إبراهيم الجعفري.. طردك من وزارة الخارجية هو الحل الوحيد لتطهيرك من عمالتك لإيران!      دعوة لتدويل الصراع مع إيران .. صبر عربي أكثر معناه تمدد إيراني أكبر.      فاقد الموسوي.. احتجاج أم طقوسية مستحدثة؟ ظاهرة جديدة داخل أسوار المجالس الحسينية تتمدد في المجتمع ورغم الانتقادات التي جوبهت بها بحدتها وقسوتها غير أنها أخذت حيّزها الزماني الاجتماعي وما برحت تتسع لتضيف لأنصارها جمهوراً جديداً.      إيران.. جمهورية المزابل والفتن.. أينما حل الملالي.. حل الخراب      إيران.. جمهورية المزابل والطائفية والفتن      بمساعدة وبدعم من إيران ... بغداد تريد الخلاص من بارزاني      حسين المؤيد: تحفّظ العراق الطائفي المرتبط بإيران على بيان الجامعة العربية لا يمثلنا كعراقيين      الفصائل الكردية تجتمع لتوحيد مواقفها قبل الحوار مع بغداد      الميليشيات تسرق حديد وحطام المباني المدمرة في الموصل      إدانة «حزب الله» تربك بيروت .. جهود فرنسية وعربية لاحتواء التصعيد.. أبو الغيط: القرار العربي لا يستهدف لبنان ..نتائج اجتماع وزراء الخارجية ظللت جولته      ملخص لأهم الأحداث الأمنية والسياسية وأبرزها التي جرت في العراق حتى مساء الثلاثاء 21 نوفمبر 2017      الحريري يؤسس من القاهرة لعودة صلبة إلى لبنان . رئيس الوزراء اللبناني المستقيل يلتقي بالرئيس المصري لبحث آخر تطورات الملف اللبناني قبل يوم من عودته لبيروت.      روحاني يتودد لماكرون لتخفيف الضغط الفرنسي على إيران .. الرئيس الإيراني يؤكد لنظيره الفرنسي أن باريس يمكن أن تلعب دورا بناء في الشرق الأوسط بإتباع نهج عقلاني.      الكونغرس الامريكي ذو الاغلبية الجمهورية يرفع الغطاء عن حيدر العبادي ( يعني صار مكشف)!      أين المقاومة العراقية للاحتلال الإيراني  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل ستقوم حرب بين حكومة بغداد والاقليم ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

أهل الأنبار بين التضييق والمطاردة والحصار ..






الصورة: محافظة الأنبار تشكل ثلث العراق ويعاني أهلها من شتى أنواع الممارسات القمعية.



تعيش محافظة الأنبار في غرب العراق وضعاً أمنياً صعباً، بعدما فرضت القوات الحكومية وميليشيا الحشد الشعبي إجراءات بوليسية ‏شديدة ضيَّقت على أهل الأنبار تحركاتهم لأداء عملهم وممارسة حياتهم اليومية ، فتنوعت هذه الإجراءات ‏التي تتصاعد بشكل يومي دون وجود مبرر لهذه الإجراءات التعسفية المفرطة.‏

التضييق

تعيش الأنبار حالة تضييق كبيرة تفرضها القوات الحكومية على المدنيين بعدما قُسِّمت مدن الأنبار إلى ‏كانتونات مغلقة تضيق على المدنيين حركة دخولهم وخروجهم في مناطقهم على الرغم من أن سكان هذه ‏المدن يحملون الباج الأمني الذي تصدره الجهات الأمنية ويعتبر حامل الباج الأمني بأنه رجل بريء ولا ‏توجد عليه مؤشرات أمنية، فقد تعرض العديد من الشباب للاستهداف على أساس قبلي من قبل الجهات ‏الأمنية وميليشيا الحشد فاستهدفت بعض العشائر بقصد لإثارة الصراعات القبلية، وتقف خلف هذه ‏الاستهدافات جهات حزبية تتبع حزب الدعوة المرتبط بإيران.‏

فقد تعرض مجموعة من الشباب التابعين لعشيرة معينة يسكنون مناطق شمال غرب الرمادي للاعتداء من ‏قبل قوات الشرطة الاتحادية وميليشيا الحشد الذين انهالوا على الشباب بالضرب المبرح و اعتقلوا هؤلاء ‏الشباب لمدة أربعة أشهر في قاعدة الحبانية تعرض خلالها الشباب لأبشع وسائل التعذيب النفسي و‏الجسدي ولم يفرج عنهم إلا بعد دفع فدية للقوات الحكومية .‏

وقبل ثلاثة أيام تعرض أحد الشباب في مدينة الفلوجة للاعتداء من قبل شرطة الفلوجة لكون هذه الشاب ‏من قبلية معينة فتجمع عدد من الشرطة بإحدى نقاط التفتيش وقاموا بضرب الشاب أمام المارة والتهمة ‏انتسابه لقبيلة معينة.‏

 

المطاردة

يعيش أهل الأنبار وضع مزري جراء المطاردات التي يتعرض لها الكبير والصغير من سكان الأنبار ‏بتهمة (الإرهاب) التي أضحت تجارة رائجة في محافظة الأنبار يقف خلفها ضباط  وبعض القضاة ‏ومحامون الذين يصدرون تحديثات بقوائم المطلوبين يضعون عليها بين فترة وأخرى أسماء كبير ‏لأشخاص من مختلف الأعمار يتهمونهم بالإرهاب على الرغم من أن هؤلاء الأشخاص مبرؤون من قبل ‏الجهات الأمنية ويحملون الباح الحكومي.‏

فقد تعرض أحد الرجال من سكان منطقة زنكورة غرب الرمادي للاعتقال مرتين من قبل قوات الفرقة الذهبية ‏المتواجدة في الرمادي ولم تفرج عنه هذه القوات إلا بعد دفع فدية مالية على الرغم من أن هذا الرجل يحمل ‏وثائق صادرة من جهات حكومية تبرءه من أي تهمة، كما تعرض المواطن أبو أحمد، يبلغ من العمر 54 ‏عاماً، للمطاردة مع كافة أفراد أسرته مما اجبر على الهجرة خارج العراق للتخلص من المطاردة الحكومية ‏والتهم الملفقة.‏

أحد المحامين الذين يعملون في محكمة الرمادي ويعتبر من المتابعين لقضايا المعتقلين كشف حقيقة هذه المطاردات والأسماء الكثير لأشخاص أبرياء توضع أسمائهم ضمن ‏المطلوبين بقوله إن ضباط وبعض القضاة والمحامون اتفقوا فيما بينهم على وضع أسماء أكبر عدد من ‏المدنيين الأبرياء ضمن قوام المطلوبين لفرض فدية مالية على هؤلاء الأشخاص لغرض حذف ‏أسمائهم من قوائم المطلوبين، وافصح هذا المحامي أن هؤلاء الضباط والقضاة والمحامون أصبحوا من ‏الأثرياء وأصحاب الأرصدة في البنوك بسبب المتاجرة بالمدنيين الأبرياء.

وحذر هذا المحامي بأن قادم ‏الأيام سوف تشهد تصاعد بأسماء المدنيين الأبرياء التي توضع أسمائهم على قوائم المطلوبين لغرض ‏ابتزازهم وإجبارهم على دفع مبالغ مالية كبيرة تبدأ من 4000 دولار وتتصاعد حسب التهم الملفقة التي ‏تنسب له.‏

 

الحصار

تعاني مدن وقرى شمال غرب الرمادي وهي (زنكورة والقرية العصرية وزوغير وطوي والخ..) من حصار ‏تفرضه القوات الحكومية التي قامت بنقل جهاز السونر وتحويل المدخل الوحيد لهذه المناطق المؤدي ‏للرمادي إلى منطقة الكيلو 7 مما أدي لارتفاع أسعار المواد الغذائية التي أثقلت كاهل سكان هذه المناطق ‏وأغلب سكانها من العوائل الفقيرة التي تخلت عنهم الحكومة ولم توفر لهم حتى الخدمات الطبية.

ففي ‏إجراء تعسفي قامت القوات الحكومية بتقليل ساعات فتح المنفذ الوحيد لهذه المناطق للرمادي مما أدي ‏لاحتجاز الكثير من الحالات المرضية في المدخل وبعض هذه الحالات المرضية مزمنة ، لكن القوات ‏الحكومية لم تراعي هذه الحالات وأوقفتها في الانتظار لعدة ساعات في الشمس الحارقة، ورغم مناشدات ‏سكان هذه المناطق بضرورة عودة المنفذ لمكانه الأول و فتحه مدة أطول إلا أن القوات الحكومية رفضت ‏هذا الطلب و أبقت على نفس هذه الإجراءات .‏



وكالات
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 21467956
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM