فشل الإسلام السياسي في حكم العراق .. الدِّين صار غطاءً لتمرير المشاريع الفاشلة وسياسة قادت إلى هرب الشركات وتعطيل القضاء ولجان النزاهة ومحاربة كل ما هو مدني مع عمليات الخطف والاغتيال التي شملت في الأونة ألأخيرة شريحة الأطباء.      أكراد العراق في عزلتهم . يكتشف البارزاني أن الأكراد لم يعودوا الشريك الذي لا يرد له طلب.      هل ستنتهي حقبة حكم الميليشيات التابعة لإيران؟ ينبغي أن لا تتردد الدول العربية في وضع خارطة طريق لمواجهة إيران في المنطقة. المعارضة الإيرانية يجب أن تكون جزءا من خارطة الطريق هذه.      قطر.. توظف الإخوان أم هي إخوانية؟ . لا تبذل قطر للإخوان لمجرد توظيفهم، إذا لم تكن قطر نفسها صاحبة العقيدة.      تصحيح مسار الإعلام في إقليم كردستان .. الأكراد خسروا المعركة الاعلامية مبكرا بتناسيهم أهمية التواصل مع الشيعة والسنة والمكونات الأخرى لعرض قضيتهم ونيل التعاطف بدلا من العداء.      كردستان اليوم اقرب الى الاستقلال من اي وقت مضى . من المفيد التذكير بان كل الضربات غير المميتة التي تلقاها الشعب الكردستاني رفعت من سقف مطالبه اكثر.      لبنان من جديد.. و"الحل قطع رأس الثعبان نصر الله"      الانتخابات القادمة.. أي جديد ينتظره العراقيون؟      البارزاني وإمبراطورية الولي الفقيه      كردستان بعد الاستفتاء... الكساد يعصف بسوق السياحة في أربيل      كركوك مرتع للميليشيات"..العامري والمهندس والخزعلي يقودون المهمة الإيرانية      فيديو|العطواني:من هو العبادي حتى لا يسمح للميليشيات بالمشاركة في الانتخابات..نغمة جديدة!      أوبزيرفر: هل استفاق السعوديون على الخطر الإيراني متأخرين واكتشفوا أهمية صدام حسين؟!      متجاهلاً ضحايا العراق كعادته، فتوى جديدة للسيستاني: تبرعوا بنصف "سهم الإمام" للمتضررين بزلزال إيران، وثيقة      قبول أربيل لقرار المحكمة الاتحادية بشأن استفتاء انفصال كردستان هل يلغيه؟  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل ستقوم حرب بين حكومة بغداد والاقليم ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

ضاحية بيروت قاعدة للتآمر على دول الخليج العربي






كشفت صحيفة نيويورك الأمريكية عن وجود قناة «دبلوماسية» للحوثيين أنشأها من خرجوا من قمقم الطائفية المذهبية في اليمن من جبال صعدة، وجعلوا منهم قوة مليشياوية بأطر سياسية مذهبية ووجدوا مغامراً سياسياً هو علي صالح الذي أراد استثمار التوجه الطائفي لدى ملالي إيران ليتحالف مع بقايا اعتقاد طائفي كاد أن يندثر في اليمن، فركب موجة الطائفية وتحالف مع الحوثيين وبالسلاح والمال وتوفير الأماكن والدعم اللوجستي، فتكون ثنائي الانقلاب في اليمن، ليتم في البداية السيطرة على معظم محافظات اليمن بعد أن فتحت معسكرات الجيش التي كان يسيطر عليها ضباط نصبهم علي عبدالله صالح، إلا أن الشرعية اليمنية الوطنية وبمساعدة دول التحالف العربي استطاعت أن تسترد أكثر من ثمانين بالمائة من الأرض اليمنية، لتصبح مليشيات الانقلاب محاصرة في أربع محافظات وبضع مديريات تتقلص يومياً مع استمرار تحرير الأراضي اليمنية التي سيطروا عليها بتآمر قوات علي عبدالله صالح، التي سلمت مقرات معسكرات الجيش ومعداته إلى المليشيات الحوثية التي تجرد قوات صالح نفسها وتطردها من معسكراتها، حتى في المديريات التي كان أنصار الرئيس المخلوع يسيطرون عليها، بما فيها المديرية التي ينتمي إليها علي عبدالله صالح كونها مسقط رأسه. 
محاصرة ميليشيات الانقلابيين وبالذات الحوثيين، الذين يتعرضون للحصار حتى في معقلهم الطائفي والقبلي وسط محافظات صعدة جعلها -وبإيعاز ممن صنعوا قوة الحوثيين، وهم الإيرانيون- تقيم «قناة دبلوماسية» بل وحتى إدارة خارج الأرض اليمنية، وبعيداً عن حصار قوات التحالف العربي، فوجود الحوثيين في صنعاء وحتى في الحديدة لا يساعد على تواصلهم مع الجهات الأجنبية، حتى وإن ضمنوا صمت وموالاة ممثلي الأمم المتحدة في العاصمة اليمنية، فعيون ومراقبة قوات التحالف العربي تمنع أي تآمر وتواصل دولي مع الانقلابيين، ولهذا فقد أقام الحوثيون دوائر ومراكز سياسية في ضاحية بيروت الجنوبية تحت حماية ورعاية عميل ملالي إيران حزب حسن نصر الله، فبالإضافة إلى إنشاء محطتي تلفزيون لخدمة الحوثيين، انتقل العديد من قيادات الحوثيين -وبأسماء مختلفة وعبر تقارير طبية مزورة تسمح لهم باستعمال طائرات الأمم المتحدة- للإقامة في الضاحية الجنوبية، حيث يجرون اتصالاتهم الدولية ويديرون مؤامراتهم مع الجهات التي أوجدت هذه الفئة الطائفية وأعادتها إلى الحياة السياسية والإرهابية في اليمن بعد أن كادت تنقرض، وهذا يضيف عبئاً إضافياً على الحكومة اللبنانية والرئيس ميشيل عون الذي يجب تنبيهه بأن لبنان أصبح قاعدة للتآمر على الدول العربية وبالذات دول الخليج العربي، ولخدمة أطماع ملالي إيران.




جاسر عبد العزيز الجاسر
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 21448576
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM