الميليشيات في العراق تحاول إنقاذ إيران من العقوبات      العراق.. للتذكير ليس محميّة إيرانيّة! من غير المقبول ولا المعقول أن يتعامل المسؤولون الإيرانيون مع العراق كما لو كان محميّة إيرانيّة ومع مسؤولي الدولة العراقية كما لو أنهم عناصر في واحدة من سرايا فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني.      الميليشيات في "الراشدية".. جرائم مستمرة بغطاء حكومي      الانتخابات العراقية.. التزوير باق ويتمدد      القشة التي ستقتل البعير      العراق.. الحكم للميليشيات      ملخص لأهم الأحداث وأبرزها التي جرت يوم الثلاثاء 14 أغسطس 2018      إيران تستعيد شبح العدو العراقي ..هناك ما يكفي من الاحقاد في قلوب الإيرانيين لكي يروا في حيدر العبادي صدام حسين جديدا.      الموقف من التعويضات التي تطالب بها إيران. خميني لم يكن الأم تريزا      الجفاف يهدد رز العنبر جنوب العراق      ملخص لأهم الأحداث التي شهدها العراق يوم الأحد 12 أغسطس 2018      رعاة الخراب لا يقبلون التفاوض .. العراق الذ يحلم به الشباب لا يمكن ان يقوم في ظل عملية سياسية يديرها مغامرون هواة لا علاقة لهم بالوطنية.      ماذا نسمي هذا؟ فيلق القدس يوجه الميليشيات العراقية لمواجهة التحرك الشعبي الغاضب في الجنوب.      بعد دخولها حيز التنفيذ: العقوبات الأميركية على إيران: العراق أكثر الخائفين      العراق.. فضيحة امتحان المعتقلين بأسماء الأئمة وأُم المهدي المنتظر؟!  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل ستتشكل الحكومة العراقية المقبلة بسهولة ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

الغارديان: بريطانيا استغلّت غزو العراق للكويت لبيع أسلحتها للخليج ..








كشفت وثائق من الأرشيف البريطاني استغلال حكومة المملكة المتحدة الأوضاع الأمنية التي تخللت الغزو العراقي للكويت سنة 1990، بهدف بيع الأسلحة لدول الخليج العربي.

وتقول الوثائق السريّة التي نشرتها صحيفة "الغارديان" البريطانية، الأحد، إن الحكومة "وجدت من الحرب بين الكويت والعراق فرصة لا مثيل لها؛ لبيع الأسلحة إلى دول الخليج".

الوثائق تكشف أيضاً عن جهود لوزراء وموظفين في حكومة لندن، حاولوا استغلال الوضع الذي أعقب الغزو العراقي للكويت، بهدف تحقيق الفائدة لمصلحة مصانع السلاح البريطانية، في ظل ارتفاع متوقع لوتيرة الحرب، آنذاك.

وفي إحاطة سرّية أرسلها آلان كلارك وزير الدفاع البريطاني الأسبق، إلى رئيسة الوزراء مارغريت ثاتشر، عقب زيارته الخليج في تلك الفترة، قال: إن "جولته عشية الحرب نجحت في تعزيز العلاقات، وحققت أرباحاً كبيرةً من صفقات بيع الأسلحة".

وباعت المملكة المتحدة -بحسب آخر تقرير صدر عن منظمة الدفاع والأمن الحكومية- أسلحة بقيمة 6 مليارات جنيه إسترليني، أي ما يناسب 9% من حجم مبيعات السوق العالمية، نصفها في الشرق الأوسط فقط.

وعلى مدار السنوات العشر الأخيرة، احتلت بريطانيا المرتبة الثانية عالمياً كأكبر تاجر للأسلحة بعد الولايات المتحدة الأمريكية، بحسب صحيفة "الغارديان".

وكشفت الصحيفة عن إحاطة سرية أخرى بين ثاتشر وكلارك، كُتبت بتاريح 19 أغسطس 1990 (عقب الغزو بأسبوعين)، يقول فيها الأخير: "هذه (الحرب) فرصة لا مثيل لها لتحقيق المصلحة في شؤوننا الاقتصادية والاجتماعية".

ويضيف كلارك، بحسب الصحيفة: "لقد أعددتُ قائمة متوقعة من مبيعات الأسلحة الدفاعية في بداية الأزمة، وأرجح زيادة الطلب عليها".

وتورد الصحيفة تعليقاً للباحث في الحملة ضد تجارة الأسلحة "جو لو"، يقول فيها إن الدول التي استهدفتها بريطانيا لبيع الأسلحة فيها سنة 1990، هي ذاتها التي تحاول الوصول إليها اليوم".

ويستدرك "لو" القول: "الأوقات تغيّرت، لكن العقلية لا تزال نفسها".

وينوه إلى أن بريطانيا تعاملت مع حرب الخليج كفرصة لاستفادة شركات بيع الأسلحة، دون اعتبارها "كارثة إنسانية وشيكة".

ومن بين الطلبات التي وصلت إلى لندن لشراء أسلحة من بريطانيا، في أعقاب الحرب الخليجية، صفقة بقيمة 325 مليون جنيه إسترليني لشراء طائرات مروحية لمصلحة أبوظبي.

وعقدت مسقط صفقة مع لندن لشراء مركبات بقيمة 55 مليون جنيه إسترليني، في حين اشترت البحرين طائرات من طراز "هوك بريتيش".

أما المملكة العربية السعودية، فقد أبدت رغبتها في شراء 7 حوامات (سفن عسكرية) بقيمة 200 مليون جنيه إسترليني.

وفي الثاني من أغسطس 1990، شن الجيش العراقي هجوماً على الكويت، لسرقتها النفط العراقي. واستغرق الهجوم يومين قبل أن ينتهي باستيلاء القوات العراقية على الأراضي الكويتية كاملة في 4 أغسطس من العام نفسه.



صحيفة "الغارديان" البريطانية
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 22712927
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM