صنائع بريمر التي تحكم العراق .. لا معنى لما يروج عن مصالحة وطنية سوى أن يستعيد شيعة بريمر وسنته وأكراده تضامنهم في مواجهة شعب حائر.      الحَدْباء.. كم حَدبَ الدَّهرُ عليها! الأذى باسم الدِّين لا حدود له.      كردستان وهواية مصارعة الثيران .. من قرأ بيان حكومة بغداد عن الاستفتاء والانفصال ولم يدرك أنه إعلانُ حربٍ، بالقلم العريض، واهمٌ ونعامة تدفن رأسها بالرمال.      رؤية بترايوس حول استقلال إقليم كردستان العراق! يكفي النظر لاقتصاد تصدير النفط من دولة كردية لمعرفة صعوبة تحقيق الاستقلال الكردي. موقف بغداد وطهران وانقرة السياسية عراقيل اكبر وأخطر.      مرحلة ما بعد الدولة الإسلامية تنذر بتواصل هدر'الدم' في الموصل . قوات الشرطة ترى أن مسألة محاسبة الجهاديين وعائلاتهم تعود للسلطات المحلية والقضاء وفق شهود وأدلة تدين أي مشتبه به.      العراق يتسلم 'أمير الكيمياوي' باستثناء رئاسي وحكومي في لبنان لبنان يسلم زياد الدولعي لبغداد بموجب مرسوم وقعه عون والحريري بعد رفض القضاء ترحيله بسبب مخاوف التعذيب في العراق.      الأمم المتحدة تحظر هذا التجنيد على الجيوش والميليشيات دعوة واشنطن لإعادة العراق لقائمتها السوداء لتجنيد الأطفال      الأمير محمد بن سلمان.. مواقف صارمة تجاه نظام الملالي في إيران .. لا سبيل للتفاوض مع السلطة الإيرانية التي ترتكز أيديولوجيتها على مبدأ الإقصاء .      المشاريع الوهمية في العراق .. لصالح من؟      واشنطن وبريطانيا والاتحاد الاوربي والامم المتحدة والسعودية والامارات وقطر والاردن وتركيا ترعى مؤتمرا لســنة العراق في بغداد      ملخص لأهم و أبرز المجريات الأمنية والسياسية التي جرت في العراق حتى مساء الأربعاء 28/6/2017      الحل في مصر أيها القطريون .. محاولات الدوحة في الهروب من أصل الخلاف لن تجدي نفعا.      دعوات أوروبية لحظر الحرس الثوري الإيراني.. 265 نائبا أوروبيا يعبرون عن قلقهم من الدور المدمر للنظام الإيراني في المنطقة وينتقدون واقع حقوق الإنسان في البلاد.      لو لم تكن جماعة الاخوان لما كان داعش ..كان مخططا لقيام دولة الاخوان في مقابل السماح بقيام دولة الهلال الشيعي.      الإيزيديون واستفتاء البارزاني .. دعوة االاستفتاء تأتي لما بعد داعش والمستفيد الأكبر فيه الأحزاب الكردية لكن وحدة الايزيديين ستؤدي الى تأسيس كيان تحت حماية دولية وهو ما سيتحول إلى عقبة في طريق الدولة المزعومة.  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

ماهو مصير محافظة نينوى بعد طرد داعش منها ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

تقرير بريطاني يشير إلى وجود بلدة مهمة في الحسابات الإيرانية بالعراق ويفضح مخططات الملالي








ذكر تقرير بريطاني نشرته صحيفة "الغارديان"، عن الخطط الإيرانية في العراق وسوريا، وأشار التقرير إلى أن بلدة البعاج (إلى الغرب من الموصل جنوبي جبل سنجار) أصبحت مهمة في الخطط الإيرانية ولدى ميليشيا الحشد الشيعي الإرهابية المدعومة من قبلها، بعد أن كانت لا تحظى بأي أهمية.

وأشار التقرير إلى أن كاتب التقرير، مراسل الغارديان في الموصل، مارتن شولوف، تحدث مع قادة من ميليشيا الحشد الإرهابية، قالوا إنهم لن يخرجوا منها، حيث أصبحت قاعدتهم، لأنها أمنت الممر الذي يربط بين الحدود الإيرانية والبحر المتوسط.

ويصف الكاتب الدمار الذي حل بالبلدة الخالية من سكانها، مشيرًا إلى أن هذا الأمر لم يمنع مسلحي الحشد الإرهابي من كتابة الشعارات التي تحيي قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني، قاسم سليماني، مثل: "من الموصل إلى بعاج، شكرًا سليماني"، فيما انتشرت راياتهم في كل مكان.

مراسل الصحيفة التقى أبو مهدي المهندس الذي يقود ميليشيا الحشد الإرهابية، وزعيم منظمة بدر، هادي العامري، حيث كان يستقبل قواته "المنتصرة"، وقال المهندس: "هذه آخر قلعة لداعش الإرهابي"، مضيفًا: "كانت نقطة عبور للإرهابيين من تركيا في الفترة ما بين 2013 - 2014، ودخلوا البعاج وتلعفر، وهي منطقة استراتيجية لقادتهم".

فيما يلفت التقرير إلى أن الصحفي شاهد الحفارات والآليات والجرافات الجاهزة التي ستنضم للميليشيات الشيعية الإرهابية في اندفاعها نحو الحدود السورية، مشيرًا إلى أنه سيتم استخدام بعضها لتقوية وإصلاح وتوسيع شبكات الشوارع الضيقة، التي ستشكل الممر الحيوي للحدود وما بعدها، وستكون البعاج في مركزها.

وينقل مراسل الغارديان البريطانية عن مسؤول بارز في ميليشيا الحشد، تعليقه قائلًا: "لن نغادر البعاج، ستكون قاعدتنا الرئيسية في المنطقة".

وتفيد الصحيفة بأن حركة النجباء أقامت قاعدة لها، وكذلك كل فصيل شيعي قاتل داعش الإرهابي، لافتة إلى أن دخول الفصائل الشيعية لبلدة البعاج كان سريعًا، وتم دون حتى تنظيفها من المفخخات التي تركتها عناصر داعش بالمئات في البيوت والشوارع.

ويورد التقرير -نقلًا عن مسؤولين بارزين في الحشد- قولهم في بداية أيار، إن الممر البري سيعطي إيران الإرهابية خط إمداد من العراق وعبر سوريا إلى لبنان، وإنه تم تحويله من جنوب سنجار إلى الشمال، بحيث تكون البعاج نقطة مركزية فيه، ومنها سيمر الخط عبر الحدود السورية إلى الميادين ودير الزور، اللتين لا تزالان في يد داعش الإرهابي.

ويؤكد كاتب التقرير أن وجود ميليشيا الحشد الإرهابي والميليشيات المدعومة من سليماني على الجانب السوري من الحدود، أدى إلى مناوشات عدة مع القوات الأمريكية، بعد محاولة هذه الميليشيات السيطرة على قاعدة التنف.

وتصف الصحيفة المنطقة في شرق سوريا وجنوبها برقعة شطرنج، تتنافس القوى اللاعبة فيها على بناء مناطق نفوذ لها، مشيرة إلى أن المهندس لم يكن واضحًا فيما إن كانت قواته ستجتاز الحدود السورية، وقال إن داعش الإرهابي موجود في حوض الفرات بين العراق وسوريا، وأضاف: "يحاولون البقاء هناك، ونريد القيام بعملية عسكرية، قد تحتاج لعام أو أكثر".

تجدر الإشارة هنا إلى أن عناصر من ميليشيا الحشد الإرهابية مع الميليشياوي أبو مهدي المهندس عبروا قبل نحو أسبوع إلى الحدود العراقية السورية، في أمر يدل على مدى عمق العلاقة الإيرانية مع الميليشيات الإرهابية العراقية.


صحيفة "الغارديان"
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 20959163
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM