هلالان وقمر ..الاختلاف على رؤية هلال العيد عرض من أعراض مرض الانشقاق المترسب بين الشيعة والسنة.      انعطافة مقتدى الصدر ..      لماذا يدعو العبادي للقاء وطني ..لا معنى للانتصار على الارهاب ثم قبول الهزيمة أم قوى الفساد أو التزوير.      بحثًا عن "ضحية" للتوافق الأميركي - الإيراني في العراق      أكثر من 12 ألف أمريكي يتواجدون في العراق      لينكد إن، الموقع الحقيقي الذي يحتاجه العراقي ..عالم من التواصل المهني بين العراقيين يتلمسون طريقهم من خلاله.      ملخص لأهم الأحداث التي جرت في العراق يوم الخميس 21 يونيو 2018      العراق الذي لا أعرفه ..ظل الموتورون يصفون العراق التاريخي بأنه "صنيعة استعمارية" حتى تمكن الاستعماران الأميركي والإيراني من جعله على هذه الصورة.      هذا هو مقتدى !!! الدولة العراقية ستكون دولة الحشد الشعبي، بلا منازع.      إليسو التركي.. رمز جفاف العراق! نبوءة القيامة المندائية قريبا ما تتحقق مع تشغيل تركيا أردوغان سدها العملاق.      العراق.. توزيع أدوار بين الأحزاب الإسلامية والمراجع الدينية .. الأحزاب الإسلامية السياسية تريد وتعمل من أجل إقامة دولة دينية أبوية! ثيوقراطية، سواء أكانت على شرائع المذاهب السنية أو الشيعية .      أزمة الحوار الديني.. لا شيء عن الأديان الأخرى لدى الأغلبية ..سيطرة بعض العقائد الدينية والمذهبية الأحادية التي تذهب إلى نفي الآخر وشيطنته وتنسب إليه الشرور حتى يبدو نفي الآخر جزء من محاولات بناء الأسوار حول الذات وغالبًا ما يلجأ هؤلاء إلى المنظرين المتشدد      دميرتاش يهاجم القمع في تركيا من داخل السجن .. المرشح الرئاسي السجين يدعو الأتراك الى الوقوف مع الحرية والرد على 'سفالة' إردوغان عبر صناديق الاقتراع.      وزير الدفاع التونسي ينفي بشدة صحة تقرير الصحفي الفرنسي نيكولا بو عن تخطيط وزير الداخلية المقال لطفي براهم لانقلاب، في مزاعم مكشوفة حاول فيها بو الزج باسم الإمارات للإساءة للعلاقات بين البلدين.      انفلات حزب الله معضلة تختبر قدرة بغداد على لجم ميليشيات إيران .. اشتباكات بين الشرطة العراقية وميليشيا حزب الله الموالية لإيران في وسط بغداد تسفر عن وقوع ثلاثة جرحى في حادث يسلط الضوء على سطوة الميليشيات الإيرانية.  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل ستتشكل الحكومة العراقية المقبلة بسهولة ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

تلغراف: بعد تحذيرات أمريكية.. سيُقتل مليون و400 ألف شخص بـ24 ساعة









تصاعد التوتر في العالم بسبب الأسلحة النووية، خصوصًا بعد تجربة كوريا الشمالية الناجحة بإطلاق صاروخ بالستي عابر للقارات.


فقد حذّر وزير الدفاع الأميركي جيم ماتيس من الردّ الأميركي بحال استخدمت بيونغ يانغ الأسلحة النووية.


 كما تحدّث الرئيس الأميركي دونالد ترامب عن ضرورة الاهتمام بالملف النووي.


فمع ازدياد التلميحات للعودة إلى توسيع الترسانات النووية حول العالم، قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في اجتماع لقادة القوات المسلّحة إنّ تعزيز القدرة النووية يجب أن تكون الهدف الرئيسي في العام 2017.

بحسب صحيفة "تلغراف" البريطانيّة، تملك 5 دول في العالم أسلحة نووية هي: فرنسا، الصين، روسيا، الولايات المتحدة والمملكة المتحدة.


وقد أعلنت هذه الدول عن امتلاكها لهذه الأسلحة، ولكنّها وقعت على معاهدة الحدّ من انتشارها.
 وهذه المعاهدة تشرّع امتلاك الدول لهذه الأسلحة، لكن ليس من المفترض أن تبقى بحوزتها إلى الأبد، بل تلتزم عبر المعاهدة بإلغائها.


كما يوجد 4 دول أخرى تملك 340 رأسًا نوويًا، لكنّها لم توقّع على المعاهدة، وهي باكستان، الهند، إسرائيل وكوريا الشمالية.


أمّا روسيا وأميركا فيتشاركان 88% من الترسانة النووية العالمية. إذ يقدّر أنّ الدولتين تملكان 10 آلاف رأس صاروخ نووي.

كم هذه الأسلحة النووية مميتة؟

 الرؤوس النووية البالغ عددها 14900 قادرة على قتل ملايين الناس حول العالم وأن تدمّر عشرات المُدن.
بحسب "تلغراف"، فإنّ الأسلحة الروسية والأميركية مجتمعةً لديها قوّة 6600 ميغا طن، أي ما يُعادل 10 مرات مجمل حرارة الشمس التي تتلقاها الأرض في الدقيقة.


ووفقًا للموقع الخاص بخارطة الرؤوس النووية، فإنّ رمي واشنطن لقنبلة B-83 الهيدروجينية يُمكن أن يقتل مليون و400 ألف شخص في أوّل 24 ساعة من إطلاقها. فيما يُصاب 3.7 مليون آخرون، جراء الإشعاعات الحراريّة.


كذلك قنبلة القيصر الروسية، فهي أكبر قنبلة نووية تمّ اختبارها. وإذا ضربت هذه القنبلة نيويورك ستتسبّب بقتل 7.6 مليون شخص وجرح 4.2 مليون آخرين.


وختمت الصحيفة تقريرها بالقول إنّه إذا وسّعت روسيا وأميركا قدراتهما النووية، فيُمكن أن يدخلا العالم في حرب باردة جديدة.



صحيفة "تلغراف" البريطانيّة،
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 22430020
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM