إيران تتنافس مع إيران في العراق تتنافس في الانتخابات العراقية إيران مع إيران. يتنافس العبادي مع المالكي. يتنافسان على أي منهما أكثر إيرانية من الآخر. ميزة العبادي أنه يوفر غطاء أميركيا لإيران في العراق. وهذه نقطة تعمل لمصلحته.      يبحثون عن سوق جديدة: مستثمرو كردستان يتوجهون إلى وسط وجنوب العراق      موضة ما بعد داعش: شباب الموصل يترشحون في الانتخابات      شكوك تحوم حول آلاف الأسماء: سجل الناخبين.. العقبة الكبرى أمام انتخابات كردستان      فسادكم_اهلكنا.. مغردون ينددون بالفاسدين في العراق      ولاية فقيه.. فلماذا ينتخب العراقيون! الشيعي يتعرض لقوامة باسم المنتظر، ولم يعد الأمر انتظاراً وأملاً، بل صار استبداداً بيد الفقيه.      حزب العمال يخلط الأوراق: تشكيل إقليم آخر بجانب إقليم كردستان      صحيفة “الشرق الأوسط” : اتصالات سرية بين الصدر والعبادي ..ومقرب من الأخير يرجح تحالفهما .      "فورين بوليسي": بارزاني وطالباني كدّسا الأموال في حزبيهما وفشلا بالاستقلال      ائتلاف (الوطنية) يستعد لطرد لطيف هميم من صفوفه نتيجة اعتقال ابنه محمد بتهمة الاختلاس      أجيال الميليشيات والفوضى      تحالف "اليوم الواحد" بين العبادي والميليشيات يحرق ورقته شعبيًا      خطر الصدام مع روسيا وأميركا يربك خطة تركيا لضرب أكراد سوريا . أنقرة تتوعد وتتهيأ للعملية العسكرية بعفرين ولكنها لن تجرأ على التنفيذ ما لم تحصل على تأييد واشنطن والضوء الأخضر من موسكو.      الأردن.. الحلم الإسلامي الجديد! التطوّرات والتحولات تحدث في أوساط شباب الجماعات الإسلامية تمسّ كثيراً من المفاهيم والقناعات السياسية بل تجدها متقدمة كثيراً على ما في جعبة بعض الأحزاب الليبرالية أو اليسارية أو حتى القومية!      الأسرار الخفية.. لماذا وافق العبادي على التحالف مع الحشد؟  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل ستجري الانتخابات البرلمانية في موعدها الدستوري ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

مجلة باليت تتأنق شكلا ومضمونا . العدد 41 من الاصدار التشكيلي المتخصصة يأتي بتصميم وتنفيذ ونوعية ورق مختلفة ويختار لغلافه نصب اللاعنف المقترح من قبل النحات العراقي نجم القيسي.






ليس جديدا على رابطة المصارف الخاصة المعروفة احتضانها ورعايتها ودعمها لكثير من المبادرات المجتمعية التي تتكامل مع توجهاتها الاساسية في قيادة وتسيير شؤون القطاع المصرفي الخاص بإشراف مباشر من البنك المركزي العراقي ومنها مبادرة "ألق بغداد" بكل محاورها المختلفة وغيرها من المبادرات التي كأن آخرها الدخول كشريك أساسي في مبادرة "دعم الدراما العراقية" فكان لزاما عليها أن تقوم وفقا لمسؤوليتها المجتمعية التي باتت من المعايير الاساسية التي وضعها البنك المركزي العراقي لتقويم عطاء وعمل المصارف كافة، بتنفيذ أحد أهم مباديء برنامج عملها المتمثل "بالتعاون مع المشاريع الثقافية والفنية العراقية الهادفة".

ومن هنا جاءت عملية دعم ورعاية رابطة المصارف الخاصة إصدار واحدا من أهم الاصدارات التشكيلية المتخصصة في العراق والعالم العربي وهي مجلة "باليت"، التي شكلت منذ صدورها منعطفا مهما في مسار العملية التشكيلية الابداعية بما أسست له من اسلوب متحضر في نشر الوعي الثقافي والفني والفكري والجمالي لعطاءات مبدعي التشكيل العراقي، بقيادة مؤسسها ورئيس تحريرها الفنان التشكيلي المبدع ناصر الربيعي الذي كان ومازال وراء انطلاقة ونجاح وديمومة استمرار صدور هذه المجلة.

وجاء العدد الاخير من "باليت"مختلفا من حيث التصميم والتنفيذ وحتى نوعية الورق ايمانا منه برسالة الفن ودوره في بناء واشاعة قيم الجمال، فاختارت لغلاف عددها الـ41 نصب اللاعنف المقترح من قبل النحات العراقي نجم القيسي كثيمة أساسية ذات دلالات انسانية وفنية.

جاءت الافتتاحية لرئيس التحرير الفنان الربيعي بعنوان "الاستلاب الثقافي وموقف الفنان الملتزم" عالج فيها اهمية الفن في حياتنا وضرورة التخلص من الاستلاب الثقافي، عبر تبلور موقف واضح وملتزم للفنان العراقي في هذه المرحلة حيث يتحتم عليه كسر حاجز الخوف والصمت من أجل هزيمة التلوث الجمالي والفكري السائد، ليتوقف عند تجربة نحتية موحية ومعبرة ودالة للنحات العراقي معتصم الكبيسي التي كانت مثالاً لهذا الموقف الملتزم.

واذا كان الغلاف الاول للعدد الـ41 قد اتخذ من نصب اللاعنف المقترح من قبل النحات العراقي نجم القيسي كثيمة أساسية ذات دلالات انسانية وفنية وتناوله الناقد حسن عبد الحميد في مقالته النقدية معالجة وتحليلاً فإن الغلاف الثاني احتفى بأحد الفنانين الشباب الواعدين كإنموذج لجيل فني مبدع قادم تبرزه معارض جمعية التشكيليين العراقيين المستمرة كجائزة عشتار السنوية حيث تناول علي ابراهيم الدليمي المعرض باسهاب شامل مؤكدا نشوة الابداع الشبابي كونه سرديمومة التشكيل العراقي.

في باب "من أفق آخر" نقرأ للناقد الكبير ماجد السامرائي ما كتبه عن المصور العراقي وضاح فارس الذي استعاد مدينة "بيروت" في معرض فيه بعدين: البعد المتحقق فناً في لوحات وتخطيطات والبعد الاخر المتحقق من خلال الصورة الفوتوغرافية التوثيقية فضلاعن مقالة لـ د. عاصم فرمان عن منجز الفنان ستار لقمان الاخير "همسات الافق" وحوار عميق لشارا رشيد مع الفنان يحيى الشيخ وخروجه الى الذات فيما كتب خضير الزيدي دراسة مهمة عن معارض النحات علوان العلوان في عمان وما فيه من خفايا مشفرة ودلالات معلنة تهتم بطاقة الحركة الطاغية ونزعات التكوين الرمزي، وكان للمعرض السنوي 43 لجمعية المصورين العراقيين حيزاً خاصاً لتميزه هذا العام بما انطوى عليه من مشاركة نوعية فاعلة وبارزة عبر عديد الصور الفوتوغرافية ذات المحاور الجمالية المختلفة التي دارت في عوالم الدهشة والابهار.

الفن التشكيلي العربي كان حاضراً أيضا عبر تسليط الضوء على الفنان السوري عادل داوود برؤية وقلم عدنان الاحمد ناهيك عن تقرير موسع عن الملتقى الدولي لبيت الزبيرلللفن التشكيلي بمسقط.

كما احتوى العدد قراءة خاصة لمعرض الفنان العراقي حسين مطشر "مخبؤات" بقلم د.بلاسم محمد واخرى عن الفنان الكردي وهبي رسول بقلم د.نبز عبد اللطيف وعرض قحطان الامين "أنا من هناك" في تورنتو وشهادة كريم رسن بحقه ومعرضي الفنان نبيل علي "قوارب ورقية" في القاهرة و"للانثى حديث وموسيقى" في عمان، فيما خص حارث مثنى المجلة بمشاهداته عن معرض "نافذة للحياة" في روما اضافة الى هدية العدد التي كانت لوحة "المس بيل" للفنان محمود فهمي... دون ان ننسى ابواب العدد الاخرى من هذه المجلة التي جاءت هذه المرة بشكل ومضمون جمالي مختلف بدعم ورعاية رابطة المصارف الخاصة العراقية.



عبدالعليم البناء
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 21661651
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM