خروج إيران من العراق لا يكفي إيران وعملاؤها هما الشيء نفسه. ما الفائدة أن تنسحب إيران ويبقى العملاء.      وبَطُل السِّحر «المقدس»! ماذا عن الهالكين في قيظ البصرة اللاهب، أتراهم يعودون خانعين للسحر المقدس، بتقبل الوهم الطائفي      والمتذمرون والمتذمرات! التذمر ليس صفة محمودة في الإنسان ولا تعبر عن ثقته بنفسه، وهذا لا يعني قبول الأمور على عواهنها، لكن لا يمكن تغيير الطقس كي تعبر عن تذمرك منه.      الألقاب وطبقة الفاسدين! يتبارى العراقيون على حمل ألقاب رثة ومفتعلة لا تعني أي شيء إلا الإحساس بالنقص.      انهيار الخدمات الصحية يفاقم معاناة الموصليين ..بعد عام على تحرير الموصل من قبضة تنظيم الدولة الإسلامية، المدينة لاتزال تعاني من سوء الخدمات الصحية حيث ينتشر الحطام في محيط المستشفيات وغياب الرعايا والمتابعة الصحية الأساسية.      سنوات من الحرمان أنتجت غضبا شعبيا عفويا في العراق ..مع انتهاء الحرب ضد داعش، عادت إخفاقات الطبقات السياسية العراقية في جميع جوانب الحكم والإدارة الاقتصادية بقوة إلى الواجهة.      احتجاجات الجنوب تزيد الضغوط على العبادي .. السياسيون يكافحون لتشكيل حكومة ائتلافية وقد يكون الزعيم الشيعي مقتدى الصدر الذي فاز تكتله السياسي بأغلبية في الانتخابات، في وضع أقوى الآن للتأثير على اختيار رئيس الوزراء.      ناقوس خطر يدق: السليمانية: آلاف الأطنان من النفايات تلقى في مياه الشرب      سياج أمني (3D): إجراءات تقليدية.. لحماية الحدود العراقية      #الخميني_يحترق_بالبصرة.. هل بدأ انحسار النفوذ الإيراني؟      العراق.. إيران تسعى لترسيخ الواقع الطائفي في التحالفات السياسية      عناصر الحرس الثوري تضرب المتظاهرين وتختطف حقول النفط      أزمة العراق ليست كهرباء أو ماء      ملخص لأهم وأبرز الأحداث التي جرت يوم الأربعاء 18 يوليو 2018      الصراع من غير أفق في بلد العجائب .. ألا يحق لسكان البصرة أن يقارنوا بين أحوالهم وأحوال أشقائهم في الكويت؟  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل ستتشكل الحكومة العراقية المقبلة بسهولة ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

لماذا تبرأ الصدر من المؤسسات التابعة لتياره ؟







اقتربت الانتخابات البرلمانية وبدأت الأحزاب في الاستعداد لها ، ويصاحب ذلك بروز الخلافات السياسية بين من كانوا اصدقاء الامس، وفي هذا الاطار حدد زعيم التيار الصدري “مقتدى الصدر”، المؤسسات التابعة له بأربع مؤسسات من بينها “مكتب السيد الشهيد للشؤون الحوزوية” في النجف و”سرايا السلام”، داعياً السرايا إلى الاندماج خلال الفترة الحالية مع القوات المشتركة او ميليشيا الحشد الشعبي ، فيما اعتبرت كتلة الأحرار في البرلمان بيان مقتدى الصدر بمثابة براءة من الهيئة السياسية للتيار الصدري والكتلة.

وقال الصدر في بيان انه ، “نود إعلام الجميع بأن المؤسسات التابعة لنا هي: مكتب السيد الشهيد للشؤون الحوزوية ومقره النجف الاشرف لا غير.. بمعنى لا فروع له، والمكتب الخاص بفروعه كافة وتشكيلاته وتوابعه الحالية وسيعلن عنها من قبل المكتب الخاص، وسرايا السلام إلى حين إكمال العمليات العسكرية وفي هذه الفترة عليهم بالسعي للاندماج مع القوات المسلحة قدر الامكان او مع هيئة الحشد ان كانت بمركزية الحكومة حصراً، ولجان التظاهرات الإصلاحية مع العمل الدؤوب لتفعيلها وتفعيل الاحتجاجات السلمية”.

وأضاف الصدر، أن “على كافة الإداريين مراجعة المكتب الخاص من أجل إكمال الإجراءات الإدارية ماضياً إلى القول إن على القواعد الشعبية الالتزام بالأوامر وعدم التعدي على أحد وأن يراعوا مصالحهم العامة بالمركزية المعهودة وأن لا يضيعوا حقوقهم العامة وأن لا يشتتوا أصواتهم في المرحلة المقبلة للاستفادة منها في الدخول بالانتخابات أو في مقاطعتها فهم ملزمون بأن لا يضيعوا حقوقهم ونحن سنكون على مسافة واحدة من الجميع بشرطها وشروطها وأن لا نعيد الفاسدين ونترك لهم الجمل بما حمل”.

من جانبها قالت عضو البرلمان عن كتلة الاحرار “زينب الطائي”، في تصريح صحفي إن “بيان الصدر الأخير والذي حدد فيه المؤسسات التابعة له يعطي صورة أولية  بمثابة اعلان البراءة من الهيئة السياسية وكتلة الأحرار”.

وأضافت الطائي أن “الكتلة تنتظر التفسير بشكل رسمي من المكتب الخاص للصدر والقرار الفصل”.



وكالات
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 22558914
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM