فشل الإسلام السياسي في حكم العراق .. الدِّين صار غطاءً لتمرير المشاريع الفاشلة وسياسة قادت إلى هرب الشركات وتعطيل القضاء ولجان النزاهة ومحاربة كل ما هو مدني مع عمليات الخطف والاغتيال التي شملت في الأونة ألأخيرة شريحة الأطباء.      أكراد العراق في عزلتهم . يكتشف البارزاني أن الأكراد لم يعودوا الشريك الذي لا يرد له طلب.      هل ستنتهي حقبة حكم الميليشيات التابعة لإيران؟ ينبغي أن لا تتردد الدول العربية في وضع خارطة طريق لمواجهة إيران في المنطقة. المعارضة الإيرانية يجب أن تكون جزءا من خارطة الطريق هذه.      قطر.. توظف الإخوان أم هي إخوانية؟ . لا تبذل قطر للإخوان لمجرد توظيفهم، إذا لم تكن قطر نفسها صاحبة العقيدة.      تصحيح مسار الإعلام في إقليم كردستان .. الأكراد خسروا المعركة الاعلامية مبكرا بتناسيهم أهمية التواصل مع الشيعة والسنة والمكونات الأخرى لعرض قضيتهم ونيل التعاطف بدلا من العداء.      كردستان اليوم اقرب الى الاستقلال من اي وقت مضى . من المفيد التذكير بان كل الضربات غير المميتة التي تلقاها الشعب الكردستاني رفعت من سقف مطالبه اكثر.      لبنان من جديد.. و"الحل قطع رأس الثعبان نصر الله"      الانتخابات القادمة.. أي جديد ينتظره العراقيون؟      البارزاني وإمبراطورية الولي الفقيه      كردستان بعد الاستفتاء... الكساد يعصف بسوق السياحة في أربيل      كركوك مرتع للميليشيات"..العامري والمهندس والخزعلي يقودون المهمة الإيرانية      فيديو|العطواني:من هو العبادي حتى لا يسمح للميليشيات بالمشاركة في الانتخابات..نغمة جديدة!      أوبزيرفر: هل استفاق السعوديون على الخطر الإيراني متأخرين واكتشفوا أهمية صدام حسين؟!      متجاهلاً ضحايا العراق كعادته، فتوى جديدة للسيستاني: تبرعوا بنصف "سهم الإمام" للمتضررين بزلزال إيران، وثيقة      قبول أربيل لقرار المحكمة الاتحادية بشأن استفتاء انفصال كردستان هل يلغيه؟  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل ستقوم حرب بين حكومة بغداد والاقليم ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

نظام المنطقة الخضراء يكافئ الرياض والمنامة باحتضانه مؤتمراً للمعارضة البحرينية والسعودية بحضور شخصيات سياسية ودينية معادية







استضافت محافظة كربلاء، 105 كيلومترات جنوب بغداد، الإثنين، نشاطاً لشخصيات بحرينية وسعودية معارضة تقيم في العراق، تم تنظيمه بموافقة السلطات المحلية في المحافظة، وتحت حماية الشرطة.

وضم النشاط منتدى تعريفياً ومعرضاً للصور، حضرته شخصيات دينية وسياسية عراقية من جنوب البلاد، في خطوة قد تؤثر على سير العلاقات التي شهدت تحسناً، أخيراً، بين بغداد ودول خليجية أبرزها الرياض والبحرين.

وأكّد مسؤول محلي في مجلس محافظة كربلاء (الحكومة المحلية)، أنّ القائمين على النشاط حصلوا على موافقات رسمية من وزارة الداخلية العراقية ببغداد ومكتب المحافظ عقيل الطريحي.

ووفقاً للمسؤول ذاته، الذي فضل عدم ذكر اسمه، فإن النشاط الذي افتتح مساء الاثنين ويستمر حتى الخميس، في مبنى حكومي يقع في شارع القزوينية، وسط كربلاء، يتضمن معرضاً للصور ومؤتمراً تعريفياً بما يسمى (قضية البحرين والمنطقة الشرقية بالسعودية)، فضلاً عن برنامج خطابي. وتشرف على النشاط الحالي شخصيات بحرينية بمشاركة سعوديين من المنطقة الشرقية.

ولفت المسؤول إلى مشاركة شخصيات عراقية دينية وسياسية مختلفة في الفعالية، فضلاً عن الشيخ نجفي روحاني، رئيس بعثة الزوار الإيرانيين في العراق، المعروفة باسم "بعثة الإمام الخميني".

وكانت كلمات لشخصيات معارضة بحرينية، بينهم مطلوبون للقضاء بتهم "الإرهاب" في المنامة، كالقيادي بتيار العمل الإسلامي راشد الراشد. وتتولى وسائل إعلام عراقية وإيرانية تغطية النشاط.

من جهته، قال عضو التيار المدني العراقي في بغداد حسام العيسى، إنّ "الخطوة ستحرج رئيس الوزراء حيدر العبادي أمام السعودية، وقد تؤدي إلى تلويث العلاقة"، وفقاً لوصفه.

ولفت إلى أن "النشاط الحالي المشترك لمعارضين بحرينيين في العراق، تم بدعم إيراني واضح من خلال رجال دين وميليشيات مسلحة".

وأضاف أن "القائمين على الفعالية زجوا بالسعودية ضمن نشاطهم، رغم أن المتواجدين السعوديين لا يتجاوز عددهم ثلاثة أشخاص، في محاولة لإظهار الطابع الطائفي والمظلومية بالسعودية والبحرين".

ويقام النشاط على هامش توافد نحو 3 ملايين زائر لإحياء ذكرى أربعينية الإمام الحسين السنوية في كربلاء.



محمد علي
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 21448474
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM