع الثمن في فبراير 1979 واختطفوا ثورة الشعب الإيراني وفرضوا منذ قرابة 40 عاما نظاما فاشيا باسم الدين على الشعب الإيراني وعلى المنطقة لاسيما في دول مثل سوريا والعراق ولبنان واليمن. لذلك آن الأوان لاتخاذ خطوة جريئة ضد الملالي الحاكمين في إيران. صدور بيان لادانة نظام الملالي خطوة ضرورية ولكنه ليس كافيا. الملالي الحاكمون في إيران لا يفهمون لغة سوى لغة القوة. لذلك يجب أن تكتمل هذه الخطوة باجراءات عملية مثل طرد قوات الحرس والميليشيات الموالية لها من دول المنطقة، وادانة الانتهاك الممنهج لحقوق الانسان لاسيما مجزرة العام 1988 وقطع كامل العلاقات الاقتصادية والتجارية مع النظام وطرده من منظمة التعاون الإسلامي وسائر المؤسسات الاقليمية والعربية واحالة كراسي إيران للمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية باعتباره البديل لهذا النظام. 
إن الملالي الحاكمين في إيران يعيشون حالة واهنة جدا بسبب فوران الانتفاضات الشعبية، لذلك لايجوز أن ينتعشوا من جديد. حان الوقت لإسقاط النظام الإيراني وهذا ممكن وفي متناول اليد على يد الشعب الإيراني والمقاومة الإيرانية. 


المحامي عبد المجيد محمد
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 22299191
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM