العراق.. الأحزاب الطائفية تعيث خراباً في البلاد ..مواقع القرار جيرت لصالح الأحزاب المدعومة بميليشياتها مالكة سلاح يفوق ما تملكه القوات الأمنية      دولة الوقت الضائع في العراق ..لم تزل الولايات المتحدة ترى العراقيين شيعة وسنة وكردا، ولم تزل ترى أن الذين كانوا هم أصل كل خراب قادرون، هم أيضا، على إصلاح أي خراب.      الخطوط العسكرية الدفاعية العراقية أوهى من خيط العنكبوت ..لا معنى لعسكرة كل العراق في محاولة لمواجهة الارهاب إذا كان العسكريون يفرون مع أول مواجهة.      لهب الاحتجاجات يمتد من البصرة إلى محافظات أخرى .. وعود رئيس الوزراء العراقي تفشل في احتواء غضب المحتجين الذين اقتحم بعضهم مطار النجف الدولي      الأحزاب العراقية، أعداء الأمس أصدقاء اليوم من اجل السلطة ..فشل التحالفات لتشكيل الكتلة البرلمانية الأكبر تحقيق أهدافها يدفع الأحزاب للتفاوض مع خصومها بدلا التمسك بالتقارب مع أصدقائها في محاولة جديدة لضمان المناصب.      بانتظار المصادقة على نتائج الانتخابات: ماراثون تشكيل الحكومة يجمع الأعداء على طاولة واحدة      أوقعت قتلى بين العشائر: داعش تهاجم محافظة صلاح الدين باستراتيجية جديدة      الأمر خارج نطاق السيطرة في جنوب العراق حيث هناك تخوف من تدخل الحرس الثوري      مقرات الميليشيات الإرهابية تسقط الواحدة تلو الأخرى وقد يستنجد المالكي بالحرس الثوري      استهداف آبار النفط في البصرة همجية إيرانية مدبرة      هَزْلُ التحقيق في حرب العراق      ملخص لأهم الأحداث التي جرت في العراق يوم الجمعة 13 يوليو 2018      معاقبة إيران ضمانة لسلام المنطقة .. ما من اجراء في إمكانه أن ينقذ شعوب الشرق الأوسط من البؤس الذي هي فيه سوى اضعاف النظام الإيراني من خلال فرض عقوبات اقتصادية صارمة عليه.      إيران تربي الميليشياويين العراقيين على استرخاص وتقزيم أنفسهم      العراق.. الانقلاب على الديمقراطية ديمقراطياً  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل ستتشكل الحكومة العراقية المقبلة بسهولة ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

روحاني يتودد لماكرون لتخفيف الضغط الفرنسي على إيران .. الرئيس الإيراني يؤكد لنظيره الفرنسي أن باريس يمكن أن تلعب دورا بناء في الشرق الأوسط بإتباع نهج عقلاني.







طهران - أعلن الرئيس الايراني حسن روحاني في اتصال هاتفي مع نظيره الفرنسي ايمانويل ماكرون ان بلاده "لا تسعى الى الهيمنة" على الشرق الاوسط، بحسب بيان صدر عن الرئاسة الايرانية.

وقال روحاني في اتصاله مع ماكرون ان "وجودنا في العراق وسوريا تم بدعوة من حكومتي البلدين لمكافحة الارهاب وايران لا تسعى الى الهيمنة على المنطقة"، وذلك بعد ايام على ابداء فرنسا قلقا ازاء "محاولات الهيمنة" الايرانية في الشرق الاوسط.

وقال الرئيس روحاني لماكرون في اتصال إنه يمكن لفرنسا لعب دور بناء في الشرق الأوسط باتباع "نهج عقلاني وحيادي".

وتصاعد التوتر بين إيران وفرنسا الأسبوع الماضي بعدما قال ماكرون إن على طهران أن تكون أقل عدوانية في المنطقة كما ينبغي عليها توضيح برنامجها للصواريخ الباليستية.

واعتبرت ايران الاثنين البيان الختامي الذي اعتمدته الجامعة العربية اثر اجتماع طارئ عقدته الاحد في القاهرة واتهمت فيه الجمهورية الاسلامية بـ"العدائية" ضد الدول العربية، بانه "عديم القيمة".

كلف مجلس جامعة الدول العربية في اجتماعه الذي عقد الأحد تحت عنوان "التدخلات الإيرانية في الشؤون الداخلية للدول العربية"، المجموعة العربية في نيويورك "بمخاطبة رئيس مجلس الأمن لتوضيح ما قامت به إيران من انتهاكات لقرار مجلس الأمن 2216 بتزويد الميليشات الإرهابية في اليمن بالأسلحة، واعتبار إطلاق صاروخ باليستي إيراني الصنع من الأراضي اليمنية تجاه مدينة الرياض بمثابة عدوان من قبل إيران وتهديد للأمن والسلم القومي العربي والدولي، وإبلاغه بضرورة قيام مجلس الأمن بمسؤولياته تجاه حفظ الأمن والسلم الدوليين".

واتهمت إيران الجمعة فرنسا بـ"الانحياز" مؤكدة أن سياستها تؤجج الأزمات في الشرق الأوسط، بحسب بيان صدر عن وزارة الخارجية ردا على انتقادات فرنسية موجهة لطهران.

وكان وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان صرح في وقت سابق من السعودية أن فرنسا قلقة من "نزعة الهيمنة" الإيرانية في الشرق الأوسط.

وتخوض السعودية وإيران، الخصمان الإقليميان، اختبار قوة متصاعدا في العديد من الأزمات والنزاعات في الشرق الأوسط وفي طليعتها النزاعان في اليمن وسوريا، وكذلك في لبنان حيث تصاعد التوتر مع إعلان رئيس الوزراء سعد الحريري في الرابع من تشرين الثاني/نوفمبر استقالته في خطوة مفاجئة اتخذها من الرياض وكان لها وقع صدمة.



وكالات
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 22538125
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM