فشل الإسلام السياسي في حكم العراق .. الدِّين صار غطاءً لتمرير المشاريع الفاشلة وسياسة قادت إلى هرب الشركات وتعطيل القضاء ولجان النزاهة ومحاربة كل ما هو مدني مع عمليات الخطف والاغتيال التي شملت في الأونة ألأخيرة شريحة الأطباء.      أكراد العراق في عزلتهم . يكتشف البارزاني أن الأكراد لم يعودوا الشريك الذي لا يرد له طلب.      هل ستنتهي حقبة حكم الميليشيات التابعة لإيران؟ ينبغي أن لا تتردد الدول العربية في وضع خارطة طريق لمواجهة إيران في المنطقة. المعارضة الإيرانية يجب أن تكون جزءا من خارطة الطريق هذه.      قطر.. توظف الإخوان أم هي إخوانية؟ . لا تبذل قطر للإخوان لمجرد توظيفهم، إذا لم تكن قطر نفسها صاحبة العقيدة.      تصحيح مسار الإعلام في إقليم كردستان .. الأكراد خسروا المعركة الاعلامية مبكرا بتناسيهم أهمية التواصل مع الشيعة والسنة والمكونات الأخرى لعرض قضيتهم ونيل التعاطف بدلا من العداء.      كردستان اليوم اقرب الى الاستقلال من اي وقت مضى . من المفيد التذكير بان كل الضربات غير المميتة التي تلقاها الشعب الكردستاني رفعت من سقف مطالبه اكثر.      لبنان من جديد.. و"الحل قطع رأس الثعبان نصر الله"      الانتخابات القادمة.. أي جديد ينتظره العراقيون؟      البارزاني وإمبراطورية الولي الفقيه      كردستان بعد الاستفتاء... الكساد يعصف بسوق السياحة في أربيل      كركوك مرتع للميليشيات"..العامري والمهندس والخزعلي يقودون المهمة الإيرانية      فيديو|العطواني:من هو العبادي حتى لا يسمح للميليشيات بالمشاركة في الانتخابات..نغمة جديدة!      أوبزيرفر: هل استفاق السعوديون على الخطر الإيراني متأخرين واكتشفوا أهمية صدام حسين؟!      متجاهلاً ضحايا العراق كعادته، فتوى جديدة للسيستاني: تبرعوا بنصف "سهم الإمام" للمتضررين بزلزال إيران، وثيقة      قبول أربيل لقرار المحكمة الاتحادية بشأن استفتاء انفصال كردستان هل يلغيه؟  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل ستقوم حرب بين حكومة بغداد والاقليم ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

العبادي يطبق الدستور! ما طبقه العبادي من الدستور حتى الآن أقل بكثير مما لم يطبقه، خصوصا بكل ما يتعلق بالأكراد.






كلما يظهر حيدر العبادي أمام الكاميرات، ينسى المشكلات والأزمات والإختلافات والصراعات المتنوعة في العراق بين العراقيين، وعلى العراق بين القوى الإقليمية والدولية، ويحاول التعبير بثقة عن سيطرته التامة على السلطة، وتعاظم مكانته بسبب هزيمة داعش، وتطبيقه للدستور وحفاظه على وحدة العراق.

لا نتحدث عن سيطرته الوهمية على السلطة لأننا على علم بأنه أسير لإنتمائه الحزبي والمذهبي، ومكبل بالتعهدات التي تعهد بها الى موسكو ولندن وواشنطن وطهران وأنقرة وارياض، من جهة، وأن نوري المالكي يفرض إرادته عليه وعلى من حوله، من جهة أخرى، ناهيك عن الأيادي الخفية المتغلغلة في كل المفاصل. ولا نعيد ما ذكره الكثيرون بشأن هزيمة داعش الحرب ضد الإرهاب، لأننا نعرف أن الذي حصل جاء بفضل الضربات الجوية لقوات التحالف الدولي وكسر شوكة داعش من قبل قوات البيشمركه. لذلك نركز فقط على عدم تطبيقه للدستور، من خلال:

عدم تأمين نسبة 17% من الموازنة العامة لشعب كردستان. وعدم توزيع المواقع السيادية بين الكرد والعرب حسب الشراكة والإستحقاقات الوطنية والقومية. وعدم جعل اللغة الكردية، لغة رسمية ثانية في عموم العراق. وعدم تنفيذ المادة 140 من الدستور بمراحلها الثلاث (التطبيع، الإحصاء، الإستفتاء) في جميع المناطق المتنازع عليها. وعدم بناء السدود والمحطات توليد الكهرباء والسايلوات ومصافي النفط في كردستان كبقية مناطق العراق، في إطار النفقات السيادية. وعدم تشكيل قوات الشرطة الفدرالية من أبناء المناطق الكردستانية، ليكونوا جزءاً من منظومة والأمن والدفاع العراقي الفدرالي. وعدم تحييد الجيش تجاه حسم القضايا السياسية كما حصل مؤخراً في كركوك العديد من المناطق الأخرى. وعدم إعتبار قوات البيشمركه جزءاً من منظومة الدفاع العراقية وحرمانها من حق الحصول على مستحقاتها المالية من المخصصات السيادية وكافة الأسلحة والمستلزمات العسكرية التي تؤمن للجيش العراقي. ووجود الجيش داخل المدن بحجة الحفاظ على الأمن رغم أن ذلك الشأن من الإختصاصات الحصرية لقوات الأمن والشرطة.

بصريح العبارة، ما طبقه العبادي من الدستور حتى الآن أقل بكثير مما لم يطبقه، وأن التحديات التي تواجهه، أكثر بكثير من التسهيلات التي قدمت وتقدم له، ومن السابق لأوانه أن يحتفل بما تحقق له جراء إنسحاب البيشمركه من كركوك ويعتبره تطبيقاً للدستور وإنجازاً أوإستنزافاً لآمال الكرد وعملاً كبيراً يستحق الإحتفال، خاصة وأن المراقبين للوضع العراقي، يشبهون العراق بسفينة تائه مغلوبة على أمرها في بحر متلاطم الأمواج، تسير دون تحديد الاتجاه، لا يقودها ربان ماهر، بل يقودها أناس يلعبون دور الربان ويحاولون جرها بقوة نحو البر الذي يراعى فيه مصالحهم الضيقة. وبخصوص البيئة العراقية، فإنها مهيأة على الدوام للتجاوب مع كل إنحراف في الفكر والسلوك والفتاوي والبيانات والمنشورات التي تكفر وتهدد الأطراف الأخرى وتعتبرها أعداء دائميين، ومشاهد حمامات الدم وموائد الذبح وجز الأعناق وتفخيخ الدور والمركبات، بعد إسقاط البعث، مازالت لا تفارق الذاكرة لأنها شكّلت تصدّعاً بين الأفراد والسياسيين وعمقت الصراعات وتلك المسألة انعكست على المجتمع وفرّقته ووضعت العراق أمام حالتين، إما:

بلد مدمر فاشل مكبل بقيود وسلاسل السياسات الفاشلة ونزعات الاستئثار والتعصب وجحيم الإهمال والفساد وإنعدام المسؤولية ونهب الثروات والاستخواذ على المقدرات وانعدام الخدمات الاساسية واستمرار الاثراء الفاحش لفئات محدودة على حساب ثروات الشعب، وخيبة أمل كبيرة وتفشي القسوة والفقر والبطالة والتهميش والاهمال والتراجع، وتحوله الى خنادق متقابلة يلقي فيها شبحا الانحطاط والاقتتال بظلالهما على الفكر والسياسة والاقتصاد والثقافة والإعلام والفنون والوصول الى حافة الهاوية؛

أو بلد يمكنه من خلال الشراكة والتطبيق الفعلي للدستور، أن يكون مستقلاً تحكمه حكومة مستقلة تستفيد من الطاقات البشرية والموارد الطبيعية والكفاءات العلمية والخبرات الغنية في جميع المجالات على صعيد المؤسسات والأفراد وتسهم في تشخيص الأخطاء والنواقص ومكامن الخلل ووضع الأصبع على الجرح لدرء المخاطر أولاً ولحل المشكلات السياسية والاقتصادية بالاعتماد على إستراتيجيات آنية ومرحلية وطويلة الأمد ثانياً.



صبحى ساله يى
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 21448487
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM