فشل الإسلام السياسي في حكم العراق .. الدِّين صار غطاءً لتمرير المشاريع الفاشلة وسياسة قادت إلى هرب الشركات وتعطيل القضاء ولجان النزاهة ومحاربة كل ما هو مدني مع عمليات الخطف والاغتيال التي شملت في الأونة ألأخيرة شريحة الأطباء.      أكراد العراق في عزلتهم . يكتشف البارزاني أن الأكراد لم يعودوا الشريك الذي لا يرد له طلب.      هل ستنتهي حقبة حكم الميليشيات التابعة لإيران؟ ينبغي أن لا تتردد الدول العربية في وضع خارطة طريق لمواجهة إيران في المنطقة. المعارضة الإيرانية يجب أن تكون جزءا من خارطة الطريق هذه.      قطر.. توظف الإخوان أم هي إخوانية؟ . لا تبذل قطر للإخوان لمجرد توظيفهم، إذا لم تكن قطر نفسها صاحبة العقيدة.      تصحيح مسار الإعلام في إقليم كردستان .. الأكراد خسروا المعركة الاعلامية مبكرا بتناسيهم أهمية التواصل مع الشيعة والسنة والمكونات الأخرى لعرض قضيتهم ونيل التعاطف بدلا من العداء.      كردستان اليوم اقرب الى الاستقلال من اي وقت مضى . من المفيد التذكير بان كل الضربات غير المميتة التي تلقاها الشعب الكردستاني رفعت من سقف مطالبه اكثر.      لبنان من جديد.. و"الحل قطع رأس الثعبان نصر الله"      الانتخابات القادمة.. أي جديد ينتظره العراقيون؟      البارزاني وإمبراطورية الولي الفقيه      كردستان بعد الاستفتاء... الكساد يعصف بسوق السياحة في أربيل      كركوك مرتع للميليشيات"..العامري والمهندس والخزعلي يقودون المهمة الإيرانية      فيديو|العطواني:من هو العبادي حتى لا يسمح للميليشيات بالمشاركة في الانتخابات..نغمة جديدة!      أوبزيرفر: هل استفاق السعوديون على الخطر الإيراني متأخرين واكتشفوا أهمية صدام حسين؟!      متجاهلاً ضحايا العراق كعادته، فتوى جديدة للسيستاني: تبرعوا بنصف "سهم الإمام" للمتضررين بزلزال إيران، وثيقة      قبول أربيل لقرار المحكمة الاتحادية بشأن استفتاء انفصال كردستان هل يلغيه؟  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل ستقوم حرب بين حكومة بغداد والاقليم ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

مجلة باليت تتأنق شكلا ومضمونا . العدد 41 من الاصدار التشكيلي المتخصصة يأتي بتصميم وتنفيذ ونوعية ورق مختلفة ويختار لغلافه نصب اللاعنف المقترح من قبل النحات العراقي نجم القيسي.






ليس جديدا على رابطة المصارف الخاصة المعروفة احتضانها ورعايتها ودعمها لكثير من المبادرات المجتمعية التي تتكامل مع توجهاتها الاساسية في قيادة وتسيير شؤون القطاع المصرفي الخاص بإشراف مباشر من البنك المركزي العراقي ومنها مبادرة "ألق بغداد" بكل محاورها المختلفة وغيرها من المبادرات التي كأن آخرها الدخول كشريك أساسي في مبادرة "دعم الدراما العراقية" فكان لزاما عليها أن تقوم وفقا لمسؤوليتها المجتمعية التي باتت من المعايير الاساسية التي وضعها البنك المركزي العراقي لتقويم عطاء وعمل المصارف كافة، بتنفيذ أحد أهم مباديء برنامج عملها المتمثل "بالتعاون مع المشاريع الثقافية والفنية العراقية الهادفة".

ومن هنا جاءت عملية دعم ورعاية رابطة المصارف الخاصة إصدار واحدا من أهم الاصدارات التشكيلية المتخصصة في العراق والعالم العربي وهي مجلة "باليت"، التي شكلت منذ صدورها منعطفا مهما في مسار العملية التشكيلية الابداعية بما أسست له من اسلوب متحضر في نشر الوعي الثقافي والفني والفكري والجمالي لعطاءات مبدعي التشكيل العراقي، بقيادة مؤسسها ورئيس تحريرها الفنان التشكيلي المبدع ناصر الربيعي الذي كان ومازال وراء انطلاقة ونجاح وديمومة استمرار صدور هذه المجلة.

وجاء العدد الاخير من "باليت"مختلفا من حيث التصميم والتنفيذ وحتى نوعية الورق ايمانا منه برسالة الفن ودوره في بناء واشاعة قيم الجمال، فاختارت لغلاف عددها الـ41 نصب اللاعنف المقترح من قبل النحات العراقي نجم القيسي كثيمة أساسية ذات دلالات انسانية وفنية.

جاءت الافتتاحية لرئيس التحرير الفنان الربيعي بعنوان "الاستلاب الثقافي وموقف الفنان الملتزم" عالج فيها اهمية الفن في حياتنا وضرورة التخلص من الاستلاب الثقافي، عبر تبلور موقف واضح وملتزم للفنان العراقي في هذه المرحلة حيث يتحتم عليه كسر حاجز الخوف والصمت من أجل هزيمة التلوث الجمالي والفكري السائد، ليتوقف عند تجربة نحتية موحية ومعبرة ودالة للنحات العراقي معتصم الكبيسي التي كانت مثالاً لهذا الموقف الملتزم.

واذا كان الغلاف الاول للعدد الـ41 قد اتخذ من نصب اللاعنف المقترح من قبل النحات العراقي نجم القيسي كثيمة أساسية ذات دلالات انسانية وفنية وتناوله الناقد حسن عبد الحميد في مقالته النقدية معالجة وتحليلاً فإن الغلاف الثاني احتفى بأحد الفنانين الشباب الواعدين كإنموذج لجيل فني مبدع قادم تبرزه معارض جمعية التشكيليين العراقيين المستمرة كجائزة عشتار السنوية حيث تناول علي ابراهيم الدليمي المعرض باسهاب شامل مؤكدا نشوة الابداع الشبابي كونه سرديمومة التشكيل العراقي.

في باب "من أفق آخر" نقرأ للناقد الكبير ماجد السامرائي ما كتبه عن المصور العراقي وضاح فارس الذي استعاد مدينة "بيروت" في معرض فيه بعدين: البعد المتحقق فناً في لوحات وتخطيطات والبعد الاخر المتحقق من خلال الصورة الفوتوغرافية التوثيقية فضلاعن مقالة لـ د. عاصم فرمان عن منجز الفنان ستار لقمان الاخير "همسات الافق" وحوار عميق لشارا رشيد مع الفنان يحيى الشيخ وخروجه الى الذات فيما كتب خضير الزيدي دراسة مهمة عن معارض النحات علوان العلوان في عمان وما فيه من خفايا مشفرة ودلالات معلنة تهتم بطاقة الحركة الطاغية ونزعات التكوين الرمزي، وكان للمعرض السنوي 43 لجمعية المصورين العراقيين حيزاً خاصاً لتميزه هذا العام بما انطوى عليه من مشاركة نوعية فاعلة وبارزة عبر عديد الصور الفوتوغرافية ذات المحاور الجمالية المختلفة التي دارت في عوالم الدهشة والابهار.

الفن التشكيلي العربي كان حاضراً أيضا عبر تسليط الضوء على الفنان السوري عادل داوود برؤية وقلم عدنان الاحمد ناهيك عن تقرير موسع عن الملتقى الدولي لبيت الزبيرلللفن التشكيلي بمسقط.

كما احتوى العدد قراءة خاصة لمعرض الفنان العراقي حسين مطشر "مخبؤات" بقلم د.بلاسم محمد واخرى عن الفنان الكردي وهبي رسول بقلم د.نبز عبد اللطيف وعرض قحطان الامين "أنا من هناك" في تورنتو وشهادة كريم رسن بحقه ومعرضي الفنان نبيل علي "قوارب ورقية" في القاهرة و"للانثى حديث وموسيقى" في عمان، فيما خص حارث مثنى المجلة بمشاهداته عن معرض "نافذة للحياة" في روما اضافة الى هدية العدد التي كانت لوحة "المس بيل" للفنان محمود فهمي... دون ان ننسى ابواب العدد الاخرى من هذه المجلة التي جاءت هذه المرة بشكل ومضمون جمالي مختلف بدعم ورعاية رابطة المصارف الخاصة العراقية.



عبدالعليم البناء
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 21448536
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM