السجينات العراقيات يقبعن في زنازين مرعبة هيومن رايتس ووتش: مزاعم التعذيب بحق السجينات في العراق تؤكد الحاجة الملحة لإصلاح جذري لمنظومة العدالة الجنائية في البلاد      العراق القادم تصنعه إرادة المقاطعين ..المقاطعة كانت ضرورية من أجل أن يعرف سياسيو الصدفة العراقيون حجمهم الحقيقي.      سقوط ظاهرة التسقيط في العراق ..خليط من الجهل بالأشخاص والمعلومات المظللة وسهولة التداول تشكل تحديا للنخبة السياسية في العراق.      الانتخابات العراقية.. الخيار بين العلمانيين والإسلاميين أعمى ..قسم موال للأحزاب الشيعية الإسلامية مخدوعا لأسباب آيديولوجية أو مذهبية وقسم يكرهها لأنها لم تقدم له خدمة ولكنه مع هذا يذهب لانتخابها خشية أن يكون البديل من السنة أو العلمانيين!      الصدر يقطع مع السائد: سنبني أسس العدل لا القصور .. زعيم التيار الصدري ينتقد المنطقة الخضراء مقر الحكومة المزمع تشكيلها ويشدد على ضرورة توفير الرفاهية والأمان والقطع مع الفساد والتحزب.      الحكيم يدعو لتحالف كبير يشكل الحكومة دون تدخل خارجي .. طهران تٌهدّئ مع الصدر: علاقاتنا تاريخية ومتجذرة      الحرس الثوري الإيراني يسخر من بومبيو ... قائد إيراني يقول إن شعب بلاده سيرد على موقف واشنطن بتوجيه "لكمة قوية إلى فم وزير الخارجية الأميركي" وموغيريني تؤكد أن لا حل بديل عن الاتفاق النووي.      خلفيات الشروط الأميركية الـ12 المطلوبة من إيران      ملخص لأهم الأحداث التي جرت في العراق يوم الاثنين 21 مايو 2018      يندم العراقيون متأخرين .. اياد فتيح الراوي كان قائدا عسكريا في لحظة عصيبة من تاريخ العراق. حوكم على جريمة هي بمثابة وسام على صدر كل عراقي.      نتيجة الانتخابات.. جناح عراقي وآخر إيراني! سائرون إذا ما توافقت مع الكتلة الإيرانية الفتح المبين والقانون ستخذل الجمهور الذي انتخبها لأن مواجهة التدخل الأجنبي والغالب منه إيراني واحترام القرار العراقي أحد أبرز ما جذبت به هذه الكتلة الناخبين.      في انتظار زعيم العراق الجديد !!!      مجلس الحكم الانتقالي.. بداية الحكم الطائفي في العراق ..      نوري المالكي.. نهاية الظاهرة الفاسدة وانتظار الدور في المحاكمة ..      توافد المزيد من قوات سرايا السلام إلى النجف بكامل تسليحها ومعداتها ..  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل ستتشكل الحكومة العراقية المقبلة بسهولة ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

الغارديان: بريطانيا استغلّت غزو العراق للكويت لبيع أسلحتها للخليج ..








كشفت وثائق من الأرشيف البريطاني استغلال حكومة المملكة المتحدة الأوضاع الأمنية التي تخللت الغزو العراقي للكويت سنة 1990، بهدف بيع الأسلحة لدول الخليج العربي.

وتقول الوثائق السريّة التي نشرتها صحيفة "الغارديان" البريطانية، الأحد، إن الحكومة "وجدت من الحرب بين الكويت والعراق فرصة لا مثيل لها؛ لبيع الأسلحة إلى دول الخليج".

الوثائق تكشف أيضاً عن جهود لوزراء وموظفين في حكومة لندن، حاولوا استغلال الوضع الذي أعقب الغزو العراقي للكويت، بهدف تحقيق الفائدة لمصلحة مصانع السلاح البريطانية، في ظل ارتفاع متوقع لوتيرة الحرب، آنذاك.

وفي إحاطة سرّية أرسلها آلان كلارك وزير الدفاع البريطاني الأسبق، إلى رئيسة الوزراء مارغريت ثاتشر، عقب زيارته الخليج في تلك الفترة، قال: إن "جولته عشية الحرب نجحت في تعزيز العلاقات، وحققت أرباحاً كبيرةً من صفقات بيع الأسلحة".

وباعت المملكة المتحدة -بحسب آخر تقرير صدر عن منظمة الدفاع والأمن الحكومية- أسلحة بقيمة 6 مليارات جنيه إسترليني، أي ما يناسب 9% من حجم مبيعات السوق العالمية، نصفها في الشرق الأوسط فقط.

وعلى مدار السنوات العشر الأخيرة، احتلت بريطانيا المرتبة الثانية عالمياً كأكبر تاجر للأسلحة بعد الولايات المتحدة الأمريكية، بحسب صحيفة "الغارديان".

وكشفت الصحيفة عن إحاطة سرية أخرى بين ثاتشر وكلارك، كُتبت بتاريح 19 أغسطس 1990 (عقب الغزو بأسبوعين)، يقول فيها الأخير: "هذه (الحرب) فرصة لا مثيل لها لتحقيق المصلحة في شؤوننا الاقتصادية والاجتماعية".

ويضيف كلارك، بحسب الصحيفة: "لقد أعددتُ قائمة متوقعة من مبيعات الأسلحة الدفاعية في بداية الأزمة، وأرجح زيادة الطلب عليها".

وتورد الصحيفة تعليقاً للباحث في الحملة ضد تجارة الأسلحة "جو لو"، يقول فيها إن الدول التي استهدفتها بريطانيا لبيع الأسلحة فيها سنة 1990، هي ذاتها التي تحاول الوصول إليها اليوم".

ويستدرك "لو" القول: "الأوقات تغيّرت، لكن العقلية لا تزال نفسها".

وينوه إلى أن بريطانيا تعاملت مع حرب الخليج كفرصة لاستفادة شركات بيع الأسلحة، دون اعتبارها "كارثة إنسانية وشيكة".

ومن بين الطلبات التي وصلت إلى لندن لشراء أسلحة من بريطانيا، في أعقاب الحرب الخليجية، صفقة بقيمة 325 مليون جنيه إسترليني لشراء طائرات مروحية لمصلحة أبوظبي.

وعقدت مسقط صفقة مع لندن لشراء مركبات بقيمة 55 مليون جنيه إسترليني، في حين اشترت البحرين طائرات من طراز "هوك بريتيش".

أما المملكة العربية السعودية، فقد أبدت رغبتها في شراء 7 حوامات (سفن عسكرية) بقيمة 200 مليون جنيه إسترليني.

وفي الثاني من أغسطس 1990، شن الجيش العراقي هجوماً على الكويت، لسرقتها النفط العراقي. واستغرق الهجوم يومين قبل أن ينتهي باستيلاء القوات العراقية على الأراضي الكويتية كاملة في 4 أغسطس من العام نفسه.



صحيفة "الغارديان" البريطانية
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 22299130
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM