"تقربا للملالي"الجعفري يهذي:الإرهابيون بالعراق من جنسيات دولية..لم أجد إيرانيا ينفذ عملا إرهابيا      ملخص لأهم الأحداث الأمنية والسياسية وأبرزها التي جرت في العراق حتى مساء السبت 16 ديسمبر 2017      أما من نهاية لسلطة أولاد الشوارع؟ حين حل الشارع محل الدولة كانت الفوضى هي البديل الوحيد الممكن.      تقرير ..الإرهابي قيس الخزعلي لاعقًا أحذية إيران..السعودية العدو الثالث للعراق!      تقرير..المالكي سلم جنود سبايكر لداعش..افتحوا ملفات المجزّرة وحاسبوه وعصابته      مسيحيو العراق.. ضحية أخرى لانتهاكات ميليشيا الحشد في العراق      مستقبل الحشد الشعبي بعد داعش: هل يُلغي السيستاني فتوى "الجهاد الكفائي"؟      معظمهم أميّون: أطفال يعملون في مهن خطرة      بعد داعش جاء دور الميليشيات الإيرانية      نائب أكد أنها تُنفَق على دعم ونشر الإرهاب.. "رويترز" تكشف حجم ثروة خامنئي الحقيقية ومصدرها      القاتل هادي العامري رئيسا لوزراء العراق..ملفات مجرم يخطو للانتخابات القادمة!      ما يهم إيران لا يهمنا! الميليشيات الإيرانية وجدت لتبقى طالما كانت ردود الفعل عليها لا تتعدى الدعوات لحلها دون العمل على مواجهتها.      علي السيستاني.. المرجع الشيعي الأعلي.. سيرة مثيرة للجدل.. وفتاوى هائلة      غارقة في الديون: حل حكومة كردستان من المحرّمات      مخاوف من تحوّلها إلى دعاية انتخابية: مكافحة الفساد.. "لا يصلح العطار ما أفسد الدهر"  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل ستقوم حرب بين حكومة بغداد والاقليم ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

الميليشيات تسرق حديد وحطام المباني المدمرة في الموصل






لا تزال عمليات السرقة مستمرة في الجانب الأيمن من مدينة الموصل رغم انتهاء العمليات العسكرية فيها منذ أشهر. وفي ظل التوتر الأمني وغياب سلطة القانون، عمدت الميليشيات والجماعات المسلحة إلى نهب المنازل والدوائر الحكومية، ولم يسلم في هذه الارتكابات مخلفات البيوت والبنايات من حديد وحطام، إذ تم نقلها بواسطة سيارات الشحن إلى جهات مجهولة خارج المحافظة.

شهود عيان، من سكان أيمن الموصل، أكدوا أن «عمليات السرقة لاتزال مستمرة وتطال عدداً من البنايات الحكومية المهدمة، حيث تقوم الجماعات تلك باستخراج الحديد والحطام الذي يمكن إعادة تدويره وتحميله بواسطة سيارات الشحن ونقله بحماية تلك الجماعات».

حميد، أحد سكان الجانب الأيمن، والذي يقع منزله قرب المجمعات الحكومية، قال «منذ أيام دخلت الجرافات إلى المباني المدمرة وقامت بعزل الحديد عن الركام، ومن ثم تحميله ونقله إلى أماكن مجهولة».

ولفت إلى أن «هناك مسلحين يشرفون على عمليات التحميل ويقومون بمرافقة العمال أثناء العمل»، داعياً إلى «تدخل حكومي عاجل لإيقاف عمليات السرقات التي تتم بشكل يومي».

ضابط في الشرطة المحلية، رفض ذكر اسمه، قال «بعد الانتهاء من سرقة الأجهزة والمعدات من المدينة عادت تلك العصابات إلى استخراج الحديد والركام من البنايات ومنازل المدنيين»، مبيناً أن «عمليات السرقات تلك تجري على مرأى ومسمع القوات الأمنية والحكومة المحلية في الموصل».

وأشار إلى أن «هناك جهات عليا مرتبطة بالحكومتين المحلية والمركزية مستفيدة من هذه العمليات وتعمل بالتنسيق مع تلك الميليشيات التي باتت تعمل بمعزل عن السلطة الأمنية في المحافظة، ونخشى الاصطدام معها لأننا لا نملك صلاحيات تخولنا بمنعها وكونهم يملكون صلاحيات أعلى من الشرطة المحلية».

وحسب المصدر «منذ الأيام الأولى لتحرير الساحل الأيمن من المدينة عمدت العصابات إلى سرقة الاجهزة والسيارات ومولدات توليد الكهرباء من المدينة، وقد ناشدنا الحكومتين المحلية والمركزية ولم تتم الاستجابة لنا، واتضح أن هناك جهات متورطة تساند الميليشيات تلك».

وأضاف «إلى اليوم لاتزال السرقات مستمرة في مختلف نواحي المدينة ولاسيما الجانب الأيمن منها».

وتشهد مدينة الموصل اضطرابات أمنية وعمليات سطو مسلح وسرقات من قبل الميليشيات والجماعات المسلحة بالرغم من استعادتها بالكامل من سيطرة تنظيم «الدولة» منذ عدة أشهر، حيث قامت تلك المجاميع بسرقة أجهزة ومعدات ثقيلة إضافة إلى سرقة معامل الإسمنت والسكر في المدينة، التي كان يعتمد اقتصادها إلى حد كبير على تلك المعامل.



وكالات
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 21547434
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM