أحزاب إيران تتهم العبادي بالتواطؤ للإبقاء على الوجود العسكري الأميركي .. جدل بشأن القوات الأميركية يهدف إلى صرف الأنظار عن قضايا الفساد في العراق.      قرى الحويجة.. عمليات انتقامية على أيدي الميليشيات      قيادات بميليشيا الحشد تدير محال بيع الاسلحة في "مريدي"      ملخص لأهم الأحداث التي جرت في العراق يوم الجمعة 23 فبراير 2018      الوطن من وجهة نظر إسلامية.. وخراب البصرة .. ما أصاب البلاد من تخريب خلال فترة حكم الدعوة الإسلامية لهو مما يندرج ضمن وعي الحزب وإدراكه في تغليب مصلحة الدين والطائفة وأعضاء الحزب على قضية الوطن برمتها.      الحكيم يجد موطئ قدم في كردستان: تيار الحكمة يسعى لتغيير معادلات اللعبة من السليمانية      ما على الشعوب سوى أن تنتظر . أعفيت إسرائيل من التدخل المباشر في شؤون أعدائها وتصدرت إيران وتركيا المشهد عدوين واقعيين.      وعود العبادي! المماطلة في صرف الرواتب والمستحقات تهز ثقة المواطن الكردي بجدية الحكومة في بغداد وتنعكس سلبا على السلوك الاجتماعي العام.      شماعة الدستور والفهلوة! يتفنن السياسيون العراقيون في مخادعة انفسهم وشعبهم. حجة التعامل مع الأكراد لن تصمد طويلا.      ما هو الضامن لنزاهة الانتخابات العراقية؟ يبدو العراق وكأنه مقبل على الانتخابات للمرة الأولى.      شملت مدينتي عبادان وخرمشهر: إيران تلغي تأشيرة الدخول للعراقيين جزئيا      مخاوف من نزاعات عشائرية: "المياه" هي حرب العراق المقبلة      الديلي بيست: البنتاجون يضغط على بغداد بسبب سرقة مليشيات متنفذة لدبابات من الجيش العراقي      الميليشيات الإرهابية تنتشر في جنوب البلاد وعملية أمنية لفرض سلطة الدولة      هلع وترقُّب.. الكويت تطلب استقدام قوات بريطانية على أراضيها تحسبًا لعصابات الحشد  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل ستجري الانتخابات البرلمانية في موعدها الدستوري ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

ماذا في جعبة شاهرودي؟ .. خامنئي يرمي بكراته في السلة الشيعية العراقية بعد أن دب الوهن في السلة الشيعية اللبنانية.






يقوم محمود شاهرودي، رئيس مجلس مجمع تشخيص مصلحة النظام الايراني، بزيارة خاصة للعراق بطلب من المرشد الاعلى للنظام علي خامنئي، وتأتي الزيارة في ظل ظروف وأوضاع إستثنائية تمر بها إيران والعراق على حد سواء الى جانب المنطقة التي تعيش مخاضا خاصا قد ينجم عنه أكثر من تغيير.

زيارة شاهرودي، التي تأتي بعد ظهور تيار شيعي له جذوره يعمل من أجل رأب الصدع في جدار العلاقات العراقية ـ العربية وعدم جعل العلاقات العراقية ـ الايرانية بديلا او تعويضا عنها، خصوصا بعد زيارة السيد مقتدى الصدر لكل من السعودية والامارات، مع ملاحظة إن هناك إتجاه دولي يدعم هذا المسار ويسانده بقوة لكونه عامل مهم من عوامل ضمان الامن والاستقرار في العراق وإعادة العافية إليه، بالاضافة الى إن هذه الزيارة تأتي في وقت تم فيه طرد فلول داعش من الموصل وتلعفر ويكاد أن يكون أمره محسوما في المناطق القليلة الباقية. كما إن الزيارة تتزامن أيضا مع خلافات حادة في البيت الشيعي العراقي الذي يدين أغلبه بالولاء لطهران في ضوء تخوفات من حدوث إختراقات إقليمية ودولية فيه.

هذه الزيارة التي يقوم بها ثاني شخصية في النظام الايراني لها أهميتها الخاصة، فهي تدل على تخوف إيراني بشأن مستقبل نفوذه في العراق خصوصا بعد أن صار هذا النفوذ واحدا من القضايا الملحة المطروحة على بساط البحث دوليا، وإن إيران وبعد أن نجحت في فتح ممر استراتيجي لها عبر الموصل الى سوريا، وبعد أن باتت ميليشيات الحشد الشعبي تتأهب لأن يكون لها دور مميز على صعيد الاوضاع في سوريا، فإن الشاهرودي، يريد أن يعمل ما بوسعه ضد كل المساعي والجهود المبذولة من أجل إبعاد النفوذ الايراني عن العراق او تحديده، خصوصا وإن النظام في إيران بل وحتى شخص المرشد الاعلى، يكاد أن يعتمد إعتمادا كبيرا على الجماعات والميليشيات الشيعية الموالية له في العراق، ليس هذا فقط وانما إختياره لمحمود شاهرودي ذي الاصول العراقية لمنصب كان لرفسنجاني، يعني بأن خامنئي يرمي بكراته في السلة الشيعية العراقية بعد أن دب الوهن في السلة الشيعية اللبنانية الممثلة بحزب الله الذي يبدو أن تدخله في سوريا قد أخذ الكثير منه ولم يعطه شيئا في المقابل.

الادارة الاميركية التي طالما إنتقدت الدور الايراني في العراق والمنطقة ودعت الى تحديده وإنهائه، لم يعد هناك من شك في إنها تبارك الجهود العراقية ـ العربية من أجل تقوية العلاقات وعدم السماح لطهران كي تكون صاحبة الشأن الوحيد بهذا المجال، خصوصا وإن العلاقات الاميركية ـ العراقية باتت أقوى بكثير مما كانت عليه خلال عهد اوباما، ولايجب أن ننسى بأن كل ذلك يجري في وقت يشهد العراق فيه مدا واضحا لرفض النفوذ والهيمنة الايرانية عليه، مثلما إن هناك في داخل إيران تحركات إحتجاجية مستمرة وصلت البعض منها الى حد المواجهة كما حدث في مدينة بانة في غرب إيران ناهيك عن التصريحات التي صار قادة إيرانيون يطلقونها بشأن مخاوف من محاولات لتغيير النظام بالاضافة الى نقطة هامة أخرى وهي إن تقرير الامم المتحدة الاخير قد إشتمل وللمرة الاولى على مواد تشير الى مجزرة صيف عام 1988 التي تم خلالها تنفيذ أحكام الاعدام في 30 ألف سجين سياسي من أعضاء وأنصار منظمة مجاهدي خلق وذلك ما يعني إن هذه القضية ستدخل دائرة الضوء الدولية وإن ذلك يعني الكثير لطهران، كل ذلك يدفع شاهرودي للعمل من أجل تقوية جبهة النفوذ الايراني في العراق، ولكن السٶال هو: وماذا عن الجبهة الداخلية في إيران؟



منى سالم الجبوري
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 21801668
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM