العراق تحت ظل السيادة الوطنية أم عمامة خامنئي؟      العراق في نقطة الصفر ...      الموصل.. قيعان الخراب ..      كيف تجاوز «داعش» الخط الأحمر مُجدّداً في العراق؟      نكوص الزَّمن العراقي فبعد سنوات من الحروب والحصار والغزو تراجع المجتمع كثيراً عمَّا كان عليه (1959) فتمكنت منه القوى الدينية بسهولة فكان جاهزاً لتنفيذ أجنداتها بلا اعتراض مؤثر. فحينذاك لو تظاهرت القوى الدينية لظهر مقابلها ما يزيد عليها بمئات الآلاف.      تحالف الصدر يهاجم من أسقط العراق بيد داعش.. المالكي مُفلس سياسيا ولن نسمح له بأي منصب      لمواجهة النفوذ الإيراني .. “واشنطن” توسع وجودها في “العراق” بزيادة الاستثمار !      العراقيون أكثر تشاؤماً مع تولي حكومة "عبد المهدي"      مع استمرار المعركة ضد تنظيم الدولة الإسلامية العدو المشترك لقوات الحشد الشيعية العراقية المدعومة من إيران، تتطلع كل من واشنطن وطهران للأخرى بحذر في هذه المنطقة على الحدود بين العراق وسوريا مما يزيد من مخاطر اندلاع مواجهات عسكرية.      تقوده السعودية.. تأسيس كيان يضم 7 دول لمواجهة إيران      اقتراع على سحب الثقة يفاقم متاعب تيريزا ماي      مدن العراق المنكوبة.. حلول ترقيعية وفشل ذريع في إعادة الحياة      أزمة الحكومة.. صراع متأزم وتهديد بإشعال الشارع      مغردون: #ايران_تهدد_بطوفان_المخدرات      في يومه العالمي.. عراقيون: متى نتخلّص من الفساد؟  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل ستنجح الحكومة العراقية المقبلة ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

أين ضمير العالم مما يجري في العراق؟






من أصعب صور الانحطاط الإنساني تسميةُ الأشياء بغير مسمياتها، فيسمى القاتل والمجرم محررا، ويسمى الذي يدافع عن أرضه وبيته إرهابيا، وهذا ما وقع - ويقع- في العراق المبتلى منذ سبع سنوات باحتلال وجيش همجي، وحشي لا يحمل ذرة من الإنسانية، جنوده وحوش كاسرة تنشر القتل والإرهاب بين الأبرياء من أهلي العراقيين، وابتلينا أيضا بحفنة من الخونة والعملاء الذين جاؤوا وهم متترسون بجنود الاحتلال، ويتبجحون اليوم بأنهم من المحررين للعراق أيضا.

ومن يتصفح مواقع البحث الإلكترونية على شبكة الإنترنت يجد آلاف الصور الوحشية التي تعكس وتظهر همجية جنود الاحتلال الأميركي في بلاد الرافدين، ومن أصعب هذه الصور، والتي أتحدى كل من يحمل ذرة من الإنسانية، أن يحبس دموعه وهو يراها، وأنا والله لأكثر من مرة بكيت على هذه الصورة المؤلمة، والتي سبق وأن أشرت إليها بمقال سابق، ولكن ليس بالتفصيل الذي سأتناوله اليوم، وقد ابتلت ورقات المقال من دموعي التي سابقت رباطة جأشي من هول المشهد الذي يقع كل يوم على أهلي العراقيين.

الصور التي أحدثكم عنها هي لامرأة عراقية اسمها "وفاء حسين" من مدينة بعقوبة مركز محافظة ديالى، هذه الأم العراقية الشجاعة قتل القناص الأميركي المجرم طفلها البريء "ضياء" البالغ من العمر ست سنوات، وهو يلعب في الساحة الموجودة في حيهم السكني، وذلك في أواخر عام 2008، وتركه جثة هامدة، وربما قتله وهو يرقص على نغمات الموسيقى الأميركية الصاخبة، وحينما عرفت الأم بالخبر ذهبت إلى ثلاجة الموتى في الطب العدلي بمستشفى المدينة، فوجدت ولدها ضياء غارقا بالدماء، وهم مسجى على حمالة الجثث في الطب العدلي، ولحد الآن الصورة طبيعية في عراق ما بعد 2003 وحتى اليوم، إلا أن هذه المرأة جلست على الأرض، وقالت لمن حولها أعطوني ولدي، فوضعته في حضنها، وكأنه لا زال حيا، ثم وضعت يديه الملطختين بالدماء على كتفيها، وكأنه يحتضنها، ثم وضعته على حمالة الموتى وبدأت تلعب بشعره وتناديه باسمه، ولدي ضياء رد عليّ، أنا أمك وفاء، ثم انهارت المرأة من هول مصيبتها، ومن حولها يجهشون بالبكاء من هول الموقف، ولولا لطف الله بهذه المرأة وقوة تحملها لحدث لها ما لا يتوقعه أحد.

ذكرت هذه الحادثة حتى لا ينسى العالم الإجرام الأميركي في العراق، ونحن مقبلون على أكذوبة ما يسمى الانسحاب الأميركي، وخدعة الاتفاق الأمني مع الحكومات العميلة للاحتلال؛ لأن هؤلاء المجرمين القتلة لم -ولن- ننسى جرائمهم ما حيينا، ولن ننسى لهم إراقتهم لقطرة دم عراقية واحدة، فالدم العراقي عزيز ومحرم سواء كان شيعيا، أم سنيا، كرديا، أم عربيا، أم مسيحيا.

هذا الكلام يأتي أيضاً في الوقت الذي كشفت فيه صحيفة التايمز اللندنية قبل أيام أن القوات الأميركية المحتلة خلّفت نحو خمسة آلاف طن من النفايات الخطرة في العراق، استناداً إلى وثيقة للبنتاجون عرضها عليها مقاول خاص يعمل مع الجنود الأميركيين، وهي تشمل زيوتا للمحركات تتسرب من براميل سعة (55) غالون إلى الأرض في شمال العاصمة العراقية بغداد وغربها، فيما تُركت أسطوانات حامض الأسيد مفتوحة وفي متناول الأطفال، وتم إلقاء البطاريات الفارغة بالقرب من الأراضي الزراعية المروية.

البريجادير جنرال كيندال كوكس، وهو المسؤول عن الهندسة والبنية التحتية في العراق، قال: "كما تعلمون نحن هنا منذ أكثر من سبع سنوات. في تلك الفترة لدينا تراكمت مئات الأطنان من النفايات الخطرة".

هذا التأكيد للخبر من قيادة الاحتلال الأميركي جاء ليزيد مخاوف العراقيين من التهديدات المستقبلية لصحة الفرد العراقي.

العراق اليوم تماما كصندوق مرمي في المحيط، ولا أحد يعرف ما الذي في داخله إلا الذي رماه في القاع، العراق اليوم لا أحد يعرف ماذا دفن في باطن أرضه إلا الاحتلال؛ وذلك لأن الاحتلال هو الذي يستطيع التحرك في كل مكان من غير أن يقول له أحد ماذا تفعل -باستثناء رجال المقاومة الذين لقنوه دروسا لا تنسى- على العموم، الاحتلال يعرف ماذا فعل على أرض العراق، وهذا كلام القائد الأميركي واعترافه بوجود الآلاف الأطنان من المخلفات السامة، فأين ذهبت هذه الكميات المخيفة من هذه المواد القاتلة؟

وهل من الممكن أن نقتنع بأن الاحتلال وجنوده الذين لا يستطيعون أن يتحركوا بحريتهم في الشارع العراقي تخلصوا بسهولة من آلاف الأطنان السامة خارج العراق؟!!

هذا الأمر لا يمكن تقبله، والفرضية المنطقية هي إما أن هذه المواد دفنت في أماكن قريبة من القواعد الأميركية، أو أنها دفنت في الصحراء العراقية سواء في الغرب، أو في الجنوب، وما هذه الأرقام المخيفة للسرطانات المختلفة إلا دليل على أن هنالك مواد إشعاعية قاتلة تفتك بجسد الإنسان العراقي، وهو لا يعرف أين هي؟!!

العراقيون سيلاحقون قادة الاحتلال في المستقبل القريب، وسيكشفون في يوم من الأيام ما تخفيه الأرض العراقية من مخلفات قاتلة، وحينها سيعرف العالم حجم المأساة التي لحقت بشعبنا الصابر المبتلى من حرب التحرير المزيفة.



جاسم الشمري
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 23363878
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM