العراق.. الأحزاب الطائفية تعيث خراباً في البلاد ..مواقع القرار جيرت لصالح الأحزاب المدعومة بميليشياتها مالكة سلاح يفوق ما تملكه القوات الأمنية      دولة الوقت الضائع في العراق ..لم تزل الولايات المتحدة ترى العراقيين شيعة وسنة وكردا، ولم تزل ترى أن الذين كانوا هم أصل كل خراب قادرون، هم أيضا، على إصلاح أي خراب.      الخطوط العسكرية الدفاعية العراقية أوهى من خيط العنكبوت ..لا معنى لعسكرة كل العراق في محاولة لمواجهة الارهاب إذا كان العسكريون يفرون مع أول مواجهة.      لهب الاحتجاجات يمتد من البصرة إلى محافظات أخرى .. وعود رئيس الوزراء العراقي تفشل في احتواء غضب المحتجين الذين اقتحم بعضهم مطار النجف الدولي      الأحزاب العراقية، أعداء الأمس أصدقاء اليوم من اجل السلطة ..فشل التحالفات لتشكيل الكتلة البرلمانية الأكبر تحقيق أهدافها يدفع الأحزاب للتفاوض مع خصومها بدلا التمسك بالتقارب مع أصدقائها في محاولة جديدة لضمان المناصب.      بانتظار المصادقة على نتائج الانتخابات: ماراثون تشكيل الحكومة يجمع الأعداء على طاولة واحدة      أوقعت قتلى بين العشائر: داعش تهاجم محافظة صلاح الدين باستراتيجية جديدة      الأمر خارج نطاق السيطرة في جنوب العراق حيث هناك تخوف من تدخل الحرس الثوري      مقرات الميليشيات الإرهابية تسقط الواحدة تلو الأخرى وقد يستنجد المالكي بالحرس الثوري      استهداف آبار النفط في البصرة همجية إيرانية مدبرة      هَزْلُ التحقيق في حرب العراق      ملخص لأهم الأحداث التي جرت في العراق يوم الجمعة 13 يوليو 2018      معاقبة إيران ضمانة لسلام المنطقة .. ما من اجراء في إمكانه أن ينقذ شعوب الشرق الأوسط من البؤس الذي هي فيه سوى اضعاف النظام الإيراني من خلال فرض عقوبات اقتصادية صارمة عليه.      إيران تربي الميليشياويين العراقيين على استرخاص وتقزيم أنفسهم      العراق.. الانقلاب على الديمقراطية ديمقراطياً  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل ستتشكل الحكومة العراقية المقبلة بسهولة ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

بمساعدة وبدعم من إيران ... بغداد تريد الخلاص من بارزاني







تسعى حكومة بغداد بدعم واسناد ايراني للخلاص من مسعود بارزاني رئيس اقليم كردستان بعد النجاح الذي حققه  والشعبية التي حصل عليها عندما اكتسح منافسيه بأعلان استقلال اقليم كردستان عن العراق .

الخطوة القادمة التي تنوي بغداد قيامها هي الخلاص من الرجل الشجاع الذي استطاع ان يلي اذرع ايران في العراق  المتمثلة بحزب الدعوة الارهابي والاحزاب الشيعية الاخرى الموالية لطهران .

 القيادي في الحزب الديمقراطي الكردستاني احمد كاني اكد  ان الحكومة الاتحادية لن تكتفي بخطوة الغاء الاستفتاء وستعمل على محاولة  انهاء دور رئيس الحزب الديمقراطي الكردستاني مسعود بارزاني وبمساعدة ودعم من إيران ، مضيفا ان الاحزاب الحاكمة في بغداد ترى ان وجود بارزاني يشكل قوة ضاربة بوجه تمددها على مناطق ومدن اخرى لأنه شخصية قوية ويحظى بشعبية واسعة.

كاني تابع في تصريحات صحفية انه لو كانت بغداد فعلا تريد الحل لاكتفت بخطوة اعلان الغاء الاستفتاء وبدء الحوار ولكن الهدف واضح وهو محاولة لإهانة الكرد وتحديدا زعيمهم مسعود بارزاني ولكنها ستفشل لان البارزاني هو مقاتل قبل ان يكون سياسيا .

 مصادر اكدت ان لدى  بغداد نية مبيتة  لإضعاف وعزل الحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة مسعود بارزاني في خطوة تلي إصدار المحكمة الاتحادية العليا قرارا ببطلان الاستفتاء الذي دعمه الحزب وأصر عليه متحديا جميع التهديدات والهجمات التي شنتها حكومة بغداد على الاقليم .

  المصادر كشفت عن تحركات تقوم بها الحكومة الاتحادية مع بعض  الأحزاب الكردية  وفي مقدمتها الاتحاد الوطني والتغيير اللذين خانا تطلعات واحلام الشعب الكردي في احداث كركوك بتوجيهات ايرانية ، مبينة ان التحركات تأتي من أجل التفاوض مع الحزبين على الملفات و المصالح الشخصية المشتركة بين الجانبين .


وكالات
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 22538109
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM