إبراهيم الجعفري.. طردك من وزارة الخارجية هو الحل الوحيد لتطهيرك من عمالتك لإيران!      دعوة لتدويل الصراع مع إيران .. صبر عربي أكثر معناه تمدد إيراني أكبر.      فاقد الموسوي.. احتجاج أم طقوسية مستحدثة؟ ظاهرة جديدة داخل أسوار المجالس الحسينية تتمدد في المجتمع ورغم الانتقادات التي جوبهت بها بحدتها وقسوتها غير أنها أخذت حيّزها الزماني الاجتماعي وما برحت تتسع لتضيف لأنصارها جمهوراً جديداً.      إيران.. جمهورية المزابل والفتن.. أينما حل الملالي.. حل الخراب      إيران.. جمهورية المزابل والطائفية والفتن      بمساعدة وبدعم من إيران ... بغداد تريد الخلاص من بارزاني      حسين المؤيد: تحفّظ العراق الطائفي المرتبط بإيران على بيان الجامعة العربية لا يمثلنا كعراقيين      الفصائل الكردية تجتمع لتوحيد مواقفها قبل الحوار مع بغداد      الميليشيات تسرق حديد وحطام المباني المدمرة في الموصل      إدانة «حزب الله» تربك بيروت .. جهود فرنسية وعربية لاحتواء التصعيد.. أبو الغيط: القرار العربي لا يستهدف لبنان ..نتائج اجتماع وزراء الخارجية ظللت جولته      ملخص لأهم الأحداث الأمنية والسياسية وأبرزها التي جرت في العراق حتى مساء الثلاثاء 21 نوفمبر 2017      الحريري يؤسس من القاهرة لعودة صلبة إلى لبنان . رئيس الوزراء اللبناني المستقيل يلتقي بالرئيس المصري لبحث آخر تطورات الملف اللبناني قبل يوم من عودته لبيروت.      روحاني يتودد لماكرون لتخفيف الضغط الفرنسي على إيران .. الرئيس الإيراني يؤكد لنظيره الفرنسي أن باريس يمكن أن تلعب دورا بناء في الشرق الأوسط بإتباع نهج عقلاني.      الكونغرس الامريكي ذو الاغلبية الجمهورية يرفع الغطاء عن حيدر العبادي ( يعني صار مكشف)!      أين المقاومة العراقية للاحتلال الإيراني  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل ستقوم حرب بين حكومة بغداد والاقليم ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

دولة كردستان القادمة . كل المؤشرات تقول أن العالم العربي على موعد مع دولة جوار جديدة.






اقترب موعد الاستفتاء المحدد تاريخه في 25 سبتمبر الجاري للتصويت على إنفصال إقليم كردستان عن الدولة العراقية المركزية. وبدأت الحملات من بعض الدول الإقليمية والعربية والعراقية بالذات بالهجوم على هذا الاستفتاء واعتباره قنبلة موقوتة قد يتسبب بصراع معقد بين الدولة العراقية وبين "الدولة الكردية" المقترحة، وكذلك سيتسبب في توتر دائم في المنطقة المحيطة للإقليم مثل إيران وتركيا وسوريا.

من الناحية العراقية شدد الجميع من قادة العراق على رفض الاستفتاء الذي سيفضي إلى انفصال إقليم كردستان الذي إن حصل فأنه سينال من وحدة العراق ويؤدي الى تقسيمه وتفتيت وحدة العراق التاريخية التي احتوت اقليم كردستان تماما كجزء عربي عراقي بحدوده كما هو الان حسب وجهة النظام الحاكم في بغداد.

وأعتبر البعض من مراكز القوى في بغداد إن الأستفتاء بالأنفصال يعتبر مطلبا "لم يأتِ وقته" بصفته مطلبا براغماتيا تطالب به أربيل استحقاقا ماديا لوقوف البيشمركة والقيادات الكردية في أربيل ضد الرئيس الراحل صدام حسين ونظامه السابق اولا في عام 2003 ومن ثم لوقوف البيشمركة مع التحالف والقوات العراقية والحشد الشعبي ضد تنظيم الدولة في حربها الأخيرة التي استطاع فيها الجميع معا إزاحة ثقل وسيطرة داعش نوعا ما من شمال ووسط العراق.

في حين ان الجامعة العربية وجدت لها مهمة بحيث تنفض الغبارعن مفاصلها بمتابعتها لها، بعد السبات الطويل والفشل الذريع في معظم واجباتها السابقة، حيث بدأت الملامح بان الجامعة العربية بأمينها العام بدأت بالدخول في مهمة تبريد الأمور والعبث مع الطرف الكردي والطلب منه بالتريث وذلك من خلال زيارة الأمين العام لجامعة الدول العربية احمد ابو الغيط الى العراق عن "استئناف الحوار السياسي الناضح بين بغداد وأربيل"، بحسب صحيفة الأهرام المصرية.

ونجد بالنتيجة ان المجمل من الاطراف العربية التي ابدت اهتمامها بالاستفتاء قد ابدت استنكارها لتلك العملية حيث ذهب البعض الى ان الاستفتاء سيؤدي الى مزيد من التشتت والتفكك وسوف يدفع الجميع الثمن، في حين علقت جريدة الأهرام المصرية إن استفتاء كردستان جاء ليلقي "بظلال غير مريحة على هذه الرغبة الشعبية العارمة بأن يبقى العراق وطناً واحداً يضم بين جناحيه كل أبنائه".

ومن ناحية مواقف الدول المجاورة للأقليم الكردي فأننا نجد ان الموقف التركي والإيراني الرسمي اتفقتا على معارضة قوية للأستفتاء. ونحن ندرك ان هذا الرفض جاء بحكم وقوع بعض اجزاء "دولة كردستان التاريخية" حسب المفهوم الكردي ضمن الأراضي التركية والإيرانية والسورية والتي ستكون المطالبة الجدية بها من قبل الأكراد الخطوة اللاحقة، مما يجعل إيران تعتبر أن المطالبة بالأستفتاء بأنها مطالبة كردية تدعمها إسرائيل و"الشيطان الأكبر" أميركا!

ولكن على المستوى العربي الشعبي وليس العراقي وحده، فقد تشكلت المجتمعات العربية المجاورة للأقليم مختلطة بالأكراد والكثير من القوميات الاخرى مثل التركمان والبشناق والأرمن والشيشان والشركس والجاويين والطاجيك الذين انتقلوا الى هذه البلاد ومنذ قرون بحكم وجود الجميع تحت ظل الدول الأموية والعباسية والعثمانية سابقا.

هذا ما سيجعل البعض من افراد المجتمع العربي يحزن على انفصال "جزء" من الوطن العربي بحدوده الحالية بما قد يؤدي الى بداية انفصالات أخرى لاحقا في أقاليم مشابهه لأقليم كردستان مثل الصحراء الكبرى والأمازيغ وغيرهم.

وهناك بالمقابل من لا يعنيه الاستفتاء او الانفصال وذلك لأنه وجهة نظره اصبحت ترى أن الوطن العربي مجرد حلم ضبابي أخذ ربما أكبر من حجمه وأكبر مما تستطيع قيادات الشرق الأوسط المحافظة عليه ايضا، وأن علينا أن نقبل أن تأخذ الإثنيات والقوميات بزمام امورها بنفسها حيث ولدت ونشأت منذ أزل التاريخ وبما يساهم بالتخلص من كل الأقاليم الملتصقة بحكم الأمر الواقع مع الوطن العربي التي قد تكون بوجودها احيانا عبئا على الوحدة الحقيقية للوطن العربي يوما ما.

بالنهاية علينا ان نؤمن بالأمر الواقع الذي فرضته المتغيرات القوية في منطقتنا التي تشتعل وتنكمش فيها فرص النجاة من مخطط الشرق الأوسط الجديد والساري كالماء من تحتنا دون قدرتنا حتى بالشعور بالبلل. فعلى المستوى العراقي لو سنحت الفرصة لباقي الأقاليم المشكلة للعراق للإنفصال لما تأخر أي اقليم عن ذلك فلا شيء يبشر بالحياة داخل دولة مستهلكة ومرهونة بالكامل لأكثر من طرف.



جرير خلف
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 21467933
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM