العراق.. الأحزاب الطائفية تعيث خراباً في البلاد ..مواقع القرار جيرت لصالح الأحزاب المدعومة بميليشياتها مالكة سلاح يفوق ما تملكه القوات الأمنية      دولة الوقت الضائع في العراق ..لم تزل الولايات المتحدة ترى العراقيين شيعة وسنة وكردا، ولم تزل ترى أن الذين كانوا هم أصل كل خراب قادرون، هم أيضا، على إصلاح أي خراب.      الخطوط العسكرية الدفاعية العراقية أوهى من خيط العنكبوت ..لا معنى لعسكرة كل العراق في محاولة لمواجهة الارهاب إذا كان العسكريون يفرون مع أول مواجهة.      لهب الاحتجاجات يمتد من البصرة إلى محافظات أخرى .. وعود رئيس الوزراء العراقي تفشل في احتواء غضب المحتجين الذين اقتحم بعضهم مطار النجف الدولي      الأحزاب العراقية، أعداء الأمس أصدقاء اليوم من اجل السلطة ..فشل التحالفات لتشكيل الكتلة البرلمانية الأكبر تحقيق أهدافها يدفع الأحزاب للتفاوض مع خصومها بدلا التمسك بالتقارب مع أصدقائها في محاولة جديدة لضمان المناصب.      بانتظار المصادقة على نتائج الانتخابات: ماراثون تشكيل الحكومة يجمع الأعداء على طاولة واحدة      أوقعت قتلى بين العشائر: داعش تهاجم محافظة صلاح الدين باستراتيجية جديدة      الأمر خارج نطاق السيطرة في جنوب العراق حيث هناك تخوف من تدخل الحرس الثوري      مقرات الميليشيات الإرهابية تسقط الواحدة تلو الأخرى وقد يستنجد المالكي بالحرس الثوري      استهداف آبار النفط في البصرة همجية إيرانية مدبرة      هَزْلُ التحقيق في حرب العراق      ملخص لأهم الأحداث التي جرت في العراق يوم الجمعة 13 يوليو 2018      معاقبة إيران ضمانة لسلام المنطقة .. ما من اجراء في إمكانه أن ينقذ شعوب الشرق الأوسط من البؤس الذي هي فيه سوى اضعاف النظام الإيراني من خلال فرض عقوبات اقتصادية صارمة عليه.      إيران تربي الميليشياويين العراقيين على استرخاص وتقزيم أنفسهم      العراق.. الانقلاب على الديمقراطية ديمقراطياً  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل ستتشكل الحكومة العراقية المقبلة بسهولة ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

مذبحة المسجد.. رسالة لإرباك مصر وانتقام من مواقفها المساندة للخليج ضد الملالي







خبراء: مذبحة العريش رد إيراني وقطري فورى على تحركات مصر المساندة للخليج


ورسالة للقاهرة بالبقاء مكانها وعدم التضامن مع السعودية


تفجير مسجد بالمصلين ..انتقام ايراني بشع من مواقف القاهرة ضد حزب الله والحوثي 

 


بمنطق رجال العصابات والمافيا، فإن المجرم دائمًا ما يحوم حول مكان الجريمة، ومسرح الأحداث فور وقوعها، يريد أن يستطلع ما يحدث ويعرف التحركات القادمة نحوه. وعلى هذا ظهر الارهابي محمد جواد ظريف وزير خارجية إيران منذ اللحظات الأولى لمذبحة المسجد في مصر، والتي أودت بحياة 300 مصلي وأصابت عشرات آخرين، ليتشفى في مصر من خلال تغريدة إرهابية يقول فيها "مرة أخرى يضرب الارهاب الشعب المصري وقلوبنا معه؟!

 الملالي خطط لمذبحة العريش

ليفضح نفسه ونظامه، ويعرف القاصي والداني ان من خطط لمذبحة المسجد في مصر، هو نظام الملالي في  طهران وتنظيم الحمدين في قطر.

 والأهداف السياسية وراء هذه العملية الإجرامية الخسيسة متعددة:-

 منها أن توجه الدولتان الإرهابيتان قطر وإيران، رسالة الى القاهرة بعدم مساعدة الخليح، وعدم التضامن مع السعودية أو البحرين أو غيرهما في الحرب ضد الملالي وان تبقى القاهرة مشغولة بنفسها. خصوصا وأن القيادة المصرية ظهرت بقوة خلال الفترة الأخيرة، وكانت كلماتها واضحة بأن أمن الخليج خط أحمر.

الاستفراد بالخليج

 وهو ما أثار الفزع في الدوحة وطهران، فجاء القرار بالعمل على إرباك القاهرة، وابقاءها بعيدا عن الخليج حتى يتم الاستفراد به من خلال عمليات  ارهابية وحشية.

 كما أن هذه العملية الارهابية الخسيسة، رد ايراني وقطري فوري على الموقف المصري تجاه لبنان وحزب الله، والتضامن المصري الواسع مع السعودية في حربها لنزع سلاح هذه الميليشيا.

 إن تغريدة ظريف كشفت نظامه، وعلى القاهرة التحرك الآن في طريق هذا الخيط، لتكشف باقي القتلة والخونة والمجرمين الذين فجروا المسجد واستباحوا حرمات الله.  

في نفس السياق، قال مراقبون  أن القاهرة أصبحت في مرمى النيران الطائفية القطرية والإيرانية المسعورة، وأن الأسلحة التي دخلت مصر لتنفيذ هذه المجزرة، دخلت بنفس الطريقة التي تذهب بها لليمن وسوريا.

واشاروا الى أن الترجيحات تؤكد، أن من قاموا بهذا العمل الإجرامي وهو غير مسبوق في القاهرة، عناصر أجنبية دخلوا القاهرة خلال الفترة الماضية من مأجوري داعش أو القاعدة، ومهتهم إرباك القاهرة بتفجيرات تصطاد الأهداف السهلة وتفعل دويًا هائلا مثل المساجد والكنائس.

 مشددين أن هناك حاجة ماسة للتوحد العربي، في هذه اللحظة التاريخية لضرب معاقل الشياطين في الدوحة وطهران قبل ان يستفحل خطرهما الى درجة لا ينفع معها حل. 



وكالات
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 22538149
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM