العراق.. الأحزاب الطائفية تعيث خراباً في البلاد ..مواقع القرار جيرت لصالح الأحزاب المدعومة بميليشياتها مالكة سلاح يفوق ما تملكه القوات الأمنية      دولة الوقت الضائع في العراق ..لم تزل الولايات المتحدة ترى العراقيين شيعة وسنة وكردا، ولم تزل ترى أن الذين كانوا هم أصل كل خراب قادرون، هم أيضا، على إصلاح أي خراب.      الخطوط العسكرية الدفاعية العراقية أوهى من خيط العنكبوت ..لا معنى لعسكرة كل العراق في محاولة لمواجهة الارهاب إذا كان العسكريون يفرون مع أول مواجهة.      لهب الاحتجاجات يمتد من البصرة إلى محافظات أخرى .. وعود رئيس الوزراء العراقي تفشل في احتواء غضب المحتجين الذين اقتحم بعضهم مطار النجف الدولي      الأحزاب العراقية، أعداء الأمس أصدقاء اليوم من اجل السلطة ..فشل التحالفات لتشكيل الكتلة البرلمانية الأكبر تحقيق أهدافها يدفع الأحزاب للتفاوض مع خصومها بدلا التمسك بالتقارب مع أصدقائها في محاولة جديدة لضمان المناصب.      بانتظار المصادقة على نتائج الانتخابات: ماراثون تشكيل الحكومة يجمع الأعداء على طاولة واحدة      أوقعت قتلى بين العشائر: داعش تهاجم محافظة صلاح الدين باستراتيجية جديدة      الأمر خارج نطاق السيطرة في جنوب العراق حيث هناك تخوف من تدخل الحرس الثوري      مقرات الميليشيات الإرهابية تسقط الواحدة تلو الأخرى وقد يستنجد المالكي بالحرس الثوري      استهداف آبار النفط في البصرة همجية إيرانية مدبرة      هَزْلُ التحقيق في حرب العراق      ملخص لأهم الأحداث التي جرت في العراق يوم الجمعة 13 يوليو 2018      معاقبة إيران ضمانة لسلام المنطقة .. ما من اجراء في إمكانه أن ينقذ شعوب الشرق الأوسط من البؤس الذي هي فيه سوى اضعاف النظام الإيراني من خلال فرض عقوبات اقتصادية صارمة عليه.      إيران تربي الميليشياويين العراقيين على استرخاص وتقزيم أنفسهم      العراق.. الانقلاب على الديمقراطية ديمقراطياً  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل ستتشكل الحكومة العراقية المقبلة بسهولة ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

من هو المستفيد من دمار الموصل.. وهل ستشهد الحياة في الموصل انفراجاً بعد زوال داعش؟







كثيراً ما سمعنا عن خطة اعمار الموصل هذا الكلام كان قبل الاستعادة كلام معسول لم يتخيل حتى اكثر المتشائمين من ان هذه الخطة سترى النور حتى ولو بنصف الاحلام، غير انه وبعد مضي اكثر من شهر على استعادة المدينة بالكامل لم يحقق حتى 1% من هذه الخطة، ما اصاب المواطن الموصلي بالإحباط فوق احباطه.


ففي أي حوار عن أحداث الموصل وما حدث لها من نكبة مستمرة إلى يومنا هذا، يخرج سؤال في وسط الحوار "هل ما حدث ويحدث للموصل من دمار وخراب وإهمال وتجويع متعمد أم صدفة أدت بِنَا إلى وسط حرب لا ناقة ولا جمل لنا فيها؟".


لا يمكن الجوب بنعم أو لا فما حدث في مدينة الموصل ويحدث إلى اليوم مركب يعتمد على عدد من العوامل أبرزها التالي:-


1-هناك فعلاً جهات متعددة تتعمد نكبة الموصل وعدم نهضتها لان نهضة الموصل ستؤثر سلبًا عليهم من نواحي إما اقتصادية أو سياسية أو طائفية.


2-هناك الفاسدين الذين لا يهمهم الخراب أو العمار بقدر همهم بقاء في مواقع تضمن لهم الإمتيازات حتى لو كان الثمن حرق مدينة وأهلها.

3-ضعف أهل الموصل ووعيهم البسيط لما كان يدور حولهم من أحداث ساهم في اضافة سبب أخر للنكبة.

4-توافق المخطط الخارجي مع العوامل الثلاثة الداخلية حيث تم إختيار الموصل لتنفيذ خطة عِش الدبابير وأيضاً تسوية الصراعات الإقليمية لانها مدينة بلا وعي أو قيادات حقيقية تدافع عنها.


لهذه الأسباب الأربعة الأبرز إضافة لعدد من الأسباب الثانوية أو المرحلية جعل الجواب على السؤال أعلاه لا يمكن أن نقول ما حدث صدفة وفِي نفس الوقت لا يمكن القول أن كل ما حدث مخطط له لكن اجتماع عدد من العوامل في زمان ومكان واحد خلق هذه النكبة المستمرة ومفتاح تغير هذه النكبة هي النقطة الثالثة "الوعي" لو إمتلك أهل الموصل الوعي الكافي لن يكونون الحلقة الأضعف في المعادلة ولن يقبلون أن يكونوا أدوات لتنفيذ مخططات هم أول من يدفع ثمنها.


فضلاً عن تمكن المليشيات الارهابية من النفوذ داخل الموصل وافتتاح مقرات رسمية لها مع البدء بابتزاز اصحاب الاموال والصيرفات دخل مدينة الموصل الامر الذي سيجعل من عودة المدينة الى سابق عدها امر صعب في ظل حكومة طائفية تابعة لحكم الملالي.



وكالات
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 22538105
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM