مفاجآت الأعرجي... لا تريد الرياض اختراع عراقها بل التعامل مع عراق اليوم، أي عراق ما بعد غزو عام 2003 ونتائجه.      الاكراد يغلقون باب العراق الموحد . كل ما كان يريده الأكراد من العراق الجديد هو تمويل مشروعهم القائم على الانفصال النهائي.      هل يبدد العبادي مخاوف القضاة في حربهم على الفساد . قضاة العراق يعلنون أنهم كانوا يخشون ملاحقة الفاسدين لانتمائهم لأحزاب نافذة ولتعرض العشرات منهم للتهديد والاغتيال والخطف.      من الذي يدفع الأكراد باتجاه اسرائيل؟ . الإسرائيليون يدركون ما يعنيه الشرق الأوسط الذي يتشكل حاليا وموقع الأكراد القوي فيه. هل يتعلم العرب منهم؟      حققت نتائج ملموسة: تظاهرات مناطقية تسحب البساط من تحت أقدام ساحة التحرير      لا يسدّ الحاجة الفعلية للسكان: كردستان تصدّر الدجاج إلى الجنوب وتستورد من الخارج      دولة فاسدة في العراق، ما أخبار المجتمع؟ . توسعت دائرة الفساد في العراق بحيث تخطت حدود الدولة لتصل إلى المجتمع.      دورات لتعليم فنون الإرهاب!      الارتفاع الصادم بعدد مصابي الأيدز بالعراق يثير جدلا واسعا      مخاوف من معركة طويلة وصعبة: هل يتكرّر سيناريو معركة الموصل في تلعفر؟      بيشمركة طالباني في مجلس كركوك يتحدون القضاء ويرفضون قراراً بإنزال علم الإقليم الكردي      وحدها إسرائيل تدعم استفتاء انفصال كردستان العراق .. أغلب دول العالم تعلن رفضها إجراء الاستفتاء حفاظا على وحدة العراق في حين تعلن تل أبيب في موقف فردي تأييد الخطوة.      الانتماءات العشائرية تفتت الحشد العشائري في الأنبار .. الانقسامات القبلية والسياسية تجر القوة المؤلفة من 25 ألف مقاتل الى سطوة مناطقية مشتتة وصلاحيات محدودة وشبهات فساد.      عملية جديدة ضد "داعش".. "فجر الجرود" تنطلق في لبنان      إسبانيا تتأهب بالمستوى الرابع.. و"داعش" يتبنّى عملية ثانية  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل ستقوم الولايات المتحدة الأميركية بتوجيه ضربة عسكرية لإيران ?


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

تفجير كربلاء ايراني بامتياز ..






كل المؤشرات والادلة والايرانيين الذين قبض عليهم ومعهم متفجرات وادوات تفجير عن بعد قريبا من مكان التفجير تؤكد ان المخابرات الايرانية ضالعة في العملية ،السؤال الذي يطرحه الكربلائيون ولا يجدون له جوابا – لماذا نحن ؟؟ لماذا مدينتنا المقدسة التي يعترف الايرانيون بقدسيتها ؟؟ وانا لدي الجواب الشافي – ان النظام الايراني نظام ارهابي لا يتورع عن ارتكاب اية جريمة يمكن ان تمنحه مكسبا ولو وهميا والارهاب لا دين ولا هوية قومية ولامذهبية له لذا فهو لن يفرق بين كربلاء والنجف والمدن المقدسة في العراق واية مدينة اخرى يحتاج ان يمارس ارهابه عليها . 
وهذه هي تفاصيل الدلائل والادلة والوقائع التي تدين اجهزة المخابرات والحرس الثوري وميليشياته بارتكاب الجريمة . 
يوم الجمعة 9 حزيران/ يونيو، هز انفجار محطة للحافلات وسط مدينة كربلاء العراقية أسفر عن مقتل ثلاثة أشخاص وإصابة 15 آخرین، هجوم لم تعلن أية جهة مسؤوليتها عنه خلافاً إلى معظم الانفجارات في السنوات الأخيرة التي تبناها داعش. 
خيم صمتٌ إعلامي على انفجار كربلاء بشكل عام ما عدا إعلام النظام الإيراني الذي سارع في التأكيد أن الهجوم كان بعيداً عن محل تواجد الرعايا الإيرانيين. 
يبدو أن الصمت الإعلامي كان نتيجة لبعض التطورات التي شهدتها مدينة كربلاء بعد الحادث، حيث كشفت مصادر مطلعة موثوقة لـ'العربية.نت' جانباً من تفاصيل هذه التطورات التي تشير إلى احتمال تورط إيرانيين في الانفجار. 
وحسب مصدر مسؤول طلب عدم الكشف عن اسمه، 'بعد الانفجار وخلال عمليات التحقيق والتفتيش مساء الجمعة، ألقت قوات الإستخبارات الداخلية العراقية القبض على خمسة إيرانيين كانت بحوزتهم مواد متفجرة وأجهزة تحكم عن بعد في المنطقة القريبة من مكان الانفجار أي العباسية الشرقية'. 
ونقلت القوات الأمنية المعتقلين الإيرانيين إلى مقر استخبارات كربلاء للتحقيق معهم ونقلهم إلى الجهات المختصة. ولكن بعد دقائق طوق العشرات من ميليشيات 'لواء علي الأكبر' و'منظمة بدر' المدعومتين من النظام الإيراني، مقر استخبارات كربلاء. 
وحسب المصدر، طالبت قوات الميليشيات تسليم المعتقلين الإيرانيين الخمسة إليها؛ طلبٌ رفضه رئيس قسم الاستخبارات، وأكد أنه لن يسلمهم إلّا إلى الجهات المختصة في بغداد. 
هذا الرفض القاطع أدى إلى دخول الميليشيات بقوة السلاح إلى مقر الاستخبارات حيث أخذوا المعتقلين الخمسة ورئيس قسم الاستخبارات. 
أطلقت الميليشيات سراح رئيس قسم الاستخبارات الداخلية فجر السبت حوالي الساعة 4:30 ولكن ما زال مصير الإيرانيين الخمسة مجهولاً ما أثار شكوكاً كبيرة حول تورط جهات إيرانية في تفجير كربلاء. 
وتزامن بعض الحوادث في المنطقة حيث وقع هجوم كربلاء بعد أيام من هجمات طهران المسلحة على البرلمان وقبر خميني التي أكد بعض المحللين على احتمالية فبركتها من جانب النظام الإيراني لجني ثمار دعايته بأنه ضحية للإرهاب،ما يثير شكوكاً عن خطوات إيرانية محتملة نشهدها الأسابيع القادمة. 


صافي الياسري
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 21124375
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM