إيران تتنافس مع إيران في العراق تتنافس في الانتخابات العراقية إيران مع إيران. يتنافس العبادي مع المالكي. يتنافسان على أي منهما أكثر إيرانية من الآخر. ميزة العبادي أنه يوفر غطاء أميركيا لإيران في العراق. وهذه نقطة تعمل لمصلحته.      يبحثون عن سوق جديدة: مستثمرو كردستان يتوجهون إلى وسط وجنوب العراق      موضة ما بعد داعش: شباب الموصل يترشحون في الانتخابات      شكوك تحوم حول آلاف الأسماء: سجل الناخبين.. العقبة الكبرى أمام انتخابات كردستان      فسادكم_اهلكنا.. مغردون ينددون بالفاسدين في العراق      ولاية فقيه.. فلماذا ينتخب العراقيون! الشيعي يتعرض لقوامة باسم المنتظر، ولم يعد الأمر انتظاراً وأملاً، بل صار استبداداً بيد الفقيه.      حزب العمال يخلط الأوراق: تشكيل إقليم آخر بجانب إقليم كردستان      صحيفة “الشرق الأوسط” : اتصالات سرية بين الصدر والعبادي ..ومقرب من الأخير يرجح تحالفهما .      "فورين بوليسي": بارزاني وطالباني كدّسا الأموال في حزبيهما وفشلا بالاستقلال      ائتلاف (الوطنية) يستعد لطرد لطيف هميم من صفوفه نتيجة اعتقال ابنه محمد بتهمة الاختلاس      أجيال الميليشيات والفوضى      تحالف "اليوم الواحد" بين العبادي والميليشيات يحرق ورقته شعبيًا      خطر الصدام مع روسيا وأميركا يربك خطة تركيا لضرب أكراد سوريا . أنقرة تتوعد وتتهيأ للعملية العسكرية بعفرين ولكنها لن تجرأ على التنفيذ ما لم تحصل على تأييد واشنطن والضوء الأخضر من موسكو.      الأردن.. الحلم الإسلامي الجديد! التطوّرات والتحولات تحدث في أوساط شباب الجماعات الإسلامية تمسّ كثيراً من المفاهيم والقناعات السياسية بل تجدها متقدمة كثيراً على ما في جعبة بعض الأحزاب الليبرالية أو اليسارية أو حتى القومية!      الأسرار الخفية.. لماذا وافق العبادي على التحالف مع الحشد؟  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل ستجري الانتخابات البرلمانية في موعدها الدستوري ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

دقت ساعة قتل الوحش الإيراني..اقترب العقاب يا ملالي قم وطهران"ترامب فوقكم"







كد مراقبون لـ" بغداد بوست"، على أن إيران تعيش الآن ساعات مصيرية، بعدما اقترب عقابها من جانب الإدارة الامريكية جراء إرهابها المتواصل ونشاطاتها الدموية في المنطقة.

 وقالوا إن ترقب طهران والعالم اجمع، انسحاب واشنطن من الاتفاق النووي خلال أيام قليلة.

 يؤكد مدى الهلع الذي تشعر به إيران من جراء هذه الخطوة .

 والتي ستعيدها الى المربع صفر من جديد.

 وستفقدها كافة الامتيازات المالية والنووية والاستثمارية، التي جنتها من جراء توقيع هذا الاتفاق في عام 2015 مع إدارة أوباما.

 ولفتوا أن العملة الايرانية ، وقبيل اتخاذ ترامب قراره فقدت الكثير من قيمتها.

 وهو ما يشير إلى انهيارها التام في حال إعلان القرار.

 كما أن انسحاب واشنطن من الاتفاق النووي، سيؤدي الى توقف الحياة تماما في طهران .
 فالاتفاق كان اشبه بماء الحياة لهذا النظام الارهابي طوال عامين ونصف ومنذ توقيعه.

أسوأ اتفاق

 وكان الرئيس الاميركي دونالد ترامب، هاجم مجدداً الاتفاق المبرم بين الدول العظمى وإيران حول برنامجها النووي واصفا اياه بأنه "اتفاق سيئ للغاية"، وذلك قبل بضعة أيام من قراره المنتظر في شأن ما اذا كانت إدارته ستواصل احترام هذا الاتفاق أم لا.

وقال ترامب لشبكة "فوكس نيوز": «هذا أسوأ اتفاق على الاطلاق، لم نجن منه شيئاً».

وأضاف: «لقد أبرمناه من منطلق ضعف في حين أننا نتمتع بالكثير من القوة».

وقال ترامب: "سنرى قريباً جداً ما سيحصل".

ومن المفترض أن يؤكد ترامب بحلول الأحد المقبل، ما إذا كانت طهران تحترم التزاماتها الواردة في الاتفاق، وما اذا كان هذا الاتفاق يخدم المصلحة القومية للولايات المتحدة.

ويفرض القانون الأميركي على رئيس الولايات المتحدة أن يبلغ الكونغرس كل 90 يوماً ما إذا كانت إيران ملتزمة الاتفاق، وما اذا كان رفع العقوبات الذي جرى بموجب هذا الاتفاق يخدم المصلحة الوطنية للولايات المتحدة.

وأعلنت «الوكالة الدولية للطاقة الذرية» التابعة للامم المتحدة الاثنين الماضي أن إيران تلتزم كل ما ورد في الاتفاق الدولي، لكن مصادر متطابقة أكدت أن ترامب سيبلغ الكونغرس بأن طهران لم تلتزم الاتفاق النووي وبالتالي سيسحب الاقرار الاميركي بهذا الاتفاق.

عقوبات على إيران

وفي حال حصل ذلك سيفتح نقاش داخل الكونغرس الاميركي الذي سيكون أمامه مهلة 60 يوما ليقرر ما اذا كان سيعيد فرض العقوبات الاميركية على ايران.

وبالتوازي مع ذلك، أعلن البيت الأبيض، أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب سيعلن خياره الاستراتيجي بشأن إيران اعتمادا على رؤيته الشاملة لدور طهران في العالم.

وأكدت سارة ساندرز، الناطقة باسم الإدارة الأمريكية، أن ترامب سيصدر إعلانه "لاحقا هذا الأسبوع"، موضحة أن "الرئيس قد وصل إلى قرار بشأن الاستراتيجية إزاء إيران ككل، وأنه يريد أن يبين أن لدينا سياسة واسعة في التعامل.. مع كل مشكلات تقوم إيران فيها بدور سيء".

وأشارت المتحدثة باسم البيت الأبيض، إلى أن إعلان استراتيجية ترامب تجاه طهران سيشمل أيضا مسألة انسحاب أو عدم انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق الذي توصلت إليه، في 2015، الدول الكبرى وإيران حول برنامجها النووي.

 ويرى مراقبون لـ" بغداد بوست"، أن الولايات المتحدة الأمريكية رفعت العصا على نظام خامنئي لتأديبه ولم يعد هناك مفر .

 خصوصا وأن القرار الأمريكي المنتظر، يتزامن مع عقوبات جديدة أقرها الكونجرس الأمريكي على ميليشيا حزب الله اللبناني.

بما يعنى محاصرة الملالي وأذرعه الارهابية، والتضييق عليه وخنقه بشتى السبل الدبلوماسية والسياسية والاقتصادية، وفرض مزيد من العقوبات عليه. 



وكالات
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 21661614
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM