خروج إيران من العراق لا يكفي إيران وعملاؤها هما الشيء نفسه. ما الفائدة أن تنسحب إيران ويبقى العملاء.      وبَطُل السِّحر «المقدس»! ماذا عن الهالكين في قيظ البصرة اللاهب، أتراهم يعودون خانعين للسحر المقدس، بتقبل الوهم الطائفي      والمتذمرون والمتذمرات! التذمر ليس صفة محمودة في الإنسان ولا تعبر عن ثقته بنفسه، وهذا لا يعني قبول الأمور على عواهنها، لكن لا يمكن تغيير الطقس كي تعبر عن تذمرك منه.      الألقاب وطبقة الفاسدين! يتبارى العراقيون على حمل ألقاب رثة ومفتعلة لا تعني أي شيء إلا الإحساس بالنقص.      انهيار الخدمات الصحية يفاقم معاناة الموصليين ..بعد عام على تحرير الموصل من قبضة تنظيم الدولة الإسلامية، المدينة لاتزال تعاني من سوء الخدمات الصحية حيث ينتشر الحطام في محيط المستشفيات وغياب الرعايا والمتابعة الصحية الأساسية.      سنوات من الحرمان أنتجت غضبا شعبيا عفويا في العراق ..مع انتهاء الحرب ضد داعش، عادت إخفاقات الطبقات السياسية العراقية في جميع جوانب الحكم والإدارة الاقتصادية بقوة إلى الواجهة.      احتجاجات الجنوب تزيد الضغوط على العبادي .. السياسيون يكافحون لتشكيل حكومة ائتلافية وقد يكون الزعيم الشيعي مقتدى الصدر الذي فاز تكتله السياسي بأغلبية في الانتخابات، في وضع أقوى الآن للتأثير على اختيار رئيس الوزراء.      ناقوس خطر يدق: السليمانية: آلاف الأطنان من النفايات تلقى في مياه الشرب      سياج أمني (3D): إجراءات تقليدية.. لحماية الحدود العراقية      #الخميني_يحترق_بالبصرة.. هل بدأ انحسار النفوذ الإيراني؟      العراق.. إيران تسعى لترسيخ الواقع الطائفي في التحالفات السياسية      عناصر الحرس الثوري تضرب المتظاهرين وتختطف حقول النفط      أزمة العراق ليست كهرباء أو ماء      ملخص لأهم وأبرز الأحداث التي جرت يوم الأربعاء 18 يوليو 2018      الصراع من غير أفق في بلد العجائب .. ألا يحق لسكان البصرة أن يقارنوا بين أحوالهم وأحوال أشقائهم في الكويت؟  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل ستتشكل الحكومة العراقية المقبلة بسهولة ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

الأميركيون عائدون إلى العراق .. سيكون حدثا مفرحا بالنسبة للشعب العراقي أن يتم كنس الطاقم السياسي الحالي واحلال طاقم سياسي جديد محله.






يُقال إن الأميركيين عائدون إلى العراق. ولكن هل غادر الأميركيون العراق حقا؟

الكذبة التي جرى تسويقها عام 2011 سيجري نقضها عام 2017. ذلك لأن القواعد الأميركية في العراق لا تزال جاهزة لاستقبال المزيد من جنود البحرية الأميركية.

هل علينا أن نصدق أن الولايات المتحدة تغادر بلدا احتلته من غير مقاومة، سلمية أو قتالية؟

العراق بلد غامض ومسكوت عنه في الوقت نفسه. هو لغز رث.

لقد شهد ذلك البلد الكثير من الكوارث الإنسانية التي ما كان لها أن تقع لولا الغزو الأميركي الذي استباح العراق أرضا وبشرا وتاريخا وأخلاقا وقيما وعادات وروابط اجتماعية.

ما ضُرب من العراق هو جوهره. المجتمع الذي كان قائما تاريخيا بقوة التراضي ولم تكن المواطنة باعتبارها وصفة قانونية حديثة قد وصلت إليه.

كان العراقيون أبناء بلد واحد لأن اخوتهم هي أساس وجودهم.

ما لا يعرفه الكثيرون أن الأكراد كانوا ولا يزالون يشكلون غالبية في عدد من الأحياء البغدادية. لا يزال هناك حي كبير في مدينة الثورة وهي ضاحية شيعية تُحسب على التيار الصدري يحمل اسم "حي الاكراد".

لقد أنصت الاميركيون إلى خطاب مسعود البرزاني وهو خطاب الجبل المتمرد الذي استنزف الدولة العراقية بتمويل إيراني وإسرائيلي.

لا يفكر الأميركيون في العودة إلى العراق بمعزل عن التخطيط لإعادة انتاج مشروعهم الذي ترهل بسبب مغالاة العراقيين في الفساد.

ما لم يكن الأميركيون يتوقعونه أن يكون العراقيون أكثر استخفافا بمصير بلدهم من المحتل. حقيقية صادمة كانت مصدر راحة لصانع القرار الأميركي زمنا طويلا. وهو ما جعل الأميركيين يتريثون في انتظار أن يصل فساد الدولة الدينية إلى ذروته، ليكون العراق الثري مديونا من غير أن يكون قادرا على تسديد جزء من مديونيته.

لذلك يشعر الأميركيون اليوم بأن لحظة تدخلهم قد حانت من أجل فرض هندسة جديدة للمشهد تخرجه من سياق هندسة الغزو بكل ما شابها من فوضى.

فإذا ما كان الأميركيون عائدين فعلا فإنهم عائدون بعراق جديد.

ولكن ينبغي أن لا نكون متفائلين بطريقة ساذجة.

فالولايات المتحدة التي حطمت العراق بدءاً من عام 1991 لن تكون في صدد إعادة بنائه. ذلك لأن البلدان لا تُبنى إلا من قبل أبنائها.

وكما يبدو لي فإن العراقيين سيكونون عاجزين عن بناء بلدهم إلى أمد غير منظور، ذلك لأن فيروس فساد غير مسبوق قد ضربهم وفتك بقدرتهم على التفكير الجماعي بطريقة وطنية.

هل علينا أن نصدق أن الأميركيين يريدون بناء عراق تخلى عنه أهله؟

كانت تجربتهم مع العراقيين سلبية فقد ظلم العراقيون أنفسهم حين سمحوا للفاسدين أن يدمروا حلمهم بالحرية من خلال أكاذيب طائفية.

في حقيقة الأمر فإن الأميركيين يريدون استعادة العراق من إيران.

وهو ما ستوافق عليه إيران راضية مرضية.

غير أن الأمر لن يكون بمثل ذلك اليسر.

فالعراق بلد مسلح. حتى أن إحدى الجماعات الثقافية اختارت لها اسما مستوحى من كارثة البلاد هو "ميليشيا الثقافة".

لذلك يتوقع الأميركيون أن يجابهوا بمقاومة من نوع مختلف هذه المرة مادتها ميليشيات الحشد الشعبي التي جرى تجميعها على عجل من أجل الدفاع عن العتبات المقدسة التي لم يكن يهددها أحد.

سيكون حدثا مفرحا بالنسبة للشعب العراقي أن يتم كنس الطاقم السياسي الحالي واحلال طاقم سياسي جديد محله. وهو ما تخطط له الولايات المتحدة من خلال عودتها التي لن تُحسب هذه المرة غزوا.

ما تعلمه الأميركيون من تجربتهم في العراق لم يتعلمه العراقيون.

غير أن هندسة جديدة لنظام الحكم في العراق قد تكون نافعة لشعب لا يزال أسير سلبيته.

ستكون تلك الهندسة على الأقل مناسبة للخروج من الليل الإيراني.



فاروق يوسف
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 22558983
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM