أحزاب إيران تتهم العبادي بالتواطؤ للإبقاء على الوجود العسكري الأميركي .. جدل بشأن القوات الأميركية يهدف إلى صرف الأنظار عن قضايا الفساد في العراق.      قرى الحويجة.. عمليات انتقامية على أيدي الميليشيات      قيادات بميليشيا الحشد تدير محال بيع الاسلحة في "مريدي"      ملخص لأهم الأحداث التي جرت في العراق يوم الجمعة 23 فبراير 2018      الوطن من وجهة نظر إسلامية.. وخراب البصرة .. ما أصاب البلاد من تخريب خلال فترة حكم الدعوة الإسلامية لهو مما يندرج ضمن وعي الحزب وإدراكه في تغليب مصلحة الدين والطائفة وأعضاء الحزب على قضية الوطن برمتها.      الحكيم يجد موطئ قدم في كردستان: تيار الحكمة يسعى لتغيير معادلات اللعبة من السليمانية      ما على الشعوب سوى أن تنتظر . أعفيت إسرائيل من التدخل المباشر في شؤون أعدائها وتصدرت إيران وتركيا المشهد عدوين واقعيين.      وعود العبادي! المماطلة في صرف الرواتب والمستحقات تهز ثقة المواطن الكردي بجدية الحكومة في بغداد وتنعكس سلبا على السلوك الاجتماعي العام.      شماعة الدستور والفهلوة! يتفنن السياسيون العراقيون في مخادعة انفسهم وشعبهم. حجة التعامل مع الأكراد لن تصمد طويلا.      ما هو الضامن لنزاهة الانتخابات العراقية؟ يبدو العراق وكأنه مقبل على الانتخابات للمرة الأولى.      شملت مدينتي عبادان وخرمشهر: إيران تلغي تأشيرة الدخول للعراقيين جزئيا      مخاوف من نزاعات عشائرية: "المياه" هي حرب العراق المقبلة      الديلي بيست: البنتاجون يضغط على بغداد بسبب سرقة مليشيات متنفذة لدبابات من الجيش العراقي      الميليشيات الإرهابية تنتشر في جنوب البلاد وعملية أمنية لفرض سلطة الدولة      هلع وترقُّب.. الكويت تطلب استقدام قوات بريطانية على أراضيها تحسبًا لعصابات الحشد  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل ستجري الانتخابات البرلمانية في موعدها الدستوري ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

هل تحولت المدارس العراقية الى أماكن تدريب عسكرية ؟







في ظل انتشار الميلشيات وزيادة نفوذها في العراق وسن القوانين التي تحميها ، ظهرت الممارسات اللاانسانية واللااخلاقية فتعددت اوجه الجرائم التي تمارس من قبلها في شتى النواحي ، حيث لم تسلم المدارس من ممارساتها الاجرامية الطائفية فتدخلت في عملها واصبحت توجه المؤسسات التربوية لتصبح وكانها معسكرات لتجهيز الجيش ، فتعالت الاصوات من الداخل و الخارج لابعاد المدارس و الاطفال عن هذه الافعال المشينة ، دون وجود اذان صاغية من الحكومة والبرلمان اللذان يعملان على تغطية الافعال الاجرامية للميليشيات.

الدوائر التعليمية تحت سطوة ميليشيا الحشد الشعبي 

افتتحت ميليشيا الحشد الشعبي المراكز لتدريب الطلبة على الاسلحة المتنوعة وتنمية الروح العقائدية الطائفية لدى المراهقين والشباب ، متخذين من فتاوى المرجعيات الدينية و المطالبات السياسية غطاء لتنفيذ مخططات اسيادهم في ايران.

تنفيذ ما تم تحديده مسبقاً من أهداف ومخططات من قبل مرجعيات النجف قبل عامين الرامية الى تدريب طلاب الكليات والمعاهد والمدارس اثناء التعطيل من أوقات الدوام وذلك بالدخول بدورات فكرية وثقافية والتدريب على حمل السلاح ، فشكلت الفرق والالوية واشرفت على العملية.

زعيم المجلس الأعلى الإسلامي ، “عمار الحكيم” ، دعا ، إلى استثمار أوقات العطلة الدراسية الصيفية لتلبية نداء المرجعية الدينية وكسب الشباب وتدريبهم داخل معسكرات خاصة بميليشيا الحشد الشعبي .

وزير التربية و التعليم العالي السابق “حسين الشهرستاني” يوجه بتنفيذ مشروع تدريب الطلبة والمنتسبين على حمل السلاح والتدريب ، دعماً لميليشيا الحشد الشعبي ، وعقدت الاتفاقات بين ميليشيا الحشد الشعبي ووزارة التربية والتعليم العالي ، لتولي الميليشيا المهام كاملة.

درب نحو (14) الف مواطن في بابل غالبيتهم من الطلاب في (16) مركزاً للتدريب في الاقضية والنواحي ، على السلاح وباشراف مكاتب المرجعيه الدينية ومن قبل ميليشيا الحشد الشعبي وبالتعاون مع قيادة  شرطة بابل التي وفرت الاعتدة والاسلحة.

في النجف اظهرت الصور المتداولة على مواقع التواصل الاجتماعي مراهقون وهم يتدربون على السلاح بالذخيرة الحية في مخيمات لمتطوعي ميليشيا الحشد الشعبي في ملعب النجف والتي يتدرب فيها عناصر الميليشيا للالتحاق بجبهات القتال.

و في ديالى دخل معسكرات التدريب الاف الطلبة ، وهم من مناطق خاصة تنتقيها ميليشيا الحشد الشعبي ، تضمّنت خطوات التدريب كيفية استخدام السلاح الخفيف والمتوسط وخوض حرب الشوارع ، فضلاً عن محاضرات القاها رجال دين وقادة في ميليشيا الحشد الشعبي.

واما قضاء بلد جنوب محافظة صلاح الدين فقد شهد ايضاً معسكرات لتدريب الطلاب على فك وتركيب الاسلحة وخوض المعارك و اخضاعهم لدروس عقائدية و دينية تنمي روح العداوة والانتقام.

اما مدينة البصرة فلم يقتصر الطلاب المراهقون على التدريب فقط ، بل شاركوا في المعارك الدائرة وقتل الكثير منهم الذين لم تتجاوز اعمارهم في الكثير من الحالات الـ (15) سنة ، مع نفي الحكومة لتلك المشاركات ، الا ان الشواهد و الدلائل على ارض الواقع توكد تكرر الحوادث وبحالات كثيرة .

دعوات لمحاسبة المنفذين والداعمين 

انطلقت الصيحات و نداءات الاستغاثة على كافة المستويات للحد من الافعال الاجرامية التي دعت لها المرجعيات ونفذتها ميليشيات الحشد الشعبي واججت صدور الصغار دون الأخذ بالاعتبار أعمارهم ولا قدراتهم البدنية والقتالية .

ذوو القتلى طالبوا الجهات المعنية بالوقوف بوجه الاحزاب الدينية والمرجعيات ومحاسبتها ، و التي اطلقت وروجت لميليشيا الحشد الشعبي ، واصفين حال ابنهاءهم بأنهم كانوا مندفعين ، و تغمرهم رغبة جامحة بالمشاركة في القتال بسبب ماتكرره وسائل الإعلام الخاصة بالأحزاب و التي كانت تثير حماس الشباب وتروج لفتوى الجهاد الكفائي.

نواب وبرلمانيون دعوا إلى اعتقال المسؤولين عن هذا المشروع وتقديمهم للمحاكمة، مطالبة رئيس الوزراء حيدر العبادي بالتعامل مع الموضوع بشكل جدي وسريع، ومنع مظاهر التسلح للكبار والصغار، ومحاسبة من يدربون هؤلاء الأطفال وعدم السماح لهم بـ”إفساد الطفولة” في العراق.

(هيومن رايس ووتش) ” اكدت ان على الولايات المتحدة الضغط على الحكومة العراقية لضمان أن القوات التي تدعمها ليس لديها مقاتلون دون سن 18 عاما في صفوفها كما لا ينبغي خوض معركة الموصل بالأطفال على الخطوط الأمامية”.

ناشطون مدنيون وحقوقيون حثوا على تنظيم حملات للمطالبة بإقرار قانون “حماية الطفل”، الذي يراوح مكانه في مجلس النواب منذ سنوات دون الاكتراث لما يلاقيه الاطفال من انتهاكات بحقهم .

ان الحل للخروج من المأزق الذي وضع فيه الطلبة المراهقون يجب ان يتخذ من قبل الحكومة والبرلمان بالتخلص من التبعية لبعض الدول الفاعلة في القرار الداخلي ، ووضع حد لسطوة الميليشيات و انتشارها في جميع مفاصيل الدولة و عدم تغليب المرجعيات الدينية الطائفية على حساب الاخرين ، و تقنين وسائل الاعلام التي تبث العداوة والكراهية بين ابناء المجتمع ، واخذ الدور الجدي في بناء مؤسسات مهنية تربوية واجتماعية تطمح لتخريج جيل قادر على البناء والتنمية والتطور بما يرقى بالبلد ليكون بمصاف الدول المتقدمة .



وكالة يقين
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 21805097
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM