العراق.. صراع الثقافة المدنيّة وثقافة الإسلام السياسي .. إن المثقِّف الأكبر في كل أمة هو نظامها السياسي (نظريّة المثقِّف ـ بكسر القاف) .      ماركس بين باريس وبغداد .. كل مبررات الثورة في العراق متوفرة.. إلا الوعي.      المرجعية الشيعية تغضب لـ "فرسان المعبد" .      عراقيون يطردون الفياض: #اخذوه_الكم_مانريده      تعهد أوروبي بحماية العراق من تأثير العقوبات على إيران      ملخص لأهم الأحداث وأبرزها التي جرت يوم الجمعة 07 ديسمبر 2018      الحكومة العراقية.. اختناق سياسي دائم ..      المجيء بعادل عبد المهدي لم يكن لقدراته أو لحكمته على قيادة المرحلة وإنما كانت خلطة بازارية متقنة لتفادي صدام قد يؤدي إلى تفجير تناقضات من شأنها تسبيب أضرار بليغة في مشروع الأخ الأكبر الرابض خلف الحدود فكان لابد من احتواء تطلعات الصدر وتياره ..      ھل لوزیر مرتش ومعتقل في 2008 بتھم الفساد.. ادارة وزارة العدل؟      تسريبات عن التنازل عن ترشيح الفياض للداخلية.. هل ادرك قادة الشيعة خطأ التفريط بـ( الكتلة الأكبر)؟..      “عادل عبدالمهدي” .. وإنتهاء شهر العسل السياسي !      ملخص لأهم الأحداث وأبرزها التي جرت يوم الخميس 06 ديسمبر 2018      سيعود العراق عربيا. ذلك هو قدره .. إحلال الثقافة الطائفية محل الثقافة الإسلامية هي الضربة المزدوجة التي وجهها الإيرانيون إلى العروبة والإسلام معا.      هذه الوكالة لبيع الوزراء وشرائهم في العراق .      ناشطون: التعليم الإلزامي أحوج من #التجنيد_الإلزامي  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل ستنجح الحكومة العراقية المقبلة ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

إيران تمهد لـ"حقبة فارسية" بجيوش إرهابية تحارب في دولها ودول مجاورة!






مراقبون: الجيوش الإرهابية الإيرانية حالة شاذة غير مسبوقة في التاريخ


إيران أصبحت جزءًا رئيسيًا من الحل والأزمة في دول الأزمات، والصمت عن ذلك تواطؤ مشبوه 

  

ماذا يحدث بالضبط من قبل النظام الإرهابي الحاكم في طهران؟ ما الذي يؤسس له الملالي من خلال نشر ميليشيات وتأسيس عصابات في اليمن ولبنان والعراق وسوريا؟ هل تقف أدوار هذه العصابات الإجرامية عند حد تنفيذ أجندة الملالي في تخريب هذه الدول الأربع وجعل قرارها إيرانيًا؟ أم أن هناك أهدافًا أخرى؟.

حالة استعمارية شاذة

الحقيقة أن ما يقوم به الملالي في الدول العربية حالة استعمارية شاذة لم يسبقه إليها أحد في التاريخ، ليس فقط لأنه يؤسس عصابات وميليشيات تنطق باسمه وأجندته في الدول التي تأسست فيها، ولكن لأن هذه الميليشيات تخرِّب في دولها كما تخرِّب في دول أخرى انطلاقًا من هذه المنصات، فالحوثي يخرِّب في اليمن، كما أنه يضرب في السعودية، وحزب الله يخرِّب في لبنان كما يحارب بالوكالة في سوريا!.

 والحال مع الحشد الشعبي الطائفي الذي يخرِّب في العراق ويحرق السنَّة فيه، ثم يقوم بدور طائفي ومشبوه في سوريا.

حروب بالوكالة

إنها حروب إيرانية بالوكالة في دول الميليشيات وفي دول الجوار!.

وقال الكاتب فاروق يوسف: "إن التمدد الإيراني في العالم العربي يمثل ظاهرة شاذة في التاريخ المعاصر، فبعد أن تمكنت إيران من تأسيس جيوش تابعة لها في العراق وسوريا ولبنان واليمن، لم يعد الحديث عن مجموعات مسلحة ممولة من دولة أجنبية مقبولًا أو ممكنًا".

مضيفًا أن الحشد الشعبي في العراق وحزب الله في لبنان وجماعة الحوثي في اليمن هي في حقيقتها جيوش محلية تأتمر بإمرة الولي الفقيه وتتحرك على خرائط مرسومة في إيران، في سياق مشروع عسكرة المنطقة خدمة لأجندات طائفية ألغت مبادئ السيادة الوطنية والقرار السياسي الحر.


كما أن الأدهى من ذلك أن إيران تقاتل في سوريا من خلال جيشها في لبنان "حزب الله"، وتقاتل المملكة العربية السعودية من خلال جيشها في اليمن "جماعة الحوثي"، ونجحت في الجزء الأعظم من مخططها لإبادة "سنَّة" العراق من خلال جيشها هناك "الحشد الشعبي الطائفي".

حقبة فارسية

وبوجود تلك الجيوش لم يعد الحديث عن الخطر الإيراني مجرد تكهنات قائمة على خلافات سياسية أو عقائدية، فهناك تمهيد حقيقي لاحتلال سيجلب معه قرونًا من التخلف والظلام والانحطاط، ومن شأنه أن يعيد المنطقة العربية إلى قرون ماضية وسحيقة.

ويشير مراقبون لـ"بغداد بوست" إلى أن قضية العصابات والميليشيات الإرهابية الإيرانية لا بد أن تدرج على جدول الاجتماعات الإقليمية والدولية، ويكون هناك موقف موحد تجاهها.

فالميليشيات هذه ليست ذراعًا إرهابية فحسب، لكنها كيانات إرهابية متكاملة، وهناك أدوار مخيفة ترتب لها إيران من خلال هذه العصابات، كما أن جيشها الرسمي لم يمس بعد، فهذه العصابات تدار من خلال قادة جيشها وحرسها الثوري، لكنها لا تضم جنودًا إيرانيين!.

إنه الخطر الداهم، ولا بد من الانتباه التام إليه.





وكالات
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 23351493
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM