القاتل هادي العامري رئيسا لوزراء العراق..ملفات مجرم يخطو للانتخابات القادمة!      ما يهم إيران لا يهمنا! الميليشيات الإيرانية وجدت لتبقى طالما كانت ردود الفعل عليها لا تتعدى الدعوات لحلها دون العمل على مواجهتها.      علي السيستاني.. المرجع الشيعي الأعلي.. سيرة مثيرة للجدل.. وفتاوى هائلة      غارقة في الديون: حل حكومة كردستان من المحرّمات      مخاوف من تحوّلها إلى دعاية انتخابية: مكافحة الفساد.. "لا يصلح العطار ما أفسد الدهر"      حزب الدعوة.. انشقاق كبير يقسم صخرة إيران في العراق      بانتظار قرار السياسيين: النواب الكرد يتابعون الأحداث من بعيد      الايزيديون عالقون بين الحسابات السياسية لبغداد واربيل . سنجار حيث تقيم الأقلية الايزيدية أصبحت ورقة في خلاف بين الحكومة الاتحادية والأكراد المسيطرين على المنطقة منذ اسقاط نظام صدام.      جيش أحرار السنة".. الإرهاب الإيراني الجديد القادم إلى المنطقة العربية      الحريري يطالب بالتحقيق في جولة زعيم ميليشيا "عصائب أهل الحق" بجنوب لبنان .. "النهار" اللبنانية لمليشيا العصائب: عذركم أقبح من ذنبكم      علاوي: لا نعلم من يحكم العراق.. العبادي أم السيستاني      ملخص لأهم الأحداث الأمنية والسياسية وأبرزها التي جرت في العراق حتى مساء الأحد 10 ديسمبر 2017      نتنياهو وأردوغان يتبادلان اتهامات بالإرهاب . رئيس الوزراء الاسرائيلي يرد على وصف الرئيس التركي اسرائيل بأنها 'دولة ارهابية تقتل الأطفال' بالإشارة الى قصف تركيا للأكراد ودعم 'الارهابيين'.      قمة ثلاثية بالقاهرة لبحث مواجهة القرار الأميركي بشأن القدس .. الرئيس المصري يعقد الاثنين اجتماعا مع العاهل الأردني والرئيس الفلسطيني للتشاور حول كيفية التعامل مع اعتراف ترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل.      'لولا الحشد الشعبي لوصل داعش إلى قلب باريس'! التصريح الذي أدلى به نائب رئيس مجلس النواب العراقي لا يمكن أن ينطق به عاقل.  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل ستقوم حرب بين حكومة بغداد والاقليم ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

تقرير بريطاني يشير إلى وجود بلدة مهمة في الحسابات الإيرانية بالعراق ويفضح مخططات الملالي








ذكر تقرير بريطاني نشرته صحيفة "الغارديان"، عن الخطط الإيرانية في العراق وسوريا، وأشار التقرير إلى أن بلدة البعاج (إلى الغرب من الموصل جنوبي جبل سنجار) أصبحت مهمة في الخطط الإيرانية ولدى ميليشيا الحشد الشيعي الإرهابية المدعومة من قبلها، بعد أن كانت لا تحظى بأي أهمية.

وأشار التقرير إلى أن كاتب التقرير، مراسل الغارديان في الموصل، مارتن شولوف، تحدث مع قادة من ميليشيا الحشد الإرهابية، قالوا إنهم لن يخرجوا منها، حيث أصبحت قاعدتهم، لأنها أمنت الممر الذي يربط بين الحدود الإيرانية والبحر المتوسط.

ويصف الكاتب الدمار الذي حل بالبلدة الخالية من سكانها، مشيرًا إلى أن هذا الأمر لم يمنع مسلحي الحشد الإرهابي من كتابة الشعارات التي تحيي قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني، قاسم سليماني، مثل: "من الموصل إلى بعاج، شكرًا سليماني"، فيما انتشرت راياتهم في كل مكان.

مراسل الصحيفة التقى أبو مهدي المهندس الذي يقود ميليشيا الحشد الإرهابية، وزعيم منظمة بدر، هادي العامري، حيث كان يستقبل قواته "المنتصرة"، وقال المهندس: "هذه آخر قلعة لداعش الإرهابي"، مضيفًا: "كانت نقطة عبور للإرهابيين من تركيا في الفترة ما بين 2013 - 2014، ودخلوا البعاج وتلعفر، وهي منطقة استراتيجية لقادتهم".

فيما يلفت التقرير إلى أن الصحفي شاهد الحفارات والآليات والجرافات الجاهزة التي ستنضم للميليشيات الشيعية الإرهابية في اندفاعها نحو الحدود السورية، مشيرًا إلى أنه سيتم استخدام بعضها لتقوية وإصلاح وتوسيع شبكات الشوارع الضيقة، التي ستشكل الممر الحيوي للحدود وما بعدها، وستكون البعاج في مركزها.

وينقل مراسل الغارديان البريطانية عن مسؤول بارز في ميليشيا الحشد، تعليقه قائلًا: "لن نغادر البعاج، ستكون قاعدتنا الرئيسية في المنطقة".

وتفيد الصحيفة بأن حركة النجباء أقامت قاعدة لها، وكذلك كل فصيل شيعي قاتل داعش الإرهابي، لافتة إلى أن دخول الفصائل الشيعية لبلدة البعاج كان سريعًا، وتم دون حتى تنظيفها من المفخخات التي تركتها عناصر داعش بالمئات في البيوت والشوارع.

ويورد التقرير -نقلًا عن مسؤولين بارزين في الحشد- قولهم في بداية أيار، إن الممر البري سيعطي إيران الإرهابية خط إمداد من العراق وعبر سوريا إلى لبنان، وإنه تم تحويله من جنوب سنجار إلى الشمال، بحيث تكون البعاج نقطة مركزية فيه، ومنها سيمر الخط عبر الحدود السورية إلى الميادين ودير الزور، اللتين لا تزالان في يد داعش الإرهابي.

ويؤكد كاتب التقرير أن وجود ميليشيا الحشد الإرهابي والميليشيات المدعومة من سليماني على الجانب السوري من الحدود، أدى إلى مناوشات عدة مع القوات الأمريكية، بعد محاولة هذه الميليشيات السيطرة على قاعدة التنف.

وتصف الصحيفة المنطقة في شرق سوريا وجنوبها برقعة شطرنج، تتنافس القوى اللاعبة فيها على بناء مناطق نفوذ لها، مشيرة إلى أن المهندس لم يكن واضحًا فيما إن كانت قواته ستجتاز الحدود السورية، وقال إن داعش الإرهابي موجود في حوض الفرات بين العراق وسوريا، وأضاف: "يحاولون البقاء هناك، ونريد القيام بعملية عسكرية، قد تحتاج لعام أو أكثر".

تجدر الإشارة هنا إلى أن عناصر من ميليشيا الحشد الإرهابية مع الميليشياوي أبو مهدي المهندس عبروا قبل نحو أسبوع إلى الحدود العراقية السورية، في أمر يدل على مدى عمق العلاقة الإيرانية مع الميليشيات الإرهابية العراقية.


صحيفة "الغارديان"
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 21541652
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM